إذاعة مدرسية عن الصداقة كاملة لجميع المراحل

إذاعة مدرسية عن الصداقة كاملة لجميع المراحل

إذاعة مدرسية عن الصداقة كاملة لجميع المراحل، الصداقة من أثمن العلاقات التي يقابلها الإنسان في حياته، فالصديق وقت الضيق مقولة صادقة، لأن في وقت الشدة ستجد بجانبك الصديق الحقيقي، الذي سيشعر أن الشدة التي تشعر بها هو أيضاً يشعر بها، ولهذا فإذاعتنا اليوم ستتحدث عن أكبر مثال للحب الصادق النقي الذي لا يغيره الزمن، فقرات الإذاعة المدرسية ستكون كاملة ولجميع المراحل الإبتدائية والإعدادية والثانوية.

مقدمة إذاعة مدرسية عن الصداقة:

إن الصداقة هي شعور الإنسان أن هناك أشخاص يشاركونه كل ما يحدث في الحياة سواء كانت مشاعر حب، كره، غيرة، نجاح، تفوق، فشل، سقوط، وغيرها من المشاعر الأخرى التي تتغير بتغيير الحال، فالصديق هو الشخص الذي يمنحك مساحة كبيرة من حياته، فيطلعك على أهله وكأنك فرداً من أفراد العائلة، ويطلعك حتى على نقاط ضعفة قبل نقاط قوته، فلا يظن في صديقة أن سيأتي يوماً وسوف يحدث بعداً بينك وبينه، ولهذا فكل شيئاً يمنحه كلاً منهما حقيقي.

ولهذا ففقرتنا الإذاعية لا يمكن أن نبدأها بدون أن نستمع إلى فقرة القرآن الكريم، وهي فقرة سوف يقدمها لنا الطالب (..)، وسوف يتلى علينا آيات لسورة (..)، صدق الله العظيم.

والذي جعل الصداقة مهمة في حياة الإسان هو الإحتياج إلى أشخاص يتقاسمون الحزن قبل الفرح، يهتمون لمصيرنا، ويشجع كل منهما الأخر، فالحياة أقصر بقصير من شعور الإنسان بالوحدة، ولهذا فلا يمكن أن يحيا الإنسان بدون صديق يشاركه الحياة المليئة بالتغييرات سواء السعيدة أو الحزينة.

والآن سوف نقدم لكم فقرة مميزة وهي فقرة أساسية في إذاعتنا المدرسية، فقرة الحديث الشريف، والذي سيقدمه لنا هو الطالب (..)، وهو بعض الأحاديث الشريفة عن الصداقة.

اقرأ ايضًا :-  مقدمة اذاعة مدرسية عن الام قصيرة وجميلة

فالرسول صلى الله عليه وسلم، كان صديقاً مثالياً فكان يرعى أهل بيت أصدقائة، ولا يخون ثقتهم به، فكان يمكننا أن يأتمنوه على حياتهم ولا يشعرون بالقلق أو حتى بالخوف، لأن ثقتهم به كانت كبيرة، وهذا يرجع لوجود صفات أساسية وهي كالإحترام، التقدير، مراعاة الله في كل أمور حياته، وهذا كافي ليجعل من يصادقه يفهم معنى الصداقة الحقيقة.

شاهد ايضًا : مقدمة إذاعة مدرسية رائعة وجديدة وكاملة وطويلة

إذاعة عن الصداقة للمرحلة الإبتدائية والإعدادية والثانوية:

الوالدين يستطيعون التعرف إذا كان هذا الصديق محب إلى أبنائهم أم لا، وكأن الله يكشف لهم حجاب القلب قبل العين، ولهذا فيجب أن ينفذ الابناء نصيحة الأهل لأنهم على قدر واعي من يستحق أن نصادقه ونقبل بدخوله للمنزل، ومن لا يستحق ذلك، فلا تجعلوا هناك مجادلة لإثبات العكس وأن آرائهم خاطئة، لأن كل حرف سينطق به الأهل سيكون صحيحاً.

إستمعوا الآن لفقرة حكم وأمثال، وهي مجموعة من الأمثال عن الصداقة الحقيقية، للطالب (..).

وبعد أن إستمعنا إلى الفقرة السابقة سنكون الآن على موعد مع فقرة رائعة وهي فقرة الشعر العربي، وسوف يلقيها الطالب (..)، فإستمعوا إلى صدق المشاعر لوصف الصداقة والصديق النبيل لبعض الشعراء.

لكي تتعرفون على الصديق الحقيقي عليكم بمراقبه أفعاله معكم، فهل يريد لكم النجاح مثله أم يريد أن يكون هو الشخص الناجح فقط، فهناك فرق كبير بين المشاعر التنافسية بين الأصدقاء، ومشاعر حب النفس والأنانية، فكل ما عليكم فعله هو التركيز على الأفعال قبل الأقوال، لأن كل فعل سيظهر باطن الأمور وقد تكون عكس ظاهرها تماماً.

شاهد ايضًا : إذاعة مدرسية كاملة عن مرض السرطان

فقرة هل تعلم عن الصداقة للإذاعة المدرسية:

وتعتبر فقرة هل تعلم تقدم لكم أهم الأفكار والمعلومات لكي يستفيد منها الجميع، وسوف يقدمها لنا الطالب (..).

  • هل تعلم أن الصديق الحقيقي : هو الصديق الذي تكون معه، كما تكون وحدك أي هو الإنسان الذي تعتبره بمثابة النفس.
  • هل تعلم أن الصديق الحقيقي : هو الذي يقبل عذرك و يسامحك إذا أخطأت و يسد مسدك في غيابك.
  • هل تعلم أن الصديق الحقيقي : هو الذي يظن بك الظن الحسن و إذا أخطأت بحقه يلتمس العذر، ويقول في نفسه لعله لم يقصر.
اقرأ ايضًا :-  إذاعة مدرسية عن الأمانة، متكاملة الفقرات

هل تعلم أن الصديق الحقيقي :

  • هو الذي يرعاك في مالك و أهلك و ولدك و عرضك.
  • هل تعلم أن الصديق الحقيقي : هو الذي يكون معك في السراء و الضراء و في الفرح و الحزن و في السعةِ و الضيق و في الغنى و الفقر.
  • هل تعلم أن الصديق الحقيقي : هو الذي يؤثرك على نفسه و يتمنى لك الخير دائما.
  • هل تعلم أن الصديق الحقيقي : هو الذي ينصحك إذا راى عيبك و يشجعك اذا رأى منك الخير ويعينك على العمل الصالح.
  • هل تعلم أن الصديق الحقيقي : هو الذي يوسع لك في المجلس و يسبقك بالسلام اذا لقاك و يسعى في حاجتك إذا إحتجت إليه.
  • هل تعلم أن الصديق الحقيقي : هو الذي يحبك بالله و في الله دون مصلحة مادية أو معنوية.
  • هل تعلم أن الصديق الحقيقي : هو الذي يفيدك بعمله و صلاحه و أدبه و أخلاقه.
  • هل تعلم أم الصديق الحقيقي : هو الذي يرفع شأنك بين الناس و تفتخر بصداقته و لا تخجل من مصاحبته و السير معه.
  • هل تعلم أن الصديق الحقيقي : هو الذي يفرح إذا إحتجت إليه و يسرع لخدمتك دون مقابل.
  • هل تعلم أن الصديق الحقيقي : هو الذي يتمنى لك ما يتمنى لنفسه.
  • هل تعلم أن الصديق الوفي لا يمكن معرفته في الحقيقة إلا من خلال مواقفه وأفعاله وليس بعدد السنوات التي قضاها معك، حيث يعتبر علماء الاجتماع أن الصداقة إن لم تبنى على المواقف، فمن الصعب معرفة إذا كانت صداقة قوية أم لا وإن استمرت لأعوام طويلة.
  •  هل تعلم أن من أمثلة المواقف التي يمكن عن طريقها معرفة الصديق الحقيقي هي الشدائد، وحالات الغضب والسفر وغيرها الكثير.
اقرأ ايضًا :-  اذاعة مدرسية عن نبذ العنف والارهاب

كلمة عن الصداقة للإذاعة المدرسية:

إن التقدم التكنولوجي والتطور الإنساني جعل الصداقة لا تقتصر على بيئة واحدة، أو على دولة واحدة فقط، بل إن أصبح هناك صداقات يتم إنعقادها بين شعوب مختلفة ولهجات ايضاً مختلفة، فأصبح يمكن أن يتقابل الأشخاص من كافة أنحاء الدول لكي يتعارفون على بعضهم البعض ويتنزهون سوياً، فوجد الإنسان أن هناك ثقافات متعددة يمكن للإنسان أن يستفيد منه.

فوجد الإنسان أن يمكنه الآن التعرف على ثقافات متعددة ويجول من بينها لكي يستفيد من الأقرب إلى حياته وأسلوبه، فاللهجات المختلفة والحياة المتعددة التي يراها كل شخص الآن جعلته يصادق أشخاص كثيرون ويثق كل منهما بالأخر، والأهم من الثقة هو الدعم، فالإنسان كل ما يريده في الحياة هو شخص يثق به ويدعمه في جميع الأوقات، فهذا هو أكبر مثال للصداقة الحقيقية.

شاهد ايضًا : مقدمة اذاعة مدرسية عن الام قصيرة وجميلة

خاتمة عن الصداقة للإذاعة المدرسية:

وفي نهاية إذاعتنا المدرسية علينا جميعاً الإحتفاظ بالاشخاص الذي يقدمون لنا كل سبل الراحة في حياتنا، فالعتاب هو دليل كاف على المحبة، فالصديق الذي يعاتبك أنك لم تحادثه أمس كل ما يريده هو أن يشعر أنك بجانبه، فعلينا أن نحترم حب وتقدير الأخرون لنا، والنصيحة الأخيرة هي لن تقابلون أشخاص جيدون وصادقون القلب كثيراً، فإحتفظوا بالأصدقاء الحقيقيون الذين يشاركونكم الحياة.

أترك تعليق