اذاعة مدرسية كاملة عن الحاسوب والتكنولوجيا

اذاعة مدرسية كاملة عن الحاسوب والتكنولوجيا

إذاعة مدرسية كاملة عن الحاسوب والتكنولوجيا، بسم الله نحمده و نستعينه و نسترضيه، والحمد لله على نعمة الكثيرة و على فضله فقد وهبنا برحمته سترا و أفاض علينا بفضله صبرا، و جعل لكل شيء سببا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، و أشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله بلغ الرسالة و أدى الأمانة، و صلي اللهم و بارك عليه و على أصحابه بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد وهذه الإذاعة المدرسية ستكون للمرحلة الابتدائية والإعدادية والثانوية، نقدم لكم موضوع هام اليوم و هو إذاعة مدرسية كاملة عن الحاسوب والتكنولوجيا.

مقدمة إذاعة مدرسية عن الحاسوب والتكنولوجيا

الحاسوب هو آلة مثل جميع الآلات من (التليفزيون، السيارة، الغسالة) و غيرهم من الآلات و لكنه يختلف عنهم بشيء هام أن جميع الآلات مخصصة لعمل واحد بينما نجد أن الحاسوب ليس مخصص في عمل واحد بل يمكنه القيام كثير من الأشياء المختلفة و يؤدي هذه الأعمال بدقة كبيرة وبسرعة متناهية.

لذلك سوف نبدأ إذاعتنا المدرسية الآن من خلال الطالب (..) الذي يتلو علينا بعض الآيات القرآنية التي تتحدث عن العلم وفضل العلم من سورة (..).

اقرأ أيضًا : إذاعة مدرسية صباحية متكاملة

إذاعة عن الحاسوب والتكنولوجيا للمراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية

و تتناول إذاعة اليوم كل شيء يخص الحاسوب والتكنولوجيا ، مثل تعريف الحاسوب وأوجه الاستفادة منه في حياتنا وكل شيء يخص الحاسوب و يفيدنا في حياتنا اليومية، ونبدأ بتعريف الحاسوب.

اقرأ ايضًا :-  مقدمة إذاعة مدرسية كاملة الفقرات مكتوبة

تعريف الحاسوب والتكنولوجيا

كلمة الحاسوب أو الكمبيوتر (Computer) هي كلمة يونانية مشتقة من (compoter) و هي تعني أن الحاسب آله حاسبة تحسب و هو يعرف أنه آله حاسبه، و لذلك يتلقى البيانات و الأوامر من وحدات الإدخال، ثم يقوم بمعالجتها خلال الوحدة الخاصة بذلك وهي وحدة التشغيل، و يتم إخراجها عن طريق وحدات الإخراج المتمثلة في الشاشة، وهذا الجهاز قادر على استقبال المعلومات و يقوم بتخزينها و يمكنه القيام باسترجاع هذه المعلومات آليا في أي وقت بضغطة زر، كما أنه قادر على أجراء جميع العمليات الحسابية الصعبة وحل المعادلات الرياضية المعقدة بمنتهى السرعة والدقة.

والآن سنقدم لكم ففرة من أهم الفقرات وهي فقرة هل تعلم عن الحاسوب للإذاعة المدرسية :

فقرة هل تعلم عن الحاسوب والتكنولوجيا للإذاعة المدرسية

هل تعلم أن أول كمبيوتر تم إطلاقه عام 1946 وكان وزنه 30 طنا وطوله يبلغ 80 قدم.

هل تعلم أن أول فارة ماوس للحاسوب تم اختراعها عام 1963، والذي اخترعها دوغلاس انجليارت.

هل تعلم أن جميع الحواسيب تعتمد على قطعة رئيسية في عملها وهي تعتبر مثل العقل للإنسان وبدونها لا يعمل الحاسوب هذه القطعة تسمى المعالج وهي التي تقوم بجميع لعمليات.

هل تعلم أن المادة الأساسية المستخدمة في صناعة المعالج وهو أساس الكمبيوتر، متوفرة بمنطقتنا بكثرة شديدة وهي الرمل.

فوائد الحاسوب والتكنولوجيا

لا يكاد يخلو مكان من وجود الحاسب الآلي الذي أصبح وجودة شيئا هاما في حياتنا لا يمكن الاستغناء عنه، حيث يعتبر أشد الآلات إبهارا، كونه يساهم في أنجاز الأعمال المعقدة و التي تستهلك وقت كبير يقوم هو بانجازها في وقت قياسي، ويساعد أيضا في تنظيم الأعمال الرسمية والشخصية للفرد أو في المؤسسة، ويستخدم الحاسب الآلي في المستشفيات وفي الشركات و في المدارس و المكاتب وفي السيارات والمنازل فهو هام و وجوده ضروري في كل مكان.

اقرأ ايضًا :-  مقدمة إذاعة مدرسية عن العلم كاملة

ويستفيد المستخدم للحاسوب من سرعة إنجازه للمهمة مع إتقانها ، حيث يقوم  بتنفيذ ما يصدره  الإنسان من أوامر، وهو من سمات هذا العصر الحديث و لا تستغني عنه المؤسسات ولا الشركات ولا المؤسسات التعليمية، و الإنسان هو من يملك التصرف فيه و يحسن استخدامه أو العكس.

شاهد أيضًا : مقدمة إذاعة مدرسية عن العلم كاملة

سلبيات الحاسوب والتكنولوجيا

رغم فوائد الحاسوب الكثيرة التي لا يمكن حصرها، إلا أنه به العديد من السلبيات التي قد تؤثر على المستخدم وعلى شخصيته، ومن هذه السلبيات هو الانطواء و العزلة عن العالم الخارجي والاكتفاء بالجلوس أمام الحاسوب، وقد يكون الأمر نفسي لدى المستخدمين الأكثر عزلة حيث يجد فيه البديل عن الأسرة و الأصدقاء، بالإضافة لتعرض المستخدم للكآبة، و قد يعاني بعض المستخدمين من آلام في العضلات وخصوصا عضلات الرقبة، وآلام الظهر بسبب الجلوس أمام الحاسوب فترات طويلة.

ولكن بالرغم من سلبياته فإن منافعه أكثر، و يدرك قيمته المتعلمين والمثقفين، كونه عالم من الخبرات والمهارات لا يمكن تجاهله أو الاستغناء عنه، ولذلك لابد للجميع للاستفادة من الحاسوب في الثورة العلمية وزيادة مهاراتهم المختلفة، ويعتبر أكثر الأفراد حاجة للحاسوب من يعمل في مجال التعليم أو يهتم بالعلم و الثقافة ابتداء من مجال روضة الأطفال والاهتمام بهم و بداية تعليمهم و حتى الدراسات العليا، والكثير من المجالات التي لا تستقيم إلا باستخدام الحاسوب.

العوامل المؤثرة على سلامة الحاسوب و كيفية المحافظة عليه والطالبة من أهم العوامل التي تضر بالحاسوب هي :

  • الحرارة الزائدة
  • الغبار و الأتربة.
  • الماء و السوائل.
  • الصدمة الحرارية.
  • تجنب هذه المخاطر.

كيفية المحافظة على الحاسوب

الحرارة : يمكن التغلب على مشكلة ا لحرارة الزائدة بتركيب مروحة للتهوية المناسبة لوحدة الإعداد بالطاقة.

الغبار : تتراكم ذرات التراب و الرمل داخل الحاسوب و تسد مناطق امتصاص الهواء، و يكون طبقة عازلة للحرارة مما يزيد من حرارة الجهاز، لذلك يجب تنظيف الحاسوب بشكل دوري للتخلص من الأتربة و ذلك باستخدام مكنسة كهربائية أو جهاز لشفط الغبار و الأتربة.

اقرأ ايضًا :-  إذاعة مدرسية عن النظافة من الإيمان

الماء و السوائل : يجب تجنب وضع السوائل بجانب الحاسوب حيث أن تسريب السوائل أو المياه داخل الحاسوب يؤدي لتلف الحاسوب، لذلك يجب عدم وضع أي سوائل قريبه من سطح الحاسوب و أيضا عدم وضع الحاسوب في أماكن بها رطوبه حتى لا تنتقل للحاسوب ويصاب بالارتشاحات و من ثم التلف أيضا.

كلمة عن الحاسوب والتكنولوجيا للإذاعة المدرسية

لحماية جهاز الكمبيوتر يجب عدم وضع الهاتف أو الساعة أو المغناطيس بجانب القرص المرن أو القرص الصلب أو بجانب الشاشة ، حيث أن هذه الأشياء تعمل على إزالة المغنطة الموجودة بالشريط المغناطيسي الذي يوجد داخل الحاسوب.

قد يهمك أيضًا : إذاعة مدرسية عن عيد الأم كاملة

خاتمة إذاعة مدرسية كاملة عن الحاسوب والتكنولوجيا

بعد أن نقلنا لكم اليوم معلومات عن الحاسوب و فوائده، نختتم إذاعتنا اليوم بتوضيح مختصر عن الحاسوب حيث أنه نتج من التقدم التقني والعلمي، ويعتبر الحاسوب هو من أهم الأسباب التي تقود للتقدم، ولذلك فقد أصبح محور اهتمام القائمين بالعملية التعليمية و محور اهتمامهم و قد طالبت جميع النظم التربوية الحديثة بضرورة استخدامه في المدارس والإدارة المدرسية و لدى الطالب حيث يساهم في إثراء المعلومات الثقافية، و اعلموا أنه مثل أي جهاز له فوائد وله أضرار، والمستخدم هو من يحدد أوجه الاستفادة منه على حسب استخدامه له، فلنأخذ أفضل ما فيه ونترك السلبيات فالإنسان هو من صنعه و يستطيع أن يطوعه لما فيه صالحه و الاستفادة منه على أكمل وجه، وأخيرا وليس آخرا نتمنى أن نكون قد أفدناكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تعليقان 2

أترك تعليق