حكم وأقوال

شعر عن الأم والأب قصير وجميل

شعر عن الأم والأب قصير وجميل

شعر عن الأم والأب قصير وجميل، الأم والأب هما تلك القلب الصافي النابض بالحب والحنان، هما زينة الحياة والسعادة والفرحة والأمان ورضاهم في الدنيا سبب النجاة في الآخرة، أول ما يراه المولود هي أمه التي باتت ساهرة متألمة حتى آتى وبعد أن ولد يستقبله والديه بعين مليئة بالفرحة والحب،

ولن يكفي شعر عن الأم والأب قصير وجميل في وصف سعادة الأم والأب بأبنائهم أو وصف مدى حب وتقدير الأبناء بالآباء، والأب الذي يعمل ويتعب حتى يوفر لأبنائه ما يريدون من متطلبات وغيره من الالتزامات ولذلك سأعرض عليكم في هذا المقال باقة من أروع ما قيل عن الوالدين شعر عن الأم والأب قصير وجميل فتابعوا.

الأم والأب

الأم والأب هما السند والأمان، تلك الأم التي حملتك في بطنها تسعة أشهر وتحملت من أجلك الآلام والأوجاع  وحتى آخر يوم في عُمرها وفي عُمرك تتحمل المعاناة لأساعدك أنت فقط ألا تستحق بعد كل هذا العناء المودة والرحمة والطاعة، والأب الذي يسهر في عمله حتى يحقق لك أحلامك ويجعلك أحسن منه لكي يفتخر بك أمام الجميع ألا يستحق الطاعة والرفق والمساعدة، فدعوتهما تفتح لك أبوا الرزق والسعادة والخير فرضي الوالدين من رضي الله فمن راضي والديه رضي الله عنه.

بر الوالدين

قال تعالى (وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا( صدق الله العظيم في تلك الآية أمر من الله بطاعة الوالدين والبر والإحسان بهم وعدم نهرهم أو قول لهم أُفٍّ، بر الوالدين هو أحد أسباب دخولك الجنة وسبب عذابك والويل في الحياة الدنيا والآخرة،

فالدعوة الأم والأب مفعول سريع في حل المشكلات وفتح أبواب الرزق والخير، فالله سبحانه وتعالي أوصانا على والدينا وأمرنا ببرهم وطاعتهم والرسول الكريم صلي الله عليه وسلم أوصنا على كلاهم الأم والأب فقال مَن أحقُّ الناس بحسن صحابتي؟ قال: “أمك”. قيل: ثم من؟ قال: “أمك”. قيل ثم من؟ قال “أمك”. قيل ثم من؟ قال: “أبوك”. فمن أفنوا عُمرهم عليك لا يستحقوا البر والإحسان؟!.

ما واجبنا نحو آبائنا

واجبنا نحو آبائنا  هو الاحترام والإصغاء إليهم وإلى حديثهم وطلب منهم النصح والإرشاد وواجبنا نحو آبائنا هو البر والرحمة والود والإحسان لهم في الدنيا والدعاء لهم حين يتوفوا فمن قدموا لك كل شيء يستحقوا  أكثر من ذلك، وواجبنا نحو آبائنا أيضاً أن نرعاهم في وقت المرض وأن نقدم لهم فروض الطاعة والإحسان، فكل ما قدموه لنا يستحقوه حين يكبروا ويحتاجوا الرعاية والاهتمام منا.

اقرأ ايضًا :-  كلام من ذهب للأصدقاء الحقيقين

شاهد أيضًا : عبارات وكلمات عن بر الوالدين

شعر عن الأم والأب قصير وجميل

وإليكم مجموعة من القصائد والشعر عن الأم والأب قصير وجميل

قال الإمام الشافعي عن الأم والأب

الأُمُّ مَـدْرَسَــةٌ إِذَا أَعْـدَدْتَـهَـا
أَعْـدَدْتَ شَعْبـاً طَيِّـبَ الأَعْـرَاقِ
الأُمُّ رَوْضٌ إِنْ تَـعَهَّـدَهُ الحَـيَــا
بِـالـرِّيِّ أَوْرَقَ أَيَّـمَـا إِيْــرَاقِ
الأُمُّ أُسْـتَـاذُ الأَسَـاتِـذَةِ الأُلَـى
شَغَلَـتْ مَـآثِرُهُمْ مَـدَى الآفَـاقِ
وَاخْـضَـعْ لأُمِّــكَ وأرضها
فَعُقُـوقُـهَـا إِحْـدَى الكِبَــرْ.

وعبر أيضاً حافظ إبراهيم في شعر عن الأم والأب قصير وجميل وقال

لَيْـسَ يَرْقَـى الأَبْنَـاءُ فِـي أُمَّـةٍ مَـا
لَـمْ تَكُـنْ قَـدْ تَـرَقَّـتْ الأُمَّـهَاتُ.

وعبر جميل الزهاوي في شعر عن الأم والأب قصير وجميل وقال

العَيْـشُ مَاضٍ فَأَكْـرِمْ وَالِدَيْـكَ بِـهِ
والأُمُّ أَوْلَـى بِـإِكْـرَامٍ وَإِحْـسَـانِ
وَحَسْبُهَا الحَمْـلُ وَالإِرْضَـاعُ تُدْمِنُـهُ
أَمْـرَانِ بِالفَضْـلِ نَـالاَ كُلَّ إِنْسَـانِ.

وعبر أبو العلاء المعري في شعر عن الأم والأب قصير وجميل وقال

أَحِـنُّ إِلَى الكَـأْسِ التِي شَـرِبَتْ بِهَـا
وأَهْـوَى لِمَثْـوَاهَا التُّـرَابَ وَمَا ضَـمَّا.

وعبر المتنبـي في شعر عن الأم والأب قصير وقال

عَلَيْـكَ بِبِـرِّ الـوَالِدَيْـنِ كِلَيْهِـمَا
وَبِـرِّ ذَوِي القُـرْبَى وَبَـرِّ الأَبَاعِـدِ.

شعر عن الأم والأب جميل

وقال الإمام علي

أَطِــعِ الإِلَــهَ كَـمَـا أَمَــرْ
وأملأ فُــؤَادَكَ بِـالحَــذَرْ
وَأَطِــعِ أَبَـــاكَ فَــإِنَّــهُ
رَبَّـاكَ مِـنْ عَـهْـدِ الصِّـغَـرْ.

وقال الإمام الشافعي

أَعْـطِ أَبَـاكَ النِّصْـفَ حَيًّـا وَمَيِّتـاً
وَفَضِّـلْ عَلَيْـهِ مِنْ كَرَامَتِـهَا الأُمَّـا.

وقال أبو العلاء المعري

تَحَمَّـلْ عَـنْ أَبِيْـكَ الثِّقْـلَ يَوْمـاً
فَـإِنَّ الشَّيْـخَ قَـدْ ضَعُفَـتْ قِـوَاهُ
أَتَـى بِـكَ عَـنْ قَضَـاءٍ لَمْ تُـرِدْهُ
وَآثَـرَ أَنْ تَـفُـوزَ بِـمَـا حَـوَاهُ.

شعر مميز عن الأم والأب

وقال أبو العلاء المعري

مَـا مَـاتَ حَـيٌّ لِـمَيِّـتٍ أَسَـفاً
أَعْـذَرُ مِـنْ وَالِـدٍ عَـلَـى وَلَـدِ
غذوتك مولــودا وعلتك يافعا تعـل بما ادني إليــك وتنهــــل

إذا ليلة نباتك بالشكوى لم أبت لشكواك إلا ساهــرا أتملمـل

كأني أنا المطـروق دونـك بالذي طرقــت به وعيني تهمـــل

فلما بلغت السن والغاية التي إليها مدي ما كنت منك اؤمـل

جعلت جزائي منك جبها وغلظـة كأنك أنت المنعـم المتفضل

فليتك إذ لم ترع حق أبوتي فعلت كما الجـار المجاور يفعـل

فاوليتني حق الجــوار ولم تك علي بمـال دون مالك تبخــل.

شاهد أيضًا : عبارات شهادات شكر وتقدير مميزة

شعر عن الأم جميل وقصير

وعبر أحد الشعراء قائلاً خبز أمي

خبز أمي
وقهوة أمي
ولمسة أمي
وتكبر في الطفولة
يوما على صدر يوم
وأعشق عمري لأني
إذا متّ،
أخجل من دمع أمي!
خذيني ،إذا عدت يوما
وشاحاً لهدبك
وغطّي عظامي بعشب
تعمّد من طهر كعبك
وشدّي وثاقي..
بخصلة شعر
بخيط يلوّح في ذيل ثوبك..
عساي أصير إلها
إلها أصير..
إذا ما لمست قراره قلبك!
ضعيني، إذا ما رجعت
وقودا بتنور نارك..
وحبل غسيل على سطح دارك
لأني فقدت الوقوف
بدون صلاة نهارك
هرمت ،فردّي نجوم الطفولة
حتى أشارك
صغار العصافير
درب الرجوع..
لعشّ انتظارك!.

اقرأ ايضًا :-  عبارات عن الصحة المدرسية، أقوال عن الصحة والعافية

شعر عن الأم والأب قصير وجميل

شعر عن الأم

أَغرى امرؤٌ يوماً غلاماً جاهلاً
بنقودهِ حتى ينالَ به الوطرْ
قال ائتني بفؤادِ أُمِّكَ يا فتى
ولكَ الدراهمُ والجواهرُ والدُّررْ
فمضى وأَغمدَ خنجراً في صدرِها
والقلبَ أخرجَهُ وعادَ على الأثرْ
لكنهُ من فرطِ دهشتهِ هوى
فتدحرجَ القلبْ المعفرُ إِذا عثرْ
ناداهُ قلبُ الأمِّ وهو معفرٌ
ولدي حبيبي هل أصابَكَ من ضررْ
فكأَنَّ هذا الصوتَ رغمَ حُنُوِّهِ
غضبُ السماءِ على الولدِ انهمرْ
فاستبسل خِنْجَرَه ليطعنَ نفسهُ
طعناً سيبقى عبرةً لمن اعتبرْ
ناداهُ قلبُ الأمِّ كفَّ يداً ولا
تطعنْ فؤادي مرتينِ على الأثرْ.
أوجب الواجبات إكرام أمي
إن أمي أحق بالإكرام
حملتني ثقلاً ومن بعد حملي
أرضعتني إلى أوان فطامي
ورعتني في ظلمة الليل حتى
تركت نومها لأجل منامي
إن أمي هي التي خلقتني
بعد ربي فصرت بعض الأنام
فلها الحمد بعد حمدي إلهي
ولها الشكر في مدى الأيام.
الأمُّ مدرسةٌ إِذا أعدَدْتَها
أعددْتَ شعباً طيبَ الأعراقِ
الأمُّ روضٌ إِن تعهَدَه الحي
بالرِّيِّ أورقَ أيما إِيراقِ
الأمُّ أستاذُ الأساتذةِ الألى
شغلتْ مآثرهم مدى الآفاقِ.

شعر عن الأب

سأَلوني: لِمَ لَمْ أَرْثِ أَبي؟
ورِثاءُ الأَبِ دَيْنٌ أَيُّ دَيْنْ
أَيُّها اللُّوّامُ، ما أَظلمَكم!
أينَ لي العقلُ الذي يسعد أينْ؟
يا أبي، ما أنتَ في ذا أولٌ
كلُّ نفس للمنايا فرضُ عَيْنْ
هلكَتْ قبلك ناسٌ وقرَى
ونَعى الناعون خيرَ الثقلين
غاية ُ المرءِ وإن طالَ المدى
آخذٌ يأخذه بالأصغرين
وطبيبٌ يتولى عاجزاً
نافضاً من طبَّه خفيْ حنين
إنَّ للموتِ يداً إن ضَرَبَتْ
أَوشكَتْ تصْدعُ شملَ الفردين
تنفذ الجوَّ على عقبانه
وتلاقي الليثَ بين الجبلين
وتحطُّ الفرخَ من أَيْكَته
وتنال الببَّغا في المئتين
أنا منْ مات، ومنْ مات أنا
لقي الموتَ كلانا مرتين
نحن كنا مهجة ً في بدنٍ
ثم صِرْنا مُهجة ً في بَدَنَيْن
ثم عدنا مهجة في بدنٍ
ثم نُلقى جُثَّة ً في كَفَنَيْن
ثم نَحيا في عليٍّ بعدَنا
وبه نُبْعَثُ أُولى البَعْثتين
انظر الكونَ وقلْ في وصفه
قل: هما الرحمة ُ في مَرْحَمتين
فقدا الجنة َ في إيجادنا
ونَعمْنا منهما في جَنّتين
وهما العذرُ إذا ما أُغضِبَا
وهما الصّفحُ لنا مُسْتَرْضَيَيْن
ليتَ شعري أيُّ حيٍّ لم يدن
بالذي دَانا به مُبتدِئَيْن؟
ما أَبِي إلاَّ أَخٌ فارَقْتُه
وأَماتَ الرُّسْلَ إلاَّ الوالدين
طالما قمنا إلى مائدة ٍ
كانت الكسرة ُ فيها كسرتين
وشربنا من إناءٍ واحدٍ
وغسلنا بعدَ ذا فيه اليدين
وتمشَّيْنا يَدي في يدِه
من رآنا قال عنّا: أخوين
نظرَ الدهرُ إلينا نظرة
سَوَّت الشرَّ فكانت نظرتين
يا أبي والموتُ كأسٌ مرة
لا تذوقُ النفسُ منها مرتين
كيف كانت ساعة ٌ قضيتها
كلُّ شيءٍ قبلَها أَو بعدُ هَيْن؟
أَشرِبْتَ الموت فيها جُرعة
أَم شرِبْتَ الموتَ فيها جُرعتين؟
لا تَخَفْ بعدَكَ حُزناً أَو بُكاً
جمدتْ منِّي ومنكَ اليومَ عين
أنت قد علمتني تركَ الأسى
كلُّ زَيْنٍ مُنتهاه الموتُ شَيْن
ليت شعري: هل لنا أن نتلقى مَرّة
، أَم ذا افتراقُ المَلَوَين؟
وإذا متُّ وأُودعتُ الثرى
أَنلقَى حُفرة ً أَم حُفْرتين؟.
فيا عَجباً لمن ربيتُ طِفْلاً
أُلَقِّمُه بأطرافِ البنانِ
أُعَلِّمُه الرمايةَ كُلَّ يومٍ
فلما اشْتَدَّ ساعدُه رماني
أُعَلِّمُه الفتوةَ كل وقتٍ
فلما طرَّ شاربُه جفاني
وكم عَلَّمْتُهُ نَظْمَ القَوافِي
فلما قالَ قافيةً هجاني.
طوي بعض نفسي إذ طواك الثّرى
عني وذا بعضها الثاني يفيض به جفني
أبي! خانني فيك الرّدى فتقوضت
مقاصير أحلامي كبيت من التّين
وكانت رياضي حاليات ضواحك
فأقوت وعفي زهرها الجزع المضني.
ما كنتُ أحْسَبُ بعدَ موتَك يا أبي ومشاعري عمياء بأحزانِ
أني سأظمأُ للحياة ِ، وأحتسي مِنْ نهْرها المتوهِّجِ النّشوانِ
وأعودُ للدُّنيا بقلبٍ خَافقٍ للحبِّ، والأفراحِ، والألحانِ
ولكلِّ ما في الكونِ من صُوَرِ المنى وغرائبِ الأهُواء والأشجانِ
حتى تحرّكتِ السّنون، وأقبلتْ فتنُ الحياة ِ بسِحرِها الفنَّانِ
فإذا أنا ما زلتُ طفِْلاً، مُولَعاً بتعقُّبِ الأضواءِ والألوانِ.

اقرأ ايضًا :-  عبارات قصيرة وجميلة عن الأم والأب

شاهد أيضًا : عبارات عن الرفق بالأطفال بالحيوان بكل مخلوق

خاتمة شعر عن الأم والأب قصير وجميل

وفي الختام والديك هما سبب سعادتك ورزقك وفرحك بعد الله في الدنيا والآخرة وواجب عليك طاعتهما ورعايتهم نظرا إلى ما أبذلوه من جُهد وتعب حتى ينشئوك ويربوك تربية صالحة، وعليك بالإحسان والبر لهم بعد موتهم والدعاء والاستغفار لهم وإنشاء الأعمال الخيرية لهم،

ولن يكفي شعر عن الأم والأب قصير وجميل في وصف مدى حب الأبناء لآبائهم، فود والديك وأحسن إليهم ونول رضاهم عليك،  فيا عزيزي من فقد والديه فقد كل شيء جميل في هذه الدنيا فقد الأمان والسند والحب الصادق والرعاية  والحنان والدعوة التي تفتح أبواب الخير كله .

أترك تعليق