نصائح رمضانية دينية و صحية مذهلة للصائمين

نصائح رمضانية دينية و صحية مذهلة للصائمين

نصائح رمضانية دينية و صحية مذهلة للصائمين نقدمها لكم متابعينا لمقاومة الشعور بالعطش وخصوصا مع الموجة الحارة التي نمر بها منذ بداية شهر رمضان، إن شهر رمضان هو شهر القرءان وهو ضيف عزيز على قلوب المسلمين حيث ينتظره الجميع من العام للعام نظرا للثواب الكبير والأجر الذي يفوز به كل صائم، ولكن مع شدة الحرارة والعادات الخاطئة التي يقوم بها الصائم عند الإفطار بتناول الماء والعصائر المثلجة على معدة خاوية وما إلى ذلك والتي تؤدي للتعب والخمول نستعرض معكم نصائح رمضانية دينية و صحية مذهلة للصائمين من خلال هذا المقال تابعونا لتتعرفوا على العادات الصحية في رمضان.

شاهد ايضًا : عبارات إرشادية ونصائح عن السلامة المرورية

نصائح رمضانية دينية و صحية مذهلة للصائمين:

نذكر لكم بعض النصائح الطبية الهامة التي لابد من مراعاتها خلال أيام وليالي رمضان حتى يكون الصائم مليء بالصحة والنشاط خلال شهر رمضان ومن أهم هذه الوصايا :

يفضل الإفطار على عدد فردي من التمرات وكوب من اللبن أو الماء ثم عليك بشرب طبق ساخن من الحساء حتى تهيء المعدة للطعام ثم عليك بصلاة المغرب وبعدها تعود لتناول وجبة الإفطار السلطة والوجبة الرئيسية بكمية متوسطة لا تشبع حتى لا تصاب بتخمة وتترك مكان لتناول السوائل طوال الليل.

يجب الحذر من شرب المثلجات عند الإفطار مباشرة بعد ساعات طويلة من العطش حيث يؤدي لانقباضات في المريء وتقلصات في جدار المعدة والشعور بالمغص الشديد.

يجب تجنب النوم بعد تناول الإفطار أو أكل وجبة دسمة لأن ذلك يزيد من خمول وكسل الإنسان بل يجب التحرك وممارسة أي نشاط حركي لمساعدة الجسم في هضم الطعام.

اقرأ ايضًا :-  معلومات علمية غريبة عن جسم الانسان

من الممكن الاسترخاء قليلا بعد الإفطار ولكن عشر دقائق فقط مع ضرورة المحافظة على تناول طعام صحي والاعتدال في كميات الطعام التي يتناولها الإنسان.

يجب عند تناول وجبة الإفطار الحرص على عدم الشبع حتى لا تصاب بالتخمة والخمول، حتى يمكن تناول بعض الوجبات الخفيفة ما بين الإفطار والسحور كما يجب مضغ الطعام جيدا من أجل تسهيل عملية هضم الطعام ويوجد عدة فوائد لمضغ الطعام جيدا منها الشعور بالشبع والاستفادة بشكل أكبر من أفراز الغدد اللعابية إضافة لتسهيل الهضم كما ذكرنا من قبل.

ويجب ايضًا:

يجب تأخير وقت السحور لآخر وقت قبل الفجر حتى نقلل الشعور بالجوع أو العطش خلال النهار، واحرص على وجود وخبز القمح للحفاظ على مستويات السكر بالدم، بالإضافة للزبادي والخيار لتقليل العطش.

يحتاج الإنسان من لترين لثلاثة لتر من الماء يوميا بما فيها السوائل و العصائر ولكن ابتعد عن العصائر المحلاة بالسكر لأنها تزيد العطش واكتفي بالعصائر الطبيعية.

اكثروا من تناول الماء والسوائل في المدة من الإفطار وحتى السحور، لتعويض السوائل التي تفقدها بسبب العرق بالإضافة لتجنب الإمساك الناتج من نقص كمية السوائل.

تناول الخضروات والفاكهة الطازجة لأنها تحتوي على كمية كبيرة من الماء والأملاح لمعدنية والفيتامينات التي يحتاج إليها الجسم.

الابتعاد عن تناول الأطعمة الدسمة حتى لاتزيد مستوى الدهون بالجسم وحتى لايحدث تلبك معوي .

الابتعاد عن تناول المخللات والأطعمة المليئة بالملح والتوابل والبهارات لأنها بالإضافة لأضرارها الصحية فإنها تتسبب في زيادة الشعور بالعطش.

يجب الحرص على ممارسة نوع من النشاط الحركي بعد الفطار بساعة، من اجل مساعدة الجسم في عملية الهضم وليكن صلاة العشاء والتراويح ثم قليل من المشي.

شاهد ايضًا : 9 نصائح مميزة للتعامل مع الطفل العنيد

اقرأ ايضًا :-  معلومات نادرة وغريبة ومفيدة قد تذهلك

نصائح عامة للصائمين:

إن تناول عدد فردي من التمرات في بداية الإفطار  لأن التمر يحتوي على نسبة عالية من البروتينات والسكريات الطبيعية والألياف والذي من شأنه الحفاظ على معدل السكر في الدم ويجعلنا نشعر بالشبع وهو سنة عن الرسول صلى الله عليه وسلم يجب المحافظة عليها .

من الجيد أن يكون على مائدة الإفطار الفاكهة الغنية بالألياف والماء مثل البطيخ حتى ترطب على معدة الصائم وخصوصا مع هذه الأجواء الحارة التي نمر بها هذه الأيام، ويمكن تناول حبة أفوكادو قبل تناول وجبة الإفطار.

إن الألياف تحتاج وقت أطول في الهضم لذلك تشعرنا بالشبع لذلك احرص على تناولها، كما يجب تجنب الأطعمة الدسمة نهائيا واستخدام الخبز المحمص للحفاظ على الدهون بالجسم .

وجبة السحور وجبة ضرورية لا يمكن الاستغناء عنها حيث أن وجبة السحور تمنع الجوع السريع حيث يستمر الشبع مدة أطول بالإضافة أنها تمنع الشعور بالإرهاق والتعب.

أهمية الحفاظ على تناول العناصر الغذائية باعتدال:

من ضمن النصائح الطبية هي تقسيم وجبة الإفطار يكون الثلث الأول مخصص لتناول عدد فردي من التمر و طبق الشوربة والماء والسلطة وبعد ذلك فترة راحة نقوم فيها بأداة صلاة المغرب ثم نعود لاستكمال الطعام بعد أن تكون المعدة قد تهيأت بشكل أفضل لاستقبال الطعام ونتناول في الجزء الثاني البروتينات سواء كانت لحوم أو دجاج أو أسماك ومن المهم الابتعاد عن الدهون ، ثم بعد ذلك الجزء الثالث والأخير من وجبة الإفطار وهو يشتمل على الفيتامينات والمعادن والخضروات مثل الكوسة والأرز أو المحشي ولكن تكون الكميات باعتدال.

ويجب الحذر من تناول الحلويات بعد الإفطار مباشرة بل يجب تأجيلها لبعد صلاة العشاء والتراويح، حتى نعطي فرصة للمعدة بهضم الطعام ولا نصاب بالتخمة ويجب الاكتفاء بقطعة واحدة من الحلويات سواء كانت كنافة أو قطائف أو أي حلويات يجب الاعتدال في تناولها.

اقرأ ايضًا :-  معلومات وحقائق مدهشة عن الاخطبوط البحري

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ ” رواه البخاري 38 ومسلم 760.

ومن فضائل الصيام ايضًا:

إن الصيام هو الركن الرابع في الإسلام  وبه تتجدد العلاقة بين الإنسان وربه بالابتعاد عن المحرمات من نظر أو كلام وقراءة القرآن والصلاة وغيرها من الأمور الروحانية الجميلة، وله العديد من الفوائد الصحية والنفسية حيث أن الصيام يجعل الغني يشعر بمعاناة الفقير الذي لا يجد ما يأكله مما يزيد من شعور الرحمة والعطف فيما بينهم ويساعد الأغنياء الفقراء، كما أن الصيام يجعل هناك مساواة بين الأغنياء والفقراء فالجميع يصوم نفس المدة ويفطر في نفس الوقت مهما اختلفت الأماكن وهو ما يدل على قوة الإسلام وعزته حيث يجتمع المسلمين في كل مكان بالعالم على أمر واحد .

إن الصيام هو خير مثال على طاعة الإنسان لله والامتثال لأوامره ونواهيه حيث أن المسلم يصوم في ساعات النهار عن الأشياء المحللة له مثل تناول الطعام والشراب و الاستمتاع بالزوجة، وهذا يجعل المسلم قوي وقادر على التحكم في شهواته وأن يكون عبدا لله وليس عبدا لرغباته فيزداد قوة وعزة بالإسلام، حيث أنه يصوم طاعة لله ولرسوله ويترك احتساب الأجر على الله، وما من شك أن الله يجزي عظيم الجزاء للمسلمين الذين يتركون جميع الأشياء المحللة طاعة لأوامر الله.

شاهد ايضًا : معلومات عامة ثقافية مفيدة ومهمة للأطفال

وأخيرًا تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال والصيام والقيام وبلغنا ليلة القدر بسلام وكل عام وأنتم بخير.

أترك تعليق