بحث عن الفلاح في العصر الحديث

بحث عن الفلاح في العصر الحديث

بحث عن الفلاح في العصر الحديث، يعتبر الفلاح هو من أهم الأشخاص الذين يقدمون للمجتمع أهم موارده الاستهلاكية، لأن الفلاح المصري يقوم بدور كبير وفعال في المجتمع، فالفلاحة ليست أمراً سهلاً يمكن لأي شخص غير الفلاح أن يقوم بها، لأن مثلها مثل أي حرفة أو مهنة أخرى فلديها قواعدها الخاصة، والتي يجب أن تتم وفقاً لها حتى تنتج المحصول الجيد الذي يقدم للأسواق وللمستهلكين بالشكل المثالي الذي يريدونه.

مقدمة بحث عن الفلاح في العصر الحديث

إن منذ قديم الأزل والفلاح محتفظ بمكانته التي لا يستطيع أحداً أن يشكك بها، ولهذا فالفلاح دوره يتلخص في شق الأرض أو فلاحها فهو يقوم بهذه الطريقة حتى يجعل الأرض جاهزة للزراعة، فالفلاح المصري من أهم الفلاحين حول العالم، لأنه يقدر مهنته ويعتز بها، وبالتالي ينتج عن ذلك تحقيق الهدف الذي يسعى إليه.

كما أن بالرغم من أن الفلاح يعيش طوال حياته في قريته الصغيرة ومواردها الضئيلة إلا أنه لا يستطيع أن يبيع أرضه ويتركها ليسكن في المدينة، فهناك ارتباط واعتزاز بالأرض وطينها والفأس بشكل غريب وكأن روحه مرتبطة بهذا المكان وهذه الأدوات، فخشونة أيدي الفلاح لم تأتي من فراغ بل إنها أتت من تحمل ربة الفأس منذ الصغر في الأرض لجعلها خصبة ويمكننا الزراعة بها.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن الفلاح المصري بالعناصر

أهمية الزراعة في المجتمع

إن الزراعة تعتبر من أساسيات بناء أي دولة، لأن الاعتماد عليها يأتي من داخل وخارج الدولة، فهناك الكثير من الدول التي تعتمد على بلادنا لكي يتم استيراد بعض الزراعات كالقمح، الشعير، بعض أنواع الفاكهة، وهذا لأن تعتبر بلادنا هي من أفضل البلاد التي تنتج محاصيل زراعية فرز أول أي أنواع فاخرة.

فالمجتمع الريفي والحضري لا يستطيعون الاستغناء عن الفلاحون، لأن الفلاح هو الأيدي التي تدب أرضاً فتنتج أشكال مختلفة من المحاصيل الزراعية.

تعتبر بلادنا من البلاد التي لا تضع جمارك على توريد المحاصيل الزراعية ولهذا فجميع الدول تسعى لكي تستورد من بلادنا الكثير من الفاكهة والخضروات، وهذا يعتبر من الأشياء التي تجعل بلادنا تستقبل بعض العملات الأجنبية ذات القيمة المالية الكبيرة ويرجع السبب في كل هذا النشاط الاقتصادي إلى الفلاح والفلاحة في مصر.

هناك عدد كبير من الشباب التي تعمل في مجال الفلاحة ولهذا فتعتبر العمل في مجال الفلاحة والزراعة بالرغم من أنه ليس سهلاً إلا أن الإنسان يشعر بأنه إنسان منتج في المجتمع وليس مستهلكاً فقط.

كيف يؤثر الفلاح والفلاحة على تلوث البيئة

إن الفلاح المصري يساعد بشكل كبير على تلوث البيئة، وهذا يتم من خلال أن الفلاحة تجعل الأرض نظيفة لأن يتم استصلاحها وتنمو الأشجار وتنقي الهواء من الفيروسات المتطايرة، كما أن الأشجار تنقي الجو من عوادم السيارات التي تتصاعد أدخنتها في الهواء فتقوم الأشجار بتحويل غاز ثاني أكسيد الكربون إلى أكسجين نقي ونافع للتنفس.

ولهذا فالفلاحة تعتبر لها جزء كبير في تنقية الهواء والبيئة من أي عنصر مضر، وليس في الهواء فقط.

ما مدى تأثير الزراعة والفلاحة على الإنسان

إن الزراعة والفلاحة لها تأثير نفسي وجسماني على نفسية الإنسان، فكلما ضاق الحال بالإنسان أول شيئاً يخطر على باله هو أن يذهب لأرض زراعية كبيرة ويتأمل بها فسيشعر بالراحة عندما يري المساحات الخضراء أمام عينيه، ولهذا فإن الفلاح دوره كبير في المجتمع، لأنه يقوم بزراعة هذه المساحات الخضراء الكبيرة من أجل أن يكون هناك أماكن كبيرة للعمل وللتأمل فقط.

فالإنسان بالرغم من أن يوجد لديه الكثير من الأماكن الترفيهية وللتنزه إلا أنه يوجد جزء في داخل الإنسان يسعى دائماً على الأراضي الزراعية، ولهذا فنجد أن الأشخاص الذين ترجع أصولهم إلى الريف حتى وإن قاموا بالانتقال لمدن حضرية أخرى فكلما ستسوء أحواله سيقوم بالرجوع إلى بلاد الريف حتى وإن كانت حياة الحضر أفضل بكثير إلا أن الريف والزراعة ستكون في عينيه أفضل بكثير.

شاهد أيضًا: بحث عن نهر النيل وأهميته

ما هي أنواع الزراعة قديماً وحديثاً

إن الزراعة كانت قديماً تقتصر على أدوات الزراعة التي كان يستخدمها الفلاحين منذ نشأة الزراعة منذ العصر البدائي، فكانوا يستخدمون الفأس لحرث الأرض وبعض الحشرات لنثر البذور في باطن الأرض، فكانت هذه الطريقة هي الوحيدة لزراعة الأرض ونمو النباتات بها، وهذه الطريقة تسمى طريقة الزراعة التقليدية القديمة.

ومن أهم وسائل الزراعة التقليدية هي (الفأس – المحراث – القزمة – المجرفة – البلطة – الماشية – المنجل – المذراة – الشاعوب – مشط الأرض -).

وبينما الطريقة العصرية لا تعتمد على الأيدي العاملة بقدر استخدام الآلات الزراعية الحديثة، ومن أمثلة هذه الآلات هي الجرار الذي يقوم بحرث الأرض، والطريقة العصرية الجديدة تعتبر مفيدة للغاية أكثر بكثير من الطريقة القديمة، لأنها أسرع ولا تجهد الأيدي العاملة وينتج عنها آثار إيجابية كثيرة، ومن أهم وسائل الزراعة العصرية هي (الجرار الزراعي – آلات التسوية – آلات الزراعة – المحشات – لمامة ومكبس القش – حصادة الحبوب)، ولهذا فسوف نتطرق إلى معرفة سلبيات وإيجابيات هذا الموضوع.

أهم سلبيات وإيجابيات الزراعة العصرية الحديثة

  • سوف نتحدث الآن في البداية عن سلبيات الزراعة أو الفلاحة العصرية الحديثة، فإن استخدام الآلات العصرية التي يتم استخدامها في الزراعة بالرغم من أنها تفيد في تسريع الإنتاج الزراعي والحيواني إلا أنه يقوم بالتأثير على التربة الزراعية والأهم أنه يؤثر بشكل كبير على الكائنات التي تنمو بداخل التربة، وهذا يؤثر على البيئة.
  • إن الزراعة العصرية الحديثة بالتأكيد تحتاج إلى رش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات التي تضر بالتربة الزراعية، ولا يمكن أن يقوم الإنسان برش هذه الأنواع التي تضر بالتربة فما بالكم بأضرارها على صحة الإنسان، فتؤثر المبيدات الحشرية بشكل كبير على صحة الإنسان وتدمرها، ليس فقط من انتشارها على الجلد فقط، بل إن تنفس الإنسان لهذه الأشياء يؤثر على صحته ويصيبه بالأمراض المزمنة والخبيثة ويعتبر الإنسان هو المتضرر من هذا الموضوع، يفيده إنتاجياً ويضره صحياً.
  • إن استخدام الزراعة العصرية الحديثة تقوم على استخدام مياه الأمطار والتي يوجد بها نسبة أملاح عالية، وبالتالي فتنتقل هذه الأملاح إلى التربة وبالتالي ينتج عنها أنها ستنتقل إلى الخضراوات أو الفاكهة التي يتم زراعتها وتعود أضرارها إلى الإنسان.

شاهد أيضًا: بحث عن تلوث المياه وكيفية علاجها

خاتمة بحث عن الفلاح في العصر الحديث

وفي نهاية موضوعنا إن الفلاح في العصر القديم اختلف تماماً عن الفلاح في العصر الحديث، وهذا الاختلاف جاء من خلال الأدوات والوسائل الزراعية الحديثة، فيجب أن يكون هناك مساندة كبيرة للفلاحين لأنهم يقدون للمجتمعات كل ما يحتاجونه من مأكل وملبس فالقطن الذي يتم تصنيعه للملابس كان أصله يعود إلى أن الفلاح يقوم بزراعته ويقطفه ويقوم بتصديره سواء للخارج أو حتى للأسواق المحلية والعالمية، فيجب تقدير هذه المهنة أو الحرفة، لأن لولا الفلاح لعاش الإنسان حياة سيئة للغاية، لأنه سيكون هناك تصدير كامل لجميع المنتجات التي يحتاجها الإنسان من الخارج وستكون التكلفة باهظة الثمن.

أترك تعليق