بحث كامل عن حق الراعي والرعية

بحث كامل عن حق الراعي والرعية

بحث كامل عن حق الراعي والرعية، لقد خلق الله سبحانه وتعالى الناس شعوبا وقبائل، وجعل الجميع يرتبط ببعضه في العيشة والحياة، لذلك لابد من قائد يسود كل مجموعة و يتولى أمورهم ويكون مسئول عن أحوالهم ولا تنصلح أحوالهم إلا بصلاح الحاكم أو القائد المسئول عنهم، الذي يكون قائم بشئونهم ينظمها ويرعاها، ومن خلال هذا المقال سوف نتناول حق الراعي و الرعية و نوضح حقوق وواجبات كلا منهم، من خلال بحث كامل عن حق الراعي والرعية.

معنى الراعي

إن كلمة الراعي مشتقة من الرعي و معناها المحافظة والحفظ، أي أن الراعي هو من يحفظ من يعول حيث أنه هو الحافظ لهم والمؤتمن عليهم، أمام الله طالما قبل تحمل المسئولية لذلك عليه التأكد بنفسه من صلاح رعيته واستقامة أمورهم، فهي مسئولية عظيمة، حيث يحشر الراعي و جميع رعيته معلقين في رقبته يوم القيامة، إن أصلح كانوا عونا له وإن ظلم فإن مصيره هو النار لأنه لم يقدر على تحمل الأمانة، حيث أن الراعي سوف يحاسب يوم القيامة هل أضاع رعيته أم حفظهم، و ماذا فعل بهم.

و يكون الراعي مكلفا من الله عز وجل بتحمل مسئولية رعيته مثل الزوج والأب وكذلك الأم فكل منهم راعي يتحمل مسئولية أولاده ويحافظ على شئونهم، ويتسع مفهوم الراعي خارج الأسرة ليشمل البلد فيكون الراعي هو المسئول في نظر المجتمع بدءا من المدير والوزير ورئيس الدولة أو الولاية كلهم راعي و مسئول عن رعيته.

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن النّبي صلّى الله عليه وسلّم قال: (كلُّكم راعٍ فمسؤولٌ عن رعيتِه، فالأميرُ الذي على الناسِ راعٍ وهو مسؤولٌ عنهم، والرجلُ راعٍ على أهلِ بيتِه وهو مسؤولٌ عنهم، والمرأةُ راعيةٌ على بيتِ بعلِها وولدِه، وهي مسؤولةٌ عنهم، والعبدُ راعٍ على مالِ سيدِه وهو مسؤولٌ عنه، ألا فكلُّكم راعٍ وكلُّكم مسؤولٌ عن رعيتِه). رواه البخاري، في صحيحه.

ويوضح هذا الحديث أن كل شخص له دوره في الحياه وهو مسئول عنه و القيام به على أكمل وجه، فالأبناء عليهم طاعة الآباء، والنجاح ولهم أن يتكفل ألأباء بهم ويوفروا لهم متطلباتهم المادية والمعنوية و هكذا كل شخص له دوره يقوم به.

معنى الرعية

بينما تعرف الرعية بأنها مجموعة من الأشخاص يتحملون مردود أفعالهم، ويتحملوا مسئولية تصرفاتهم، ويقعون تحت مسئولية الشخص الموكل بهم وهو الراعي، و لابد أن يخضعوا للراعي و يطيعوا أوامره، حتى تستقيم الحياة في المجتمعات لابد أن يعرف كل شخص من الرعية و كذلك الراعي ماله وما عليه من حقوق و واجبات حتى يكون المجتمع قوي ومترابط، و ينطبق لفظ الرعية على الشعب، و على أفراد الأسرة، والأولاد في المدارس، والعمال والموظفين في أعمالهم، حيث يكونوا جميعا مطالبين بطاعة ولي الأمر حتى تستقيم أمور الحياة.

حقوق الراعي

التسليم و الرضى بولايته : طالما أنه قبل الولاية وتسلمها لابد للرعية أن تطيعه، ولا تخرج عنه و تسلم بأنه قائدها و راعيها.
الطاعة له في السر و العلن : من حق الراعي على رعيته أن تطيعه طالما أن هذه الطاعة تكون في المعروف، وتقف حدود هذه الطاعة عند أي أمر يغضب الله و يتجاوز حدوده، أو يكون أمر فيه الاعتداء على حقوق الغير.
النصيحة المخلصة له في الحق : من حق الرعية توجيه النصح للراعي بشرط اللين وحسن الأسلوب في تقديم النصيحة بشأن أمر ما، و يكون الغرض من النصيحة هو أحقاق الحق و تنفيذه و إعطاء المسلمين حقوقهم، و توضيح الأمور التي قد غفل عنها الراعي أو لم تصل إليه صحيحة.
تأليف قلوب الرعية على طاعته: من حق الوالي أن تكون قلوب رعيته مؤلفة على طاعته و الاستجابة لأوامره وتنفيذها بحب وطاعة.
الدعاء له: يعتبر الدعاء للراعي وأولي الأمر بالتوفيق من الأشياء المحببة التي تقرب الإنسان من ربه عز وجل، حيث أن من حق الراعي على رعيته الدعاء له بالصلاح و السداد، و أن يهدي الله به إلى الخير، كما يجب الدعاء له بأن يرزقه الله البطانة الصالحة.
الصلاة و الجهاد معه : من حق الراعي على رعيته الصلاة خلفه، و أن يقفوا معه في الجهاد.
إعانته على الخير: من حق الراعي على رعيته أن تعينه على الخير وتساعده في ذلك، و تكون هذه الإعانة للراعي قربة لله عز وجل .
تأدية الزكاة و الصدقات : لابد للرعية أن تخرج ما عليها من صدقات أو زكاة خصوصا إذا كانت يتم تحصيلها لبيت مال المسلمين و يكون به منفعة عامة للفقراء و المحتاجين من أجل نشر الود والمحبة والتعاون والتكافل الاجتماعي في المجتمع.
تعلية قدره: من حق الراعي أن تحترمه رعيته، و أن تعلي من شأنه دون التقليل منه أو النيل من مكانته في قلوب الآخرين.
عدم النفاق و الغش : يحق للراعي أن تكون رعيته صادقة معه، و ألا تثني عليه كذبا و تخدعه بهذا الثناء، حتى لا يصاب الراعي بالغرور، بل يجب وضع الأمور في نصابها و إعطاء كل ذي حق حقه دون تفريط أو نفاق.
الصبر على جوره: في حالة كان الراعي ظالم و يظلم رعيته، فإنه يجب الصبر على ظلمه و الدعاء له بالرجوع إلى الحق و يعتبر هذا قربة لله عز وجل، حيث يثاب الرعية بذلك.

حقوق الرعية

أن يكون حكمهم هو شرع الله : من حقوق الرعية أن ينفذ الراعي شرع الله في حكمه بينهم، ولا يبعد عن ما جاء به كتاب الله حتى لا يسود بين الناس الظلم والشقاق ويظهر البغض والحقد، حيث لا يوجد أفضل من شرع الله حكما فهو تشريع إلهي من الخالق عز وجل.
النصيحة : يجب على الراعي نصح رعيته لاتباع طريق الخير، ويأتي ذلك عندما يرى رعيته تحيد عن طريق الحق والطريق المستقيم يجب توجيههم لطريق الخير.
الرفق و اللين : من حق الرعية على الراعي أن يكون رؤوف بهم، و يرفق بحالهم، ولا يكلفهم فوق طاقتهم ما لا يطيقون.

يقيم العدل : من حق الرعية على راعيها أن يحكم بينهم بالعدل، و أن يجعله شعارا في حكمه بين الناس و لا ينصر أحد على حساب الآخر لأن الظلم ظلمات يوم القيامة، و يخلق البغضاء و الكراهية بين الناس.

اقرأ ايضًا :-  بحث عن بر الوالدين مقدمه وخاتمه

أترك تعليق