أقوال وحكم عمر بن الخطاب رضي الله عنه

أقوال وحكم عمر بن الخطاب رضي الله عنه

أقوال وحكم عمر بن الخطاب رضي الله عنه، الفاروق عمر بن الخطاب، عمر بن الخطاب هو أبو حفص عمر بن الخطاب العدوى القرشي، أحد الصحابة الجُلال من ثاني العشرة المبشرين بالجنة، عُرف عنه العدل والأمانة والشرف وتدينه وغيرته على الدين الإسلامي، فالخليفة عمر بن الخطاب أبذل جهد كبير في توسيع الرقعة الإسلامية حتى تمتد إل العراق وبابل وكازاخستان وغيرها من البلاد التي انتشر بها الإسلام، ولن تكفي أقوال وحكم عمر بن الخطاب رضي الله عنه في وصفه أو وصف مدي  حكمته وعدله في الحكم بين الناس دون تفريق بين مسلم أو غير مسلم، وأنه أجبر الناس بحسن خلقه وتدينه أن يدخلوا في الإسلام وليس بالقوة أو بالعنف، التحدث عنه لا يوفيه حقه أو وصف عظمته ولذلك سأقدم لكم في هذا المقال مجموعة من أقوال وحكم عمر بن الخطاب رضي الله عنه فتابعوا.

الفاروق عمر:-

عمر بن الخطاب رضي الله عنه لقب بالفاروق لما عُرف عنه العدل وأنه يفرق بين الحق والباطل ، في عهد عمر لم يُظلم أحد كان خليفة المسلمين وقائدهم في الحروب بعد وفاة أبي بكر رضي الله عنه وأرضاه وكان أكثرهم تواضع وأقلهم مالاً وأفقرهم في الملبس كان زاهداً في الدنيا طامعاً في جنة الله يعيش على الأرض لتحقيق العدالة والدفاع عن الإسلام ونشر الرسالة بعد الرسول والكريم صلي الله عليه وسلم وتوسيع الرقعة الإسلامية، عمر بن الخطاب عُرف عنه القوة والشجاعة كان يظهر عليه القسوة والغلظة ولكنه كان رقيق المشاعر يشعر دائماً بالفقراء والمحتاجين .

شاهد ايضًا : أقوال وحكم توفيق الحكيم، أجمل ما قال

ماذا نتعلم بأقوال السلف:-

أقوال وحكم السلف للخلف هو تخليداً لتجارب حياتهم لكي يعطونا نحن خلاصة التجربة لكي نتعلم ونعيش، ولكن هنايختلف هنا تراث الأمة الإسلامية أقوال وأفعال الصحابة وخاصاً العشرة المبشرين بالجنة هو منهج للحياة لكي نتعامل به، الصحابة هم من الشرفاء من عاشروا الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم وتأثروا به وبحسن خلقه وتعلموا منه هم من أدركوا بدايات الإسلام وعملوا جاهدين لنشر الإسلام والحفاظ عليه لذلك يجب أن نتبع كلامهم وأقوالهم وأفعالهم لما يحمل من نصح للدنيا وجنة في الآخرة إن شاء الله.

أقوال وحكم عمر بن الخطاب رضي الله عنه:-

وإليكم أفضل ما قيل من أقوال وحكم عمر بن الخطاب رضي الله عنه:

  • لا يعجبكم من الرجل طنطنته، ولكن من أدى الأمانة وكف عن أعراض الناس، فهو الرجل.
  • استعيذوا بالله من شرار النساء وكونوا من خيارهن على حذر.
  • أغمِضْ عن الدُّنيا عينَكَ، وولِّ عنها قَلبَكَ، وإيَّاكَ أن تُهلككَ كمَا أهلكَت مَن كان قَبلكَ، فقد رأيتُ مصَارعَها، وعاينتُ سوءَ آثارِهَا على أهلها، وكيف عَريَ مَن كَسَت، وجَاعَ مَن أطعمت، ومات مَن أحيت.
  • من قال أنا عالم فهو جاهل.
  • عليك بالصدق وإن قتلك.
  • كل عمل كرهت من أجله الموت فاتركه، ثم لا يضرك متى مت.
  • إذا كان الشغل مجهدة فإن الفراغ مفسدة.
  • تعلموا المهنة فإنه يوشك أن يحتاج أحدكم إلى مهنته.
  • مكسبه فيها بعض الدناءة خير من مسألة الناس.
  • عليكم بذكر الله تعالى فإنه دواء وإياكم وذكر الناس فإنه داء.
  • نحن أُمّة أراد الله لها العِزّة.
  • تعلموا العلم وعلموه الناس وتعلموا الوقار والسكينة وتواضعوا لمن تعلمتم منه ولمن علمتموه ولا تكونوا جبارة العلماء فلا يقوم جهلكم بعلمكم.
  • اللهم أقدرني على من ظلمني لأجعل عفوي عنه شكراً لك على مقدرتي عليه.
  • اللهم أشكو إليك جَلد الفاجر، وعجز الثقة.
  • من عرّض نفسه للتهمة، فلا يلومهن من أساء الظن به.
  • أن الذين يشتهون المعصية ولا يعملون بها، أولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى لهم مغفرة وأجر كريم.
  • لانتظروا إلى صيام أحد، ولا إلى صلاته، ولكن انظروا من إذا حدّث صدق، وإذا ائتُمِن أدى، وإذا أشفى (أي هم بالمعصية) ورع.
  • لو ماتت شاة على شط الفرات ضائعة لظننت أن الله تعالى سائلي عنها يوم القيامة.
  • ما وجد أحد في نفسه كبراً إلا من مهانة يجدها في نفسه.
  • أفضل الزهد إخفاء الزهد.
  • لا يكن حبك كلفاً ولا بغضك تلفاً.
  • إني لا أحمل هم الإجابة ولكني أحمل هم الدعاء.
  • ليس العاقل الذي يعرف الخير من الشر، ولكنه الذي يعرف خير الشرّين.
  • أحب الناس إليّ من رفع إليّ عيوبي.

شاهد ايضًا : حكم وأقوال عن العلم والأخلاق

أشهر أقوال عمر بن الخطاب رضي الله عنه:

  • ثلاث تثبت لك الود في صدر أخيك: أن تبدأه بالسلام، وتوسع له في المجلس، وتدعوه بأحب الأسماء إليه.
  • ما ندمت على سكوتي مرة، لكنني ندمت على الكلام مراراً.
  • لو كان الفقر رجلاً لقتلته.
  • ترك الخطيئة خير من معالجة التوبة.
  • من كثر ضحكه قلت هيبته.
  • لا تعتمد على خلق رجل حتى تجربة عند الغضب.
  • أعرف عدوك، واحذر صديقك إلا الأمين.
  • اللهم إن كنت تعلم أني أبالي إذا قعد الخصمان بين يدي على من كان الحق من قريب أو بعيد فلا تمهلني طرفة عين.
  • ذكر الله عند أمره ونهيه خير من ذكر باللسان.
  • ثلاث تثبت لك الود في صدر أخيك: أن تبدأه بالسلام، وتوسع له في المجلس، وتدعوه بأحب الأسماء إليه.
  • إني لا أحمل هم الإجابة ولكني أحمل هم الدعاء.
  • اتقوا من تبغضه قلوبكم.
  • ربّ أخ لك لم تلده أمك.
  • قال أبو بكر (رض): فإن أنا أحسنت فأعينوني، وإن أنا زوغت فقوموني.. فأجابه المؤمنون: والله لو وجدنا فيك اعوجاجا لقومناه بحد سيوفنا.. تفقهوا قبل أن تسودوا.
  • أشقى الولاة من شقيت به رعيته.
  • أصابت امرأة وأخطأ عمر.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إياكم وخضوع النفاق… قالت عائشة: وما خشوع النفاق؟ قال صلى الله عليه وسلم يخضع البدن ولا يخضع القلب… تخشع عند القبور، وذل عند الطاعة، واستغفر عند المعصية، واستشر في أمورك الذين يخشون الله.. العلم بالله يوجب الخضوع والخوف، وعدم الخوف دليل على تعطيل القلب من المعرفة، والخوف ثمرة العلم، والرجاء ثمرة اليقين، ومن طمع في الجنة اجتهد في طلبها، ومن خاف من النار اجتهد في العرب منها.
  • إذا أسأت فأحسن، فغني لم أر شيئا أشد طلباً ولا أسرع دركا من حسنة حديثة لذنب قديم.
  • لكل صارم نبوة، ولكل جواد كبوة، ولكل عالم هفوة.
  • لا أجر لمن لا حسنة له.
  • من قال أنا عالم فهو جاهل.
  • وإذا عرض لك أمران: احدهما لله والآخر للدنيا، فآثر نصيبك من الآخرة على تصيبك من الدنيا، فأن الدنيا تنفد والآخرة تبقى.
  • رحم الله من أهدى إليّ عيوبي.
  • لا مال لمن لا رفق له.. كان آخر دعاء عمر رضي الله عنه في خطبته: اللهم لا تدعني في غمرة، ولا تأخذني في غرة، ولا تجعلني مع الغافلين.

أقوال وحكم عمر بن الخطاب رضي الله عنه:-

  • قال عمر رضي الله عنه: بلينا بالضراء فصبرنا، وبلينا بالسراء فلم نصبر.
  • لا خير في قوم ليسوا بناصحين، ولا خير في قوم لا يحبون الناصحين.
  • كلّ يوم يقال: مات فلان وفلان، ولا بد من يوم يقال فيه: مات عمر.
  • من دخل على الملوك، خرج وهو ساخط على الله.
  • الأمور الثلاثة: أمر استبان رشده فاتبعه، وأمر استبان ضره فأجتنبه، وأمر أشكل أمره عليك، فرده إلى الله.
  • الراحة عقلة، وإياكم والسمنة فإنها عقلة.
  • إن كان لك دين فإن لك حسباً، وإن كان لك عقل، فإن لك أصلاً، وإن كان لك خلق، فلك مروءة، وإلا، فأنت شر من الحمار.
  • أخوف ما أخاف عليكم: شح مطاع، وهوى متبع، وإعجاب المرء بنفسه.
  • إذا سمعت الكلمة تؤذيك، فطأطئ لها حتى تتخطاك.
  • لو ماتت شاة على شط الفرات ضائعة لظننت أن الله تعالى سائلي عنها يوم القيامة.

شاهد ايضًا : حكم ومواعظ الإمام علي في التعامل مع الناس

خاتمة أقوال وحكم عمر بن الخطاب رضي الله عنه:-

وفي الختام أقوال السلف للخلف هو أفضل ما يُترك للأمة ولن تكفي أقوال وحكم عمر بن الخطاب رضي الله عنه لوصفه أو وصف مدي عدله وشجاعتة وحبه للإسلام وحرصة على نشر الرسالة الإسلامية عمر بن الخطاب هو ثاني المبشرين بالجنة والذي تولى خلافة المسلمين بعد وفاة أبي بكر الصديق رضي الله عنه يجب علينا أن نحافظ على ما فعله لنا السلف ويجب أن نحافظ على الإسلام ونحافظ على أقوالهم وأفعالهم ويجب يقتضوا الحكام بعدل سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

أترك تعليق