بحث عن مرض السرطان مع المراجع

بحث عن مرض السرطان مع المراجع

بحث عن مرض السرطان مع المراجع، يعتبر مرض السرطان من أخطر الأمراض التي إذا اخترقت جسم إنسان لا تخرج منه إلا بوفاته، لأن هذا المرض الخبيث يدمر خلايا وأنسجة الجسم، مما يترتب عليه حدوث انتشار للأورام في جسم الإنسان مما يلحق الأذى بجميع الأعضاء البشرية ولا يمكن أن يتحكم بها أي أدوية أو حتى العلاج بالإشعاع أو بالحقن، فالسرطان مرض خبيث لا يمكن مقاومته حتى الآن، ولقد أخذ منا أغلى الغاليين صغاراً وكباراً فهو لا يفرق.

مقدمة بحث عن مرض السرطان

إن مرض السرطان أو كما يسمى بالمرض الخبيث، وتعود هذه التسمية إلى ظهور أورام خبيثة في جسم الإنسان هي التي تحتوي بداخلها على هذه الفيروس الذي يتفاعل مع أنسجة وخلايا الجسم فينتشر بسرعة رهيبة، والأسوأ من ذلك هو ألا يستطيع الإنسان التعرف على أنه مريض سرطان إلا بعدما يصل للمراحل المتأخرة التي تجعله لا يمكنه النجاة منه.

دعونا نتحدث عن أطفال السرطان فهذا المرض وصل الأمر فيه إلى أنه نجد أطفال أبرياء أعمارهم صغيرة يحملون هذا الفيروس بداخلهم، ويعانون أشد معاناة عندما يسقط الشعر من فوق رؤوسهم، فيتألمون أشد الألم عندما يتناولون العلاج الكيماوي، فلقد ذكر الأطباء أنه مثل النيران التي تسير في الدم لتهاجم هذا الفيروس اللعين وتساعد في عدم انتشاره.

فالسرطان لم يصل الأطباء والخبراء لأي مصل أو دواء يستطيع التخلص منه نهائياً، بل كل العلاجات التي توصلنا إليها ما هي إلا مسكنات لتحمل الألم، وبعض الأدوية التي تهاجم الفيروس لتساعد في التخلص منه تدريجياً، وحالات الشفاء منه ضعيفة للغاية.

شاهد أيضًا: إذاعة مدرسية كاملة عن مرض السرطان

 ما الفرق بين الورم الحميد والورم الخبيث

هناك نوعان من الأورام التي تظهر داخل أعضاء الجسم البشري، والذي يفرق بينهم هو النتائج لكل ورم من بينهم، فنجد في البداية فلنبدأ بالتعرف على الأورام الحميدة، فهي قد تظهر في جسم الإنسان في بعض الأماكن الظاهرة أو الباطنة، ولكن الذي يميزها هي أنها  تخلق مغطاة بأنسجة ليفية وهي التي تجعلها لا تضر الإنسان أو تنتشر مثل الأورام الخبيثة الأخرى، كما أن تعتبر الأورام الحميدة بالرغم من أنها لا تضر الإنسان إلا أن يجب التخلص منها على الفور عند ظهورها، ففي بعض الحالات المرضية قد يتحول الورم الحميد إلى ورم خبيث وفي تلك الحالة لا يمكن السيطرة على المرض.

بينما الأورام الخبيثة فهي عبارة عن أورام تظهر في جسم الإنسان وقد تكون باطنة أكثر مما تكون ظاهرة وواضحة للمريض، فيمكن الكشف عنها من خلال الأشعة التي توضح بوجود ورم خبيثي، فهذه الأورام تنتقل وتتكاثف بشكل كبير وضخم للغاية، مما نجد حالات كثيرة تتعرف على مرضها في وقت قد آن فيه الأوان وانتشر الفيروس الخبيث بالجسم بالكامل، وفي تلك الحالة يستسلم المريض للمرة ويموت.

 أعراض المرض الخبيث (مرض السرطان)

فأي مرض يصيب جسم الإنسان تظهر له أعراض، وقد تتشابه أعراض الأمراض مع بعضها البعض إلا أن الوحيد الذي يستطيع التعرف على المرض بشكل دقيق هو الطبيب المعالج للمريض.

فمرض السرطان له أعراض كثيرة ومن أهم هذه الأعراض هي: –

  • إن مريض السرطان نجد أنه دائماً درجة حرارة جسده مرتفعة للغاية، ولا يوجد أي دواء يستطيع أن يقوم بخفضها.
  • وبالتالي يترتب على سخونة الجسم أن يشعر الإنسان أنه يشعر بالتعب الشديد الذي يجعله لا يستطيع التحرك كثيراً وممارسة العمل اليومي له.
  • فمرض السرطان لا يجعل الجسم له شكل معين أي مثل أن يقوم بإنقاص وزن المريض جداً أو يقوم بزيادة الوزن على العكس تماماً، فتختلف هذه الحالات من شخص لأخر.
  • إن المرض الخبيث يجعل المريض لا يستطيع تناول الطعام بالشكل الطبيعي، بل إنه يسبب للمريض شيئاً يشبه احتقان الحلق ولكن هذا بشكل مستمر وليس شكل عرضي فقط، وبالتالي لا يستطيع المريض تناول الطعام ويسبب هذا له الإرهاق الشديد له ولجسده.
  • كما أن يشتكي مرضى السرطان جميعاً من حدوث شيئاً يشبه بالحموضة والحرقان في المعدة، وهذا يحدث بعد تناول أي نوع من أنواع الطعام وهو يسمى طبياً بعسر الهضم.
  • كما أن يجب التنويه على أي شخص يعاني بشكل مستمر من السعال أو الكحة الشديدة المزمنة فليقوم بعمل بعض التحاليل والأشعة، لأنها أحد أعراض مرض السرطان.
  • ومن الأعراض الصعبة لمرض السرطان هي حدوث بعض التقرحات الجلدية لمريض السرطان، وهذه التقرحات لا يمكن الشفاء منها بسهوله، بل إنها تحول جلد المريض إلى شكل آخر، إما اللون الأسود الداكن أو الأصفر وهذا يجعل جسد المريض يظهر عليه الأعراض بشكل واضح للجميع.

شاهد أيضًا: بحث عن التلوث وانواعه

نصائح للقضاء على مرض السرطان

  • ومن أهم النصائح التي يجب أن تأخر بعين الاعتبار هي أن يقوم الجميع بالكشف المبكرة، وعمل كافة التحاليل والأشعة الشهرية، حتى يطمئن الجميع على أنفسهم، وفي حالة إصابة أي شخص بفيروس ما أو مرض ا فيستطيع التخلص منه في مرحلة مبكرة للمرض، ولا ينتظر حتى يصل إلى مراحل أخيرة لا يمكن مقاومته في هذا الوقت.
  • كما أن يجب أن يكون هناك مراكز كثيرة تعالج مرض السرطان في كافة المحافظات، حيث يأتي الأطفال والشباب الحاملين للمرض من بلاد بعيدة ويسكنون الشوارع حتى يستطيعون العلاج، وهذا بسبب عدم بناء مستشفيات لعلاج السرطان في كافة البلدان، فيجب أن يكون وعي وتنفيذ على هذه المستشفيات بشكل أكبر، حتى نستطيع علاج أطفال أبرياء ليلعبون مثلهم مثل غيرهم، ويمارسون طفولتهم بالشكل الطبيعي، فليشفي الله جميع مرضى السرطان.

الحالة النفسية لمريض السرطان

لا شك أن عندما يعرف أي شخص أنه مصاب بفيروس السرطان فيشعر أن الحياة توقفت في هذه اللحظة، ولكن الحالة النفسية للمريض هي إما أن تجعله يستطيع المقاومة أو يستسلم للمرض ويتركه يقضي عليه ويلقى حتفه في النهاية.

دائماً يتحدث أطباء العلاج النفسي أن المريض بشكل عام يجب أن يقوم كل مما حوله بالالتفاف حوله وخروجه عما يفكر فيه، وأن يكونون له خير سند ويشاركونه راحل علاجه حتى لا تأتي عليه لحظة ويستسلم فيها لمرضه، ولهذا فيجب أن تكون الحالة النفسية للمريض جيدة، حتى يقوم الإنسان بالتخلص من اختبارات الله التي يضعها للإنسان في طريقة ليتعرف على درجة إيماننا جميعاً وتمسكنا بقضاء الله وبالابتلاء الموجه للإنسان.

شاهد أيضًا: بحث عن التدخين وأضراره وكيفية الإقلاع عنه

خاتمة بحث عن مرض السرطان

وفي نهاية موضوعنا، فلندعو الله جميعاً أن يشفي مرضانا ومرضى السرطان، وأن يظهر لهذا المرض العلاج النهائي الذي يستطيع التخلص منه، وتكون نسبة الشفاء منه عالية، حتى يعيش المرضى المصابون بهذا المرض الخبيث من الحياة بشكل طبيعي وبلا علاج الكيماوي الذي يتحملون صعوبته صغاراً وكباراً.

أترك تعليق