بحث عن الزواحف والطيور وأنواعها

بحث عن الزواحف والطيور وأنواعها

بحث عن الزواحف والطيور وأنواعها، الزواحف هي مجموعة من الفقاريات التي تصنف من ضمن الكائنات الحية، فهي تتنفس الهواء، وتشرب، وتعيش نفس حياة الكائنات الحية، كما أنها لها قدرة على التكاثر الداخلي، ولها جلد خارجي، مثل القشرة، يختلف سمكها باختلاف النوع والشكل.

مقدمة بحث عن الزواحف والطيور وأنواعها

فهناك نوع من الزواحف يغطي الجلد جسمه بالكامل ونوع أخر، يغطي الجلد جزء من جسمه، ومن أمثلة الزواحف، الثعابين، السحالي، السلاحف الديناصورات وتنقسم الديناصورات.

لعدة أنواع فمنها أكلة النباتات، ومنها نوع أخر من أكلي اللحوم، ويعد هذا النوع من الأنواع التي تعرضت للانقراض، في الآونة الأخيرة، بسبب أكلها للإنسان، والحيوانات بطريقة، تؤثر في وجود التوازن البيئي فتم التخلص منها بعدة طرق.

شاهد أيضًا: بحث شامل عن الطيور وأنواعها

أهم خصائص الزواحف

الزواحف تختلف عن الحيوانات، في الظروف الجسدية، فهناك العديد من الحيوانات والطيور، التي لها فرو خارجية، هذا الفرو تساعده في الاحتفاظ بدرجة الحرارة لدى الجسم، على سبيل المثال إذا كان الطقس.

حار فإن الحيوانات والطيور، يكن لها القدرة على، الاحتفاظ بدرجة حرارة الجسم الداخلية، فتتأثر بدرجة حرارة الجو، وتهيأ لها الفرو الخارجية التي تغطي جسدها من الخارج، الدرجة التي تتأقلم، من خلاله مع الطقس الموجود.

فمثلاً حيوان مثل القط أو الكلب فلجلده الخارجي، طبقة من الجلد تكسوها الفرو، هذا الفرو هو ما يحفظ له درجة حرارة مناسبة لجسمه، لا تجعله يشعر دائماً بالبرد، كذلك الطيور مثل الدجاج والنعام.

فيكسو جسدها الجلد ويغطيه الريش الذي يقوم بحفظ الجسم دافئ في ظل وجود الشمس، ودرجات الحرارة المعتدلة، هذا الأمر يختلف مع الزواحف التي ليس لها القدرة، على الاحتفاظ بدرجة حرارة الجو.

فيظل جسمها بارد، في ظل أن يكون الجو مشمس، أو جو حار، فتجد الزواحف دائماً تزحف في الشمس، حتى يظل جسمها دافئ، وعندما تخرج من ذلك المكان تعود البرودة لجسده، من جديد.

طريقة تكاثر الزواحف

ترتبط درجة حرارة الجسم لدى الزواحف، بالتكاثر، فالبعض من الزواحف، لا تستطيع أن تفقس البيض إلا في الجو البارد، فتقوم بوضع بيضها داخل عش، صغير مختبئ حتى لا يصل إليه الحيوان ويأكله.

أما هناك الزواحف الأخرى، التي تفقس بيضها في الجو الحار، ولا يؤثر غياب الجو البارد عنها، في وضع بيضها، فتقوم بوضعه أيضاً، داخل عش صغير، حتى يخرج صغاره، هذه الزواحف مثل الثعابين والبواء.

شاهد أيضًا: دورة حياة الحيوانات بالصور

طبيعة الزواحف

تختلف طبيعة الزواحف، من نوع إلى أخر، فلكل منه شكل مختلف عن الأخر، وطرق معيشة مختلفة، كما أن الغذاء لدى الزواحف ليس كله مماثل، بل يختلف من نوع لأخر، وللزواحف سيطرة كبيرة في الفقاريات.

حيث أن هناك ستة ألاف نوع من الفقاريات، ينتمي إلى فصيلة الزواحف، التي تعيش على اليابسة، وتعيش في ظروف جافة، ولكن تصنيف الزواحف متعدد فمنها:

  • ما يمتلك لجلد جاف، لكي يتحمل الزحف، دون أن يجرح جلده، لأنه سميك وقوي، فالله سبحانه وتعالى، يخلق لكل نوع من الحيوانات، طبيعة جسدية، تساعده في التأقلم مع البيئة التي يعيش فيها، هذا الجلد الجاف ليس به أي غدد.
  • الجلد لدى الزواحف مقسم، إلى دروع، هذه الدروع هي التي تحمي جسده الخارجي، فإذا نظرنا، إلى السلحفاة، فإننا نجد الطبقة الخارجية للجسم، هو جلد قوي مقسم إلى مجموعة من الدروع.
  • فعندما تشعر السلحفاة بالخطر، أو عندما تشعر بالنوم فإنها لديها القدرة، على إدخال رأسها، داخل جلدها، وتحتمي، بظهرها القوي الذي يعتبر مصدر حمايتها.

هل التمساح أحد أنواع الزواحف

يعتبر التمساح من أشهر أنواع الزواحف، ولكنه لا ينتشر إلى في أماكن معينة فيعيش بالأغلب في جنوب شرق أسيا، ويعتبر التمساح من أثقل، أنواع الزواحف، حيث يبلغ وزنه 520 كيلوجرام، ويصعب نقله من مكان إلى مكان أخر، كما أنه له القدرة على العيش في البحيرات.

أصغر أنواع الزواحف

السحلية من الزواحف الصغيرة التي لها رأس وعنق وذيل، ولها سيقان، ولكنها ليست سيقان قوية، ويختلف أحجامها، أما أبو بريص هو أصغر أنواع الزواحف، التي يبلغ طوله 17 مم ويختلف أحجامه لكنه لا يزيد عن 17 سم.

الأفاعي أحد أنواع الزواحف

الأفاعي من الزواحف التي لها جسم مستوي، ويختلف أحجام الثعابين، ويعتبر الثعبان، من الزواحف التي تحمل بلسانها سم، إذا لمس جسم الإنسان، وتوغل إليه، فإنه يسبب تجلط الدم والموت على الفور.

كما أن هناك أنواع من الثعابين، التي تعيش بالبحار والمحيطات، ويوجد بعضهم التي يتم تربيته، من قبل شخص مختص، ويقوم بتدريبهم، على بعض الحركات، التي يستخدمها، المتدربين، في الشو.

والعروض المختلفة، وكثيراً من الأشخاص ما يقوموا بوضعه، على أكتافهم والتصور به، في حضور المدرب الخاص به، ويعتبر الثعبان من الزواحف التي تتحرك عن طريق السير يميناً، ويساراً لكي تتقدم خطوة إلى الأمام.

خصائص مشتركة للزواحف

كما أن لكل الزواحف ظروف مختلفة، عن بعضها البعض، إلا أن هناك صفات مشتركة، تشترك بها جميع الزواحف، فتستطيع جميع الزواحف العيش داخل المياه، بشكل دائم أو بشكل مؤقت، أي أن عدم وجودها بالماء لا يتسبب في موتها.

بل تستطيع أيضاً، العيش من دونه، فهي ليست مثل الأسماك الذي يعتبر خروجها، من الماء، هو مصدر موتها، كما أن لجميع الزواحف رئتان، تستطيع التنفس من خلالهم، وليس لديهم مصدر أخر للتنفس، دون الرئتان أي أن إصابة الرئتين لديهم مصدر موتهم على الموت.

الطيور

ليست كلمة الطيور، تطلق فقط على الطيور التي لها القدرة على الطيران فقط، بل أن هناك العديد من أنواع الطيور التي لها أجنحة، ولكنها تفقد القدرة على الطيران، مثل الدجاج، فالدجاج عندما يخرج من البيض.

يكن كتكوت صغير، وعندما يكبر ويكن دجاجة وتكبر هذه الأجنحة، لديه فإنه أيضاً لا يستطيع الطيران، في مقابل هناك أنواع من الطيور التي تستطيع الطيران مثل الحمام، والعصافير، والنسور.

كيف تتكاثر الطيور

تتكاثر الطيور عن طريق وضع البيض، فيقوم الطائر بوضع البيض في عش صغير يقوم بصناعتها بين أوراق الأشجار، أو حفرة تبعد عن الحيوانات، ويرقد عليها حتى، يفقس البيض ويخرج الصغار منه.

ومنذ خروجهم من البيض، فيكونوا لا يستطيعوا الحصول على الطعام، أو الطيران، فيعتبر الطيران صفة مكتسبة تقوم الأم بتعليمها لصغارها، الله يهب لهم القدرة على الطيران، أما التعلم فالأم هي من تقوم به.

فتخرج مع صغارها في أسراب، منظمة في طريق معين ويعودوا إلى العش من جديد، وتقوم بتدريبهم، على إحضار الطعام بأنفسهم، والهروب من الخطر، وكيف يحافظوا على أنفسهم وقت المخاطر.

شاهد أيضًا: بحث عن الاسفنجيات واللاسعات والديدان

خاتمة بحث عن الزواحف والطيور وأنواعها

لقد منح الله لكل من الزواحف أو الطيور، ظروف مختلفة تماماً عن بعضه البعض، فالطيور تحلق بالجو، عندما يكن هناك بعض الزواحف التي ليس لها القدرة، على رفع رأسها من على الأرض مثل السحالي، كذلك الأمر بالنسبة للزواحف التي لا تخطي إلى الأمام، دون أن تتحرك جانباً، في مقابل الطيور، التي تستطيع أن تقطع مسافات بعيدة، ولكن هذه الكائنات من الزواحف، تعتبر أشد خطر وأذى من الطيور، فالطيور يستفاد الإنسان منها، في بيضها ولحومها، أما الزواحف فتعتبر من الحيوانات المؤذية الغير مستحبة.

أترك تعليق