بحث عن العنف أسبابه وأضراره مع المراجع

بحث عن العنف أسبابه وأضراره مع المراجع، تتعدد أنواع العنف في المجتمع، سواء كان لفظي أو جسدي، ويؤثر على الإنسان نفسياً ومعنوياً ومادياً أي ملموس مثل: _ العنف ضد الطفل، والعنف ضد المرأة، والعنف أيضاً ضد الحيوان.

مقدمة بحث عن العنف أسبابه وأضراره

يعتبر المجتمع من أكثر العوامل تأثيراً في ظهور العنف، حيث تؤثر البيئة المجاورة والتنشئة الاجتماعية بشكل كبير جداً، على سلوك الفرد، وقامت العديد من الإحصائيات على إثبات ذلك، حيث تعتبر البيئة هي المؤسس الرئيسي في تربية وزرع القيم ونموها داخل الفرد،  فالعنف الذي يحدث للمرأة من خلال قهرها سواء من زوجها أو من بعض الأفراد من عائلتها الذكور في التحكم بها، وعدم ترك لها قسط من الحرية لمجرد أنها بنت، مثل عدم استكمال دراستها والتحاقها بالجامعة كما يحدث في بعض القرى أو زواجها في سن صغير لكي تكن مسئولة من رجل، ويتم ممارسة العنف عليها من فرد آخر.

شاهد أيضًا: بحث عن العنف أسبابه وأضراره قصير

دور الأسرة في تربية العنف داخل الطفل

تعتبر الأسرة هي أول من يزرع العنف داخل الطفل، ويترتب عليها السلوك العدواني مع الآخرين، وذلك يتم من خلال عدة جوانب سواء بقصد أو بغير قصد مثل: _

  • الطفل الذي ينشأ في أسرة مفككة بين أب وأم منعزلين عن بعضهم أو منفصلين أي حدث طلاق بينهم، يتربى بداخله السلوك العدواني نظراً لانتشار المشاكل داخل الأسرة، فلا يكون هناك اهتمام بالطفل أو احتياجاته، وهذا بالطبع يؤثر بطريقة سلبية على سلوك الطفل حتى ولو كان بدون قصد من الوالدين، ولكن هذا يحدث بالفعل يتربى بداخله العنف ويظهر سلوكه بشكل واضح في تعامله داخل المدرسة مع زملائه، فيتحدث دائماً بالصراخ والضرب، ويجد المتعة في ذلك، والأسوأ أنه عندما يؤذي من حوله ولا تسلم من أذاه حتى المخلوقات الصغيرة أي الحيوانات مثل القطط وغيرها يتعامل مع هذه المخلوقات بعنف وشراسة.
  • بينما الطفل الذي ينشأ في أسرة سوية يعيش الحب بداخل الأسرة ينتج عن ذلك أطفال أسوياء يتعاملون بالرحمة والمودة والحب مع الآخرين، لذلك تعتبر الأسرة هي العامل الأول في تأسيس سلوك الطفل، سواء بقصد أو بدون قصد، ففي النهاية الطفل هو الذي يدفع الثمن.

أشكال العنف ضد الطفل

  • إن العنف ضد الطفل يأتي في أبسط صوره من خلال عدم الاهتمام بالطفل، فيشعر بالإهمال من جانبه مما يجعله يرتكب سلوكاً عدوانياً وعنيفاً ليلفت انتباه من حوله، فعندما يجد من تجاه الأم عدم الاستماع له، والتقليل من شأنه، هذا سيترتب عليه أن أقرب شخص له لا يهتم به وبالتالي يشعر بأن الجميع يكرهه فيحاول أن يقوم بسلوك عنيفاً كتكسير الأغراض والألعاب، ضرب من حوله لمجرد أنه يشعر بأن الجميع لا يحبه ولا يهتم به.
  • كما أن عندما يشعر الطفل أن الأم والأب يحبون أخيه أكثر منه أو يفضلونه عنه، هذا يربي بداخله شعور بالغيرة والعنف تجاه أخيه من خلال ضربه وتكسير ألعابه، ويجب التنويه أن ضرب الطفل أيضاً تعد من العوامل الهامة التي تؤثر على سلوك الطفل، حيث تجعله لا يتعامل مع من حوله سوى بالضرب، ولا يحصل على أي شيء يريده إلا من خلال الضرب ويزرع بداخله الخوف.

حلول للقضاء على ظاهرة العنف ضد الطفل

  • أولاً لابد أن تهتم الأسرة أن الطفل هو أكثر الأطفال شعوراً بما يحدث حوله، لذلك علينا ألا ننجب أطفالاً لينشئوا في أسرة غير سوية، وأن يقوموا بتأجيل المناقشات بعيداً عن الطفل، وأن يحافظوا على ترابط الأسرة من أجل أن يربوا أطفالهم على القيم والسلوك السليم، ونقوم بالقضاء على ظهور أطفال لا يتعاملون إلا بالعنف.
  • يجب تدريب الآباء على إتباع وسائل التربية الحديثة مع أبنائهم.
  • توجيه عقوبات قاسية للمعلمين الذين يقوموا بأساليب العنف والضرب الذين يمارسونها ضد الأطفال.
  • لابد من توفير حملات دورية لمتابعة الحضانات التي ترتكب سلوك العنف ضد الطفل، لأن الطفل في هذه المرحلة لا يستطيع أن يتحدث عن الذي يحدث معه، لذلك لابد من متابعة هذه الحضانات، أو أن تقوم الأسر بوضع أبنائها بحضانات مراقبة بالكاميرات لكي يقوموا بمتابعة ورؤية أطفالهم في جميع الأوقات.
  • كما يجب أن سن تشريعات وقوانين صارمة ضد مرتكبي العنف ضد الأطفال خاصة بديار الأيتام، وما يحدث بداخلها من عنف وضرب.

شاهد أيضًا: عبارات إرشادية عن العنف الأسري ضد الأطفال

ظاهرة العنف ضد المرأة

  • يعتبر العنف ضد المرأة من إحدى مظاهر العنف ويكون له عدة أشكال، مثل عنف الرجل ضد المرأة، عندما يقوم الرجل بضرب المرأة، سواء كانت زوجته أو ابنته أو والدته ما شابه ذلك، فإن عنف المجتمع ضد المرأة حين لا يحترمها لمجرد أنها سيدة، والأخطر هو العنف اللفظي التي تتعرض له السيدات والشابات في الحياة اليومية.
  • فهذا العنف اللفظي يظهر دائماً من أشخاص غير أسوياء في كل مكان سواء بالشارع أو بالعمل وغيرها، ومن جانب آخر فإن نظرة المجتمع للمرأة الغير متزوجة سواء الأرملة أو المطلقة، وما تتلقاه من إهانات لمجرد أنها مطلقه أو أرملة، وما يتركه في نفسها من أمراض نفسية بسبب هذا، ولا يقدرون أن هذه المرأة هي بالنهاية إنسان رقيق يشعر مثل أي شخص.
  • وأيضاً عدم تلبية رغبتها في أن تقوم بالعمل لمجرد أن زوجها يفرض سلطته عليها، وممارسة الضرب على المرأة في عقابها بالرغم من تحريم الدين لذلك، فرسول الله صلى الله عليه وسلم، أمرنا بتدليل المرأة والرفق بها حين قال رفقاً بالقوارير.

حلول لمحاربة العنف ضد المرأة

  • لابد من رفع شأن المرأة أكثر من ذلك بأن تتعامل من قبل المجتمع الذي تعيش به مثلها مثل الرجل وتستمتع بكل حقوقها بدون قمع وقهر.
  • سن قوانين صارمة لمن يحاول إيذاء المرأة أو ممارسة أي شكل من أشكال العنف معها.
  • تنفيذ حملات توعية مستمرة بصفحات الإنترنت والأعلام تحث على توعية الأفراد بأضرار العنف والعائد السلبي الذي سيلحق بالمجتمع إذا لم يتم القضاء على العنف وأشكاله.
  • حصول المرأة على الاستقلال الاقتصادي ومعاقبة من يقوم بحرمانها من حقوقها كالتعليم والعمل إذا أرادت.

 العنف ضد الحيوان

  • الحيوان هو الكائن الذي لا يستطيع التعبير عن الشعور الذي يشعر به، ومهما لحق به من أذى نفسي، فهو لا يستطيع أن يعبر عن الذي يدور بداخله، ولكن هناك بعض الأشخاص الذين يتعاملون مع هؤلاء الحيوانات وكأنها لا تشعر مثل الإنسان تماماً.
  • فيقومون بضرب الحيوانات، وإذا كان سائق يمر بسيارة من الممكن أن يدوس على الحيوان ولا يشعر أنه يتألم مثل الإنسان ويحتاج للعلاج أيضاُ، فهذا الحيوان قد يكون سبباً في دخولك الجنة إذا قمت بالعطف عليه ومراعاته، وقد يكون سبباً في دخولك النار مثل السيدة التي قامت بحبس هرة.

شاهد أيضًا: بحث عن عقوق الوالدين كامل

خاتمة بحث عن العنف أسبابه وأضراره

لابد من استغلال انتشار الإنترنت ومتابعة الجميع له، ومعاقبة جميع من يقومون بالعنف بأشكاله أمام الجميع ليكن عبرة لمن يفعل هذا، كما أن يجب الانتباه أننا نؤذي أطفالنا عندما يكون أسلوب التربية من خلال الضرب، وفي ظل الجرائم التي ترتكب في حق الطفل مؤخراً، ستؤذي طفلك إذا قام أي شخص بفعل أي شيء مؤذي له، ويقوم بتخويفه بالضرب، أما في حالة إنك لا تفعل ذلك سيحكي لك طفلك أي شيء يدور معه لأنه يعلم أنك مصدر حمايته، فإن العنف الجسدي الذي يتم ضد الطفل جسدياً يلحق به الأذى النفسي والمعنوي وهذا أمر يصعب علاجه.

أترك تعليق