بحث عن النباتات الوعائية اللابذرية كامل

بحث عن النباتات الوعائية اللابذرية كامل

بحث عن النباتات الوعائية اللابذرية كامل، النباتات علم مستقل في أحد فروع علم الأحياء، الذي يدرس النباتات دراسة كلية وهو الذي أخبر أن النباتات من الكائنات الحية،  وليس كما كان يعتقد البعض في قديم الأزل أن النباتات كائنات غير حية، ولكن النباتات تحتاج إلى كل ما يحتاجه الإنسان من ماء وغذاء، لكي تنمو وتكبر وإن لم تتوفر تلك العناصر لها تموت حتى أنها تحتاج إلى تلك الأشياء بنسب معينة وتحتاج لرعاية واهتمام مثل أي كائن حي، ومن ضمن القسم الخاص بدراسة النباتات قد تم تقسيم النباتات إلى نباتات بذرية ونباتات لا بذرية.

مقدمة بحث عن النباتات الوعائية اللابذرية

هذا النوع من النباتات غير منتشر بشكل كبير على سطح الأرض على عكس النباتات البذرية التي تغطي سطح الأرض بشكل كبير جداً، تحتوي عل أنسجة وعائية بداخلها.

تلك الأنسجة الوعائية هي المسئولة على نقل الماء والأملاح إلى جذور التربة لكي تساعده على النمو، وتساعدها على النمو طويلاً ولها سمك كبير فهي ليست رقيقة بل تمتاز بسمكها العريض الذي من الصعب كسره أو تقطيعه.

شاهد أيضًا: بحث عن اهمية الماء للكائنات الحية

ذيل الحصان أحد أنواع النباتات الوعائية اللابذرية

هذا النوع من النباتات له ساق طويل ولكنها غير مستقيمة، بل تأخذ شكل مجوف بسبب وجودة كثرة الأنسجة بها، ويوجد به عقد في كل عقدة منهم مجموعة من أوراق التي تنمو بداخلها.

والتي يكن لها استخدام محدد، ففي كل جزء في هذا النبات يتم الاستفادة منه بالقدر المستطاع حيث أنه في المنتصف به الأبواغ التي تستخدم في تركيب الأشياء الصغيرة التي تشبه المخاريط.

ولا ينتهي الأمر عند ذلك بل أن الساق يتم صناعة السيلكا منه التي تستخدم في صناعة أدوات تلميع المطبخ والأدوات الصحية التي يستخدمها الإنسان باستمرار في حياته اليومية.

السرخسيات من النباتات الوعائية اللا بذرية

تعتبر السرخسيات أحد أنواع النباتات المزهرة لا تحتاج إلى بيئة واحدة تنمو فيها مثل باقي النباتات التي تحتاج إلى بيئة واحدة، وإن لم تتوفر تلك البيئة لها فلا تنمو، وقد يختفي نوعها فيعتبر نباتات السرخسيات من النباتات التي قد تنمو في بيئات مختلفة ولكن تحت ظروف معينة.

فهي تحتاج إلى الدفء فهي تحتاج إلى وجود أشعة الشمس الدافئة التي تساعدها على النمو، ولكنها لا تحتاج إلى أشعة الشمس المباشرة لكي تنمو فأشعة الشمس القاسية التي تتعرض لها قد يعوق ذلك نموها، تحتاج إلى تربة رطبة فلا يمكنها النمو في التربة الجافة التي تفتقر وجود الماء ولا التربة المشبعة بالماء بطريقة مبالغ فيها تزيد عن حاجتها.

فهذا يعني حاجتها إلى الري حوالي ثلاث مرات أسبوعياً خلال فترة الصيف بسبب ارتفاع درجة حرارة الجو وبما أنها قد تنمو في بيئات مختلفة، فإنها قد تنمو أيضاً في فصل الشتاء ولكن تحتاج إلى ري أقل من الممكن مرة أم مرتين أسبوعياً خلال فصل الشتاء.

بسبب المناخ الرطب الذي يوجد خلال فصل الشتاء وهو الجو التي تحتاجه لكي تنمو بدون أن تذبل أوراقها كما يحدث إذا تعرضت للجفاف، كما أنها لا تحتاج إلى التسميد اليومي، فمن الممكن أن يتم تسميد التربة التي تنمو بها مرتين أسبوعياً على الحد الأقصى، تتكون مثل باقي النباتات الأخرى من أوراق وساق وجذور وتلعب الساق دوراً مهماً.

وهي أنها تقوم بامتصاص الأملاح من التربة لتحصل على الغذاء، كما تتميز السرخسيات بجمال المنظر والألوان التي تجذب الناظر إليها، لذلك تعتبر من أهم النباتات التي تستخدم في الزينة منذ قديم الأزل.

شاهد أيضًا: دورة حياة الحيوانات بالصور

دور السرخسيات في زيادة نسبة التجارة

لذلك يعتبر نباتات السرخسيات من النباتات التي تساهم في التجارة، حيث أنها تباع ويتم المتاجرة بها حيث تستخدم للديكور في الفيلات والقرى السياحية الفخمة حيث ينجذب السائحين إليها.

كما أنها تساعد في صناعة الفحم الحجري الذي يدخل في أدوات التصنيع ويحتاجه التجار، ولا يقف دور نباتات السرخسيات عند ذلك بل أنها أثناء نموها في التربة تفرز بعض العناصر التي تساعد في تحسين أداء التربة، مثل المواد العضوية التي تحتاجها التربة لتحسن من أدائها.

أهمية النباتات اللابذرية في الصناعة

للنباتات اللابذرية أهمية كبيرة جداً حيث يتم الاعتماد عليها في صناعة الفحم الحجري الذي يستخدمه الإنسان في العديد من الصناعات وتشغيل كبرى معدات المصانع وفي أدوات الصناعة، كما أنه يدخل في صناعة الخث الذي يتم استعماله كوقود يقوم بالاشتعال بدلاً من البنزين.

فإذا تم المقارنة بين أسعار البنزين والخث فلا يوجد مقارنة بينهم، حيث يعتبر الخث قليل الثمن ولا يساعد في تلوث البيئة مثل البنزين حيث يعتبر من موارد الطبيعة النظيفة والتي من الممكن أن تستخدم كبديل لعدة أشياء، كاستخدامه في تحسين أداء التربة.

حيث يساعد في تهيئة التربة وتمددها بالمواد العضوية التي تساعد في زيادة خصوبة التربة في الأوقات التي تقل فيها المواد العضوية التي تعتبر من العناصر الآمنة على التربة بدلاً من اللجوء للمواد الكيميائية، التي تهلك التربة وتنتج محاصيل محملة بالمواد الكيميائية وتضر البشرية منها.

كما أن لكل نبات من النباتات اللابذرية فائدة كبرى للبيئة فنباتات ذيل الحصان، يتم استخدام سياقها في الطحن وتحويلها إلى الطحين فهذا يعني أن النباتات اللابذرية تدخل في الغذاء، ومن الممكن الاعتماد عليها في شتى وسائل الغذاء.

لذلك لابد من المساعدة في نموها باستمرار، ذلك بجانب أن النباتات الوعائية اللابذرية تمد التربة بالماء والأملاح التي تحتاجه التربة باستمرار.

الحزازيات أهم أنواع النباتات اللابذرية

الحزازيات من النباتات التي لها خصائص تختلف عن النباتات الأخرى، وهي تعتبر من النباتات اللابذرية وتأخذ اللون الأخضر، وتحتاج إلى بعض الأشياء التي تساعده في النمو، ولها بعض الخصائص التي تميزها عن غيرها من النباتات الأخرى وهي:

  • هذا النوع من النباتات لا يحتاج إلى مسافات بعيدة، فهو نبات صغير الحجم على عكس النباتات الأخرى الذي ينمو كلاً منهم على حدا في مكان يبعد أميال عن الأخر، ولكن هذا النبات يحتاج إلى قربه من بعضه ليدعم قدرته على شرب الماء والاحتفاظ به.
  • لا يأخذ الشكل المعتاد للنباتات بصفة عامة من أوراق وساق وجذور، حيث يكون جسمها كله عبارة عن أشباه سيقان فهو يفتقر وجود الأنسجة الوعائية التي تنقل إليه الماء والغذاء وتحتفظ به.
  • لا تتكاثر على اليابسة بل إنها تعيش في الماء، وهذا الأمر هو الذي يساعدها على التكاثر حينما تمر الأمشاج الذكورية خلال الوسط الموجودة به، ويلتحق بالأمشاج الأنثوية الموجودة بداخلها، ويقوم بتخصيبها ويساعدها في عملية التكاثر وهذا الأمر يصعب أن يحدث على اليابسة.
  • تمتاز بأنها تدخل الضمادات الطبية، حيث لها قدرة هائلة على امتصاص الماء والسوائل والاحتفاظ به لفترة.
  • تدخل في صناعة بعض العقاقير الطبية حيث يدخل فيها مضادات البكتريا التي توجد بالأمراض التي تصيب الإنسان، وهذا النبات يحمل البكتريا المضادة التي تساعد الإنسان عند تناوله في التخلص من تلك البكتريا والقضاء عليها.

شاهد أيضًا: بحث عن البيئة الصحراوية وخصائصها

خاتمة بحث عن النباتات الوعائية اللابذرية

النباتات الوعائية بشكل عام سواء كانت نباتات وعائية بذرية أو لا بذرية، فإنها تساعد في التنوع الحيوي والبيولوجي الذي يخدم الحياة البشرية في النهاية، فهو يدخل في العقاقير الطبية بشكل كبير، لذلك لابد من زراعته والاعتناء به باستمرار.

أترك تعليق