بحث عن اصول الفقه

بحث عن اصول الفقه

بحث عن اصول الفقه، إن علم أصول الفقه بوجه عام اسم يوضح معناه قبل أي شيء من الكلمة السابقة لكلمة فقه، أي أصول فكلمة أصول بوجه عام، تتمثل في أشياء متعارف عليها نستخدمه في حياتنا اليومية، سواء كان في التعامل مع بعضنا البعض، أو في قواعد نسير على خطاها كأقوال أو أفعال أو قوانين بديهية ومعرفة.

 مقدمة بحث عن اصول الفقه

على سبيل المثال الطالب داخل المدرسة من أصول وجوده داخل المدرسة احترام قواعدها ومعلميها، والسير على القوانين والأصول المتعارف عليها، وإذا حدث عكس ذلك.

فهو بالطبع خرج عن أحكام المدرسة أو الأصول التي وضعتها المدرسة، ومن الممكن معاقبته على ذلك أما أصول الفقه تفسر لنا أحكام الشريعة، التي لابد أن نسير على خطاها كأقوال الرسل رضي الله عنهم أو الصحابة.

وبعض العلماء الذين وضعوا لنا أصول الفقه لنرجع إليها في الأمور التي يصعب حلها، أو المواقف التي تحدث في حياتنا اليومية بوجه عام ونجد الفرد منا يتساءل عن ما هو حكم الشريعة في ذلك الأمر.

شاهد أيضًا: بحث عن أهمية المساجد وعمارتها في الإسلام

ما هو تعريف علم أصول الفقه

لم يتم وضع أصول الفقه وأحكام الشريعة نتاج يوم أو عام بل تم الوصول إلى تجميع كتب تضم الفقه والشريعة لقرون ماضية متعددة، حيث اجتهد نحوها العديد من العلماء ليصلوا إلى الأساس لوضع تلك الأصول.

بعضها اعتمدت في تجميعها على التدوين على بعض الأوراق نظراً لعدم انتشار الكتابة في هذه العصور، وبعضها اعتمدت على سماع الحكايات الصادقة وكتابتها لتصل إلينا بشكل ابسط، لم يكن بالطبع هذا الأمر بالسهل أبدًا، بل أخذ قرون متعددة ليخضع لعمليات الاستدلال، فهو لا يضم فرع واحد بل عدة فروع تقع تحت مصطلح أصول الفقه.

فروع علم الفقه

كلما اتسعت الحياة كان المطلوب أكبر من المعتاد بمعنى أن الفرد في حياته اليومية له عدة جوانب سواء كان في العمل أو المنزل أو الحياة بوجه عام، فهنا كان لابد لعلم الفقه أن يضم كل الفروع، حتى يكن المرجع الذي يعود إليه الإنسان في حين احتاج لحل أي مشكلة تواجهه.

علم الفقه في الحرب، بوجه عام القانون يستخدم الفقه والشريعة في أحكامه فتجد القاضي حين ينطق بالحكم على الجاني يذكر كلمة الجمع بين كلمة الشريعة والقانون معا، في حين النطق بالحكم على الجاني، فعندما يقتل الإنسان نفس يحكم عليه بالإعدام وإحالة أوراقه لفضيلة المفتي لمراجعة الحكم وتطبيقه لأحكام الشريعة، بعد البحث عن غرض القتل أو السبب الذي أوقع الإنسان في هذا الآثم.

وبعد التأكد من أنه مخالف لأحكام الشريعة وأنه تم القتل بغرض السرقة أو الانتقام أو ما يخالف الأحكام المذكورة بالشريعة يتم الحكم عليه بالإعدام، لأنه قام بقتل نفس بغير حق أو خارج لما أمرنا الله به كالدفاع عن النفس أو الدفاع عن الأرض والعرض وما شابه ذلك.

بالرغم من أن معظم الدول تجمع في أحكامها على الجناة بين القانون والشريعة معاً، إلا أن هناك دولة مثل السعودية تقوم أحكامها على أصول الفقه والشريعة ففي حين أن السارق في دولتنا يتم الحكم عليها بالسجن لعدة سنوات تتفاوت من شخص لأخر باختلاف كم المسروقات، أو أنواعها.

لكن في دولة مثل السعودية من سرق يتم قطع يده على الفور طبقاً لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال لو فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها، وهذا ما ورد في أصول الفقه وحكم الشريعة، كذلك القضايا المختلفة مثل الزنا فالزاني والزانية اجلدوا كل منهم مائة جلدة وهذا ما ذكر في كتاب الله عز وجل ويتم تطبيقه بكتب أصول الفقه والشريعة ولكن يحكم هنا بالسجن طبقاً لأحكام القانون.

شاهد أيضًا: بحث عن علماء العرب والمسلمين واختراعاتهم

أهمية علم الفقه في المال والتجارة

كما أن أصول الفقه في المعاملات، يضم هنا المعاملات الورقية مثل المعاملات البنكية ومعاملات البيع والشراء والتجارة هناك عدة أسئلة يحتاج الإنسان إلى إجابتها حتى لا يخالف أوامر الله ويبارك له في حياته، مثل حكم الفوائد التي توجد في البنوك فيوجد العديد منا يضع جزء من المال بالبنك ويتم وضع فوائد شهرية أو سنوية على المبلغ المودع، ويحتاج الإنسان إلى معرفة حكم هذه الأموال فيرجع إلى الأزهر للاستفسار عن ذلك، أو إلى الكتب المختلفة المختصة بأصول الفقه والشريعة ليصلح لحكمها.

وكيف سيقوم بالتعامل معها، كذلك القروض وهل هي ربا كما ذكر العلماء أو ما حكمها إذا احتاج الفرد إلى جزء من المال ولا يجد حل لتلك الضائقة غير ذلك، وكذلك حكم الرهن والبيع والشراء والنسبة التي يضعها التاجر في مكسبه وهل إذا زادت عن الضعف هل هذا يخالف أحكام الشريعة.

وكذلك الأقساط هل الفوائد التي يتم وضعها على المنتج يصنف من ضمن أحكام الربا أو الحكم هنا مختلف.

وفقه العبادات ويخص المسلم في حياته كأمور الطهارة والصلاة والزكاة والصدقة والحج وقواعد الإسلام والمبالغ التي يتم تحديدها على الأموال التي يمتلكها سواء كان مال أو ذهب ففي كلتا الحالتين لابد من إخراج زكاة عن أي شيء يمتلكه الإنسان، وحق الفقراء فيما أعطاه الله له، وكذلك زكاة عيد الفطر وعيد الأضحى وحكم الشريعة في ذلك.

مراحل تطور علم الفقه

كان في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم طريقة المعرفة هي الوحي الذي كان ينزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكن بعد موت الرسول بدأ الصحابة يرجعون إلى كتاب الله وأقوال الرسول صلى الله عليه وسلم ولكن بعد ذلك كان لابد من وجود مراجع يعود إليها الإنسان، فظهر الفقه كعلم مختص بجميع أصول الشريعة بمختلف فروعها والاجتهاد والاستنباط والاستدلال على هذه الأحكام لتكن مصدر موثق يعتمد عليه الجميع.

حكم الفقه في الحياة الزوجية

لكل من الزوج والزوجة حقوق وواجبات وضعها الله لنا وتم توضيحها من خلال كتب الفقه والشريعة وما الواجبات والمعاملة الذي يجب أن يعامل الزوج بها زوجته.

لذلك نجد العديد من كتب الفقه، تتحدث عن الطريقة التي كان يعامل بها الرسول صلى الله عليه وسلم السيدة عائشة ليكن خير مثالاً للشباب المقبلين على الزواج، كما أن من أكثر الأمور التي يحتاج الإنسان العودة إليها هي أحكام الطلاق.

ومتى يكون طلاق بَينٌ أو لا، وللأسف نتيجة لعدم انتشار الوعي الكامل بأصول الفقه وأحكام الشريعة يلجأ العديد إلى وقوع الطلاق في كل خلاف دون معرفة أن الطلاق من أبغض الحلال كما ذكر في كتابه العزيز.

ولكن في الآونة الأخيرة أنتشر الطلاق جداً وأصبح الطلاق لغة حلفان على الأشياء وكأنه شيء هينً، بالرغم من تحدث العديد من العلماء ألا يوجد حلف بالطلاق وأنه ذنب وغير مأخوذ أو معترف به ولكن قلة الدين هي التي جعلتنا نقع في أخطاء متعددة لذلك لم يترك الفقه ولو ثغرة بسيطة، إلا وتحدث عنها، لقد أعطى لكل ذو حق حقه.

شاهد أيضًا: أسئلة دينية إسلامية صعبة واجاباتها النموذجية

خاتمة بحث عن اصول الفقه

الفقه في حياتنا لم يهدر حق صغير أو كبير، فلم يذكر الإنسان فقط بل ذكر حق الحيوان أيضاً، وذكر المحلل أكله والمحرم أيضاً، وتحدث عن دور الإنسان نحو الحيوان، وأنهم مخلوقات لها روح تشعر مثلنا تماماً، وأن من يؤذي هذه المخلوقات سيحاسبه الله على ذلك.

أترك تعليق