بحث عن اليوم العالمي للمرأة 8 مارس

بحث عن اليوم العالمي للمرأة 8 مارس

بحث عن اليوم العالمي للمرأة 8 مارس، هناك الكثير من التساؤلات حول عيد المرأة العالمي و، ويعتبر هذه التساؤلات والهجوم من بعض الأشخاص الذين يحاربون من أجل ألا يصبح للمرأة دور كبير في المجتمع، والأهم بالنسبة لهم ألا يكون هناك تقدير للدرجة التي تجعل للمرأة لها عيد خاص بها، ولكن عيد المرأة هو عبارة عن حب وتقدير لدور المرأة في المجتمع، فلا توجد حياة بدون المرأة، فهي الكيان والقوة، ومصدر الطاقة التي يشع من أجل أن ينير حياة الرجل.

مقدمة بحث عن اليوم العالمي للمرأة 8 مارس

لقد جاء الإقرار بعيد المرأة العالمي عندنا شعر السيدات أنهم يواجهون الكثير من المشكلات التي تندرج تحت المشكلات العنصرية بين الرجل والمرأة، فالرجل في المجتمعات العربية يظن نفسه دائماً أنه هو الوحيد الذي يعمل على نمو وتطوير المجتمع بمفرده.

بينما المرأة ما هي إلا تحصيل حاصل فهي تعتبر مكملة لحياة الرجل، وليس هي الأهم بل هي المهم في حياته،

ولكن إذا نظرنا وتمعننا في دور المرأة سنجد ألا توجد مؤسسة خاصة أو عامة لا تشارك المرأة في الإنتاج والتطوير بها، وبالرغم من ذلك لا يوجد أي تقديراً لهذا الدور التي تشارك به الرجل في نفس المجتمع المشترك بينهم، وعندما تعرضت المرأة في العمل إلى الضغط وعدم التقدير، قرر عدد كبير من السيدات الخروج إلى الشارع وهذا لم يأتي من فراغ بل ترتب على الكثير من الحوادث التي تعرضت لها سيدات في مواقف مختلفة،

شاهد أيضًا: بحث عن دور المرأة في تنمية المجتمع

كيفية الإقرار بعيد المرأة العالمي 8 مارس

وهنا جاءت الخطوات الأولى في الظهور في مسيرات للتحدث للعالم بأكمله عن أن يجب أن يكون هناك تقدير لدور المرأة وأن يصبح يوماً عالمياً تحتفل المرأة بكونها أول سيدة جعلت لنفسها عيداً، ولقد فعلتها السيدات وتم الإقرار بيوم 8 مارس يوماً عالمياً للمرأة.

ولهذا فلا يمكن إنكار دور المرأة في المجتمعات، لأن دورها كبير ويجب إظهاره للعالم حتى نجعلها تقدم الكثير والكثير، فالدعم لنفسي أهم بكثير من أي دعم آخر، وهذا ما تبحث عنه أي امرأة سواء كانت قوية أو حتى ضعيفة، فالمرأة لا يمكن أن نجعل لها يوماً واحداً عيداً بل يجب تقديم ما هو أكثر بكثير.

تحديات المرأة في المجتمع

لقد واجهت المرأة الكثير من التحديات فقط بكونها امرأة، وهذا يرجع بسبب أن المرأة منذ زمن بعيد كانت لا تملك شيئاً حتى لا تملك نفسها فهي تباع ويتقاضون بها، وكل هذا لأنها امرأة، فهناك قصص كثيرة كانت تسرد قصص أوضحت كيف كانت معاملة المرأة، وكيف كانت دائماً مهمشة في المجتمعات، ولا ينظر لها بأنها شيئاً ثميناً يملكه الإنسان.

فهذه التحديات جعلت المرأة تخرج من المنظور أو الإطار الذي وضعت فيه لقرون، وهو منظور السيدة ليس لها دور سوى لبيتها ولأطفالها ولزوجها، فالآن المرأة أصبحت لها الدور المساوي والمكمل للرجل، ولا ينقصها شيئاً لكي تصل إلى أعلى مركز في الدولة، ففي الحركات الوزارية السابقة أثبتت أن كان هناك دور كبير لسيدات حققوا العديد من الإنجازات.

أهداف المرأة في يوم 8 مارس

يعتبر هدف المرأة الأول والأخير هو ينحصر في تحقيق المساواة، فتبحث المرأة طوال حياتها في تحقيق ذاتها الذي يعيش الرجل طوال حياته لكي يجعلها حكراً له، ولهذا فالمساواة ليست فقط من أجل حقها في العمل أو المأكل والمشرب، بل إن للمرأة حقوق أخرى كثيرة، فمنها حقوق مهنية وهي حقها في أن ترأس العمل، وأن تتساوى حقوقها في الراتب والأعمال مثلها مثل الرجل.

فعيد المرأة العالمي 8 مارس هو أكبر دليل على أن لقد قاموا النساء التحدث للعالم والقول بأنها موجودة ولها آثر كبير في بناء الدولة، وبناء المجتمعات، وبناء الأسرة ولا يمكن أن يصل العالم لما وصل إليه من تطوير وتقدم إلا بوجود المرأة.

حقوق المرأة في المجتمع

وأيضاً للمرأة حقوق في الصحة، وهو أن يعطي لها الحق في العلاج، والتأمينات، والمعاشات، فإن المرأة عانت كثيراً حتى تصل لما وصلت إليه حتى الآن، والأهم من الحقوق الصحية، المهنية، هي الحقوق التي لها علاقة بالتعاملات مع منظمات الدولة كالمعاملات التي تخص الإرث، البنكية، والتي تجعل المرأة ليس لها أي حق في تملك أي قطع أرضية أو حساب بنكي، فيجعلونها تابعة للرجل في كل شيئاً.

شاهد أيضًا: كلام عن المرأة القوية – أروع ما قيل عن المرأة

أمثلة لنساء ناجحات في التاريخ

  • حتشبسوت 

تعتبر الملكة حتشبسوت من الأشخاص التي كتب عنها التاريخ، وذكر عصرها بعصر السلام والحب والخير، فهي لم تهتم بأمرها بل كان الهدف الأول والأخير بأن تجعل دولتها متقدمة، وهذا ما أثبته التاريخ أن كان عصرها عصر يوجد به تبادل تجاري وثقافي فلم يحدث فيه أي عواقب مثل أي عصر آخر، وبالرغم من أنها سيدة إلا إنها كونت جيوش وخاضت حروب، فكيف ينظر للمرأة الآن تلك النظرة العنصرية.

  • هدى شعراوي

تعتبر السيدة هدى شعراوي من النساء الذين يملكون القوة السياسية، والنضال في دمائهن، فهذه السيدة العظيمة أكبر مثال على أن لقد خلقت المرأة للكفاح مثل الرجل، فعاشت طوال حياتهم تناضل من أجل حقوق المرأة وحقها في التعليم، العمل، ولقد حققت الكثير من النجاحات الثقافية، والتي جعلت المرأة لها مكانة كبيرة في هذا العصر، وهناك من كمل مسيرتها بعد وفاتها وحتى الآن.

  • صفية زغلول (أم المصريين)

تعتبر صفية زغلول رمزاً من رموز المناضلة الشعبية، والثورية، فهذه السيدة من أهم الأسباب التي أدت إلى نجاح ثورة 1919، فلقد رأت زوجها ينفى خارج البلاد، ويسجن بعيداً والإنجليز يستعمرون بلادنا بدون وجه حق، ففي تلك اللحظة قررت على الفور أن تجمع الجموع وتلقي عليهم الهتافات الثورية التي شجعتهم على تحرير بلادهم من أيدي المستعمرين.

  • شجرة الدر

فإن الملكة شجرة الدر من أمثلة النساء التي يجب أن يجب أن نفتخر بهن، فهي امرأة قوية كقوة الرجال، ولديهم من الذكاء والدهاء ما جعلها أشهر امرأة في التاريخ، فلقد قامت هذه السيدة بحكم مصر لسنوات وتحملت مهاجمة الملوك لها، والفخ الذي نصب لها بكل وتصدت لهم بكل عزم وقوة، فلقد كثفت طاقتها في تعزيز ورخاء بلادها، وهذا ما أنتج عنه فترة زمنية تم تأريخها في التاريخ، بأنه عصر الملكة شجرة الدر.

شاهد أيضًا: مقال إجتماعي عن دور المرأة في المجتمع

خاتمة بحث عن اليوم العالمي للمرأة 8 مارس

إذا كنت تبحث عن نجاح أي رجل في الدولة فعليك أن تفتش عن المرأة سواء كانت الزوجة، الأخت، الصديقة، حتى وإن كان دورها خفي ولا يظهر للعالم، فلن يصل أي شخص ناجح في التاريخ لأي نجاحات إلا بوجود امرأة تدعمه نفسياً، فالرجل مهما كانت قوته فيحدث له لحظات ضعف وقهر، ولا يوجد من يرمم تلك اللحظات سوى المرأة القوية التي تبني زوجها مرة أخرى، فصدقت كل رجلاً عظيماً ورائها امرأة عظيمة، تحملت، عانت، ولكن في النهاية حققوا ما يريدونه.

أترك تعليق