اذاعات مدرسية

إذاعة مدرسية عن حفظ النعم، كاملة بالمقدمة والخاتمة

إذاعة مدرسية عن حفظ النعم ، كاملة بالمقدمة والخاتمة

إذاعة مدرسية عن حفظ النعم، كاملة بالمقدمة والخاتمة، إن الله عز وجل لقد منح الإنسان العديد من النعم التي لا يستطيع أي شخصاً أن يحصرها، حيث أن بالرغم من أن كل شخصاً يختلف عن الأخر، فقد يختلف في قوة جسدة، يختلف في الذكاء إلا أن لا يوجد أي شخص لا يوجد لديه نعم كثيرة، فالغنى نعمة، والفقر نعمة، والأثنان يختلفان من حيث الشخص نفسه أن يحمد الله ويشكره على هذه النعم، والرضا بما قسمه الله لنا، فلنقدم لكم إذاعة مدرسية مشوقة وكاملة لجميع المراحل التعليمية الإبتدائية والإعدادية والثانوية.

مقدمة إذاعة مدرسية عن حفظ النعم، كاملة بالمقدمة والخاتمة:

إن نعم الله كثيرة فمنذ وجود سيدنا آدم عليه السلام على الأرض، فلقد منحه الله نعم كثيرة، فلقد أنعم عليه بنعمة الزوجة الصالحة التي خلقها الله له من ضلعه، فمن أهم النعم التي يقدمها الله للإنسان هي المغفرة، فالله غفور رحيم، يغفر لنا خطايانا والمعاصي، فالله يعطي الإنسان الكثير ولعل الإنسان يرضى حتى يضاعفها الله له أضعافاً مضعفة.

فلقدم لكم من خلال إذاعتنا المدرسية فقرة تلاوة القرآن الكريم، وبعض من سورة ( ..)،  بصوت الطالب (..).

إن الإنسان الذي يحف له الله النعم في حياته، فهو الشخص الذي يقوم بالشكر والحمد لله قياماً وقعوداًن ويعطي المحتاج مما أعطاه الله، ويساعد الجميع، ويفك كرب الأخرون، فالله لم يجعلنا طبقات مختلفة حتى نتعامل مع بعضما البعض بتعالي أو بأن لا يمكن التعامل مع هذا الشخص لأنه جاهل أو فقير، بل أراد الله بنا أن نحقق المعادلة وهي أن نكمل بعضنا البعض في منظومة الحياة التي نعيش بها.

اقرأ ايضًا :-  مقدمة إذاعة مدرسية عن الوطن كاملة

وهنا قد وصلنا إلى الفقرة التالية وهي فقرة الأحاديث الشريفة، فنقدم لكم الطالب (..) الذي سيقوم بتزويدكم بأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم.

إذاعة عن حفظ النعم للمرحلة الإبتدائية والإعدادية والثانوية:

إن الله لقد أعطى الإنسان نعم كثيرة كنعمة الجسد الصحي والسليم، ونعمة السمع والبصر والبصيرة، وترك الإنسان في الدنيا لكي يختار لنفسه الحياة التي يختارها، وبعد كل ذلك ذكر له أن هناك ثواب وهناك عقاب، فكل شخص يتحمل نتيجة أفعاله في الحياة، ولقد ذكر لنا الله أيضاً في آياته ( لئن شكرتم لأزيدنكم ) صدق الله العظيم.

فنقدم لكم الآن فقرة الحكمة التي نقوم بإلقائها يومياً، فالحكمة هي على الجميع أن يتخذ منها العبرة في حياته، لعل لا يقع في الأخطاء، ولهذا فإستمعوا لحكمة اليوم من خلال إذاعتنا المدرسية للطالب (..).

إن الإنسان الذي يبتليه الله بإختبار طويل وصعب فهو يريد أن يرى مدى تحمله لهذا الإبتالاء، هل سيرضى ويحمد ربه، لأنه بالتأكيد أفضل من غيره بكثير، أم أنه سيكابر ولم يرضى، فالله يعطى كل شخصاً ما يستطيع تحمله، ولهذا فندعو الله دائماً، ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به.

فقرة هل تعلم عن حفظ النعم للإذاعة المدرسية:

  • هل تعلم أن الحياة الطيبة، فقد وعد الله عباده المؤمنين الذين يعملون الصالحات بالحياة الطيبة، الحياة الهنيئة المبنية على الإلتزام بمنهج الله القويم، وصراطه المستقيم.
  • هل تعلم أن الأمن والنجاة في الدنيا والآخرة، فقد وعد الله عباده المؤمنين بالنجاة في الدنيا والأمن في الآخرة من الفزع الأكبر.
  • هل تعلم أن المغفرة، فقد وعد الله عباده المؤمنين بالمغفرة والأجر والثواب، فيغفر الله زلّاتهم، وكلّ ذلك برحمته تعالى.
  • هل تعلم أن النصر على الأعداء، فكم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بأمر الله، فلابد للإسلام أن ينتصر على أعدائه، طال الزمن أم قصر.
  • هل تعلم أن التمكين والإستخلاف في الأرض، فقد وعد الله الذين آمنوا بالخلافة في الأرض والتمكين لهم، وستعود للإسلام هيبته، ويعود له عزه بإذن الله.
  • هل تعلم أن فهذه بعض الوعود التي وعد الله بها عباده المؤمنين، وهي من نعم الله التي ننتظرها بإذن الله تعالى. ومما سبق نجد أن النعم التي أنعم الله بها على عباده أكثر من أن تعد.
  • هل تعلم أن عدم شكر النعمة، وتجاهلها، يؤدّي إلى زوال النعمة.

  • ها تعلم أن المعاصي تمحق النعم، فالعاصي يعصي الله بنعمته، فاليد نعمة، والبصر نعمة، والسمع نعمة، وكم من عاصي عصى الله بنعمه، فليس غريباً أن تزول النعمة بسبب المعاصي.
  • هل تعلم أن كثرة التذمر والشكوى من ضيق الحال يؤدي إلى زوال النعم أيضاً، لكن كل بني آدم يذنبون ويخطئون، وعلى العبد أن يسارع إلى التوبة والاستغفار من ذنبه، فمن تاب من ذنبه كمن لا ذنب له.
  • هل تعلم أن بشكر النعمة تزداد الخيرات ويكون شكر النعمة التيقن بقلب المرء أن هذه النعمة من عند الله جل في علاه.
  • أن يحمد المرء الله سبحانه وتعالى باللسان على هذه النعم.
  • أن يصرف المرء هذه النعمة في مجال الخيرات ومجال ما يحل له.
  • هل تعلم  أنه صرف نعمة المال مثلاً على أهله وفي الصدقات لكان هذا من مجالات شكر النعم بينما لو أن أمرؤٌ أعطاه الله نعمة البصر و إستخدمها في مجال النظر للمحرمات كالنظر للنساء العاريات والمناظر المحرمة الآخرى فإن ذلك يعد من كفر النعم وليس من شكرها وكذلك بالنسبة لنعمة السمع لو أنه إستخدمها في السماع للموسيقى.
  • فإن ذلك لا يعد من شكر النعم.
اقرأ ايضًا :-  مقدمة إذاعة مدرسية عن العلم كاملة

شاهد ايضًا : شعر عن المولد النبوي الشريف يصلح للاذاعة المدرسية

كلمة عن حفظ النعم للإذاعة المدرسية:

إن الحياة فانية، فمهما عاش الإنسان سنوات طويلة فلن يعيش طوال العمر، فسيأتي يوماً وسوف يتوفى، ولعل الإنسان يموت وهو على ملة الإسلام، لأنها من أكبر النعم التي ينعم الله على أي شخصاً أن ينطق شهادته، وهي أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن ومحمد رسول الله، فالمسلم يعرف ما له ويقوم بطلبه بكل أدب وإحترام، ويعرف أيضاً ما عليه، ويستطيع أن يقدمه بنفس الطريقة.

فأحفظوا نعمة الله ولا تتركونها تذهب حتى لا يأتي يوماً ولا تجدونها في حياتكم، فيجب على كل شخص أن يرى ما أعطاه الله له، ولا ينظر إلى ما يوجد عند الغير، فالحقد والغيره لا ينتجون شيئاً سوى عدم الرضا، والكره للأخرين، ولهذا فالله يعطي كل واحداً ما يراه خيراً له، ولهذا لا تنظرون لمال الغير، أو لصحة الغير، فلا تعلمون ما أخذ الله منهم ليعطيهم كل هذا، فالله يعطي كل شخصاً ما يحتاجه وأكثر.

شاهد ايضًا : اذاعة مدرسية كاملة عن الحاسوب والتكنولوجيا

خاتمة إذاعة مدرسية عن حفظ النعم:

وفي نهاية إذاعتنا المدرسية نود أن ننوه عن أن لا سمكن للإنسان أن يخلق نفسه، فالخالق الواهب هو الله سبحانه وتعالى، فكونوا خير أخوة في الإسلام، وإتبعوا تعاليم الدين الإسلامي حتى تصبحون حامدين وشاكرين لله عن كل ما يوجد في حياتكم من نعم، ولهذا فعليكم بالصلاة والزكاة والصدقة والأهم هو أن تحمدون الله كل يوماً حتى إذا كان هناك إبتلاء، والآن قد وصلنا إلى نهاية الإذاعة، فعل نكون قد قمنا بتزويدكم ببعض النصائح الهامة لحياة أفضل.

أترك تعليق