اخبار التعليم

أرتفاع نسبة الغياب بالمدارس بسبب حمى الضنك

أرتفاع نسبة الغياب بالمدارس بسبب حمى الضنك

أرتفعت نسبة الغياب بالمدارس هذه الأيام ، وخاصة في مدارس القصير في جنوب محافظة البحر الأحمر، حتى وصلت نسبة الحضور بهذه المدرسة 28% وذلك بسبب إرتفاع عدد المصابين، وقدكان معظمهم من الأطفال وكبار السن ، هذا وقد توفت أول حالة مصابة بحمى الضنك في البحر الأحمر بمدينة القصير منذ أيام .

حمى الضنك “dengue” :

وهي عبارة عن عدوى فيروسية ، تنقل بواسطة البعوض، وتنتشر هذه الحمى في المناطق الأستوائية وكذلك الشبه الأستوائية.

وتنتقل العدوى عن طريق اللدغ من أنثى باعوضة حاملة للعدوى ، هذا وتظهر أعراض المرض في خلال 3 إلى 7 أيام .

حمى الضنك مثلها مثل الأنفلوانزا تصيب كبار السن والأطفال .

أعراض حمى الضنك :

أعراض حمى الضنك ما يلي :

  • ترتفع درجة حرارة الجسم حتى أن حرارة المصاب تصل إلى 41 درجة مئويه .
  • شعور المصاب بصداع حاد .
  • شعور المصاب بألم خلف العين .
  • شعور المصاب بألم شديد في المفاصل والعظم .

يجب على المصاب عند الشعور بهذه الأعراض أن يتوجه لإستشارة طبيب، لأن أعراضة تتشابه مع أعراض الأنفلونزا ، خاصة لو كان المصاب قريب من مناطق إنتشار المرض .

أسباب حمى الضنك :

حمى الضنك عن طريق  أنثى البعوض المصاب بالعدي ، وتسمى البعوضة الزاعجة aedes aegypti mosquito .

اقرأ ايضًا :-  عقوبات جديدة للمدرسين الذين يعطون الدروس الخصوصية

تقوم البعوضة الحاملة للمرض بلسع الشخص المصاب بالعدوى ثم تقوم البعوضة بلسع شخص غير مصاب لتنقل إليه المرض .

حمى الضنك تنتشر في المناطق الأستوائية، والمناطق المكتظة بالسكان،والمناطق التي بها تجمعات للماء الغير نظيف .

أماكن تواجد بعوضة الزاعجة :

  • المناطق التي تتمتع بمناخ دافئ .
  • المناطق المكتظة بالسكان .
  • تنتقل الحمى عن طريق البعوض وليس عن طريق الأشخاص .

التشخيص :

ينبغي على المصاب ان يخبر طبيبة في حالة سفرة لخارج البلاد، وذلك نظراً لأنتشار الفيروس في المناطق الاستوائية، وخاصة أن هذه الأعراض تتشابة كثيراً مع بعض الأمراض الأخرى مثل الأنفلونزا .

لابد من أجراء تحليل للدم لكي يعرف الطبيب من نوع الفيروس وما إذا كان هذا الفيروس هو فيروس حمى الضنك .

العلاج :

لا توجد أدوية بعينها لمصاب حمى الضنك، حتى الأن لم يكتشف مصل لهذا الفيروس، لهذا يصف الطبيب الباراسيتامول لخفض الحرارة، وكذلك ينصح الطبيب المعالج بشرب الكثير من السوائل والمياه، وعادة تذهب الحمى من تلقاء نفسها خلال اسبوع أو أثنين .

مضاعفات المرض :

يظهر المرض بشكل متطور وأشد عند عدد محدود من الأشخاص المصابين بفيروس حمى الضنك، هذا وتسمى الحالة وقتها بحمى الضنك الشديدة severe dengue

هذا وتعتبر حمى الضنك مميتة ، وقد تؤدي في بعض الأحيان إلى حدوث هبوط حاد في الدورة الدموية ونزيف داخلي، ومن الضروري أن ينقل المصاب فوراً لأقرب مستشفى ووضعة تحت الملاحظة .

اقرأ ايضًا :-  حقيقة زيادة ساعات اليوم الدراسي بالمدارس

الوقاية :

للأسف لم يتوفر حتى الآن مصل واقي لحمى الضنك، لذلك يحب إتباع بعض الأحتياطات عند السفر للمناطق شديدة الخطورة، وهي بأستخدام ملابس واقية، وكذلك أستعمال طارد للباعوض .

الأشخاص المعرضون للإصابة :

أي شخص معرص للإصابة بحمى الضنك، وتقدر معدلات الآصابة ب100مليون شخص سنوياًحول العام ، قد يحدث وباء مع زيادة الأعداد المصابة بالعدوى خلال مدة زمنية قصيرة جداً.

المناطق العرضة للإصابة :

تنتشر حمى الضنك بشكل كبير في هذه المناطق :

أفريقيا ، وجنوب شرق اسيا ، جزر المحيط الهادي ، أستراليا ، وشبه القارة الهندية ، أمريكا الجنوبية والوسطى .

هذا ويتعرض أقليم جنوب شرق اسيا وكذلك غرب المحيط الهادي بأكثر من 70% من اجمالي المصابيين حول العالم ، وقد سجلت حمى الضنك أرتفاع شديد في الأعوام الأخيرة .

هذا وقد أثر تغير المناخ وزيادة النمو السكاني مع ضيق العيش بالصعيد في مصر إلى أحتمالية زيادة نسبة الإصابة بالفيروس، وكذلك عدم وجود أطباء مهره لمواجهه هذه الكارثة .

أترك تعليق