بحث عن اللغة العربية وأهميتها مع المراجع

بحث عن اللغة العربية وأهميتها مع المراجع

بحث عن اللغة العربية وأهميتها مع المراجع، إن اللغة العربية هي لغة الشعوب، فتعتبر لغتنا هي اللغة التي تحدث بها الانبياء والصالحين، والذين نزلت بها آياتنا القرآنية، وهذا ما يجعلها من أهم اللغات التي وجدت حتى يومنا هذا، فاللغة العربية هي ما تغنى بها أجمل الأشعار حباً لها، وهي ما يتعلمها جميع الجنسيات، ولهذا فتعتبر اللغة العربية هي اللغة التي يتمنى الجميع إتقانها.

كما أن لقد يعود إتقان الأجيال القديمة في زمن بعيد علينا إلى قدرتهم على الإتقان للغة العربية من خلال المبارزات الشعرية للغة، فيقوم كل واحداًَ منهم بإلقاء بعض الخطابات، الأشعار، النثر أمام مجمع كبير من الناس، ويفوز من يكون الأكثر إتقاناً من بين جميع المتقدمين للمبارزة، فكان الأمراء يأتون بأفصح الناس لكي يعلمهم قواعد اللغة العربية، لأن كان في هذا الزمان للغة العربية أهمية بالغة ولهذا ظلت لهذا الوقت بنفس الأهمية.

بحث عن اللغة العربية وأهميتها مع المراجعمن القرآن والسنة:

إن اللغة العربية تكمن أهميتها الكبرى في إنها لقد نزل بها القرآن الكريم، وسنة رسول الله، حيث لقد إنتشرت الأحاديث النبوية لتصل إلينا اليوم من خلال كتابتها وتدوين كل موقف ذكر فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم حديث شريف له، بينما أول كلمة نزلت على سيدنا محمد ( صلى ) كانت إقرأ بأسم ربك الأعلى ) صدق الله العظيم.

وهذا يعني أن الله عز وجل عظم قدر اللغة العربية، لأن الله إختارها حتى ينزل الوحي على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بها، ولهذا فلقد قدستها العديد من الدول في هذا الوقت، وأولهم مدن شبه الجزيرة العربية، لأنهم إستطاعوا التعرف على مدى روعة وقدسية اللغة العربية، حتى بلاد فارس والشام إستطاعوا أن ينطقونها ويحترفون بها، لأن كانت مجالات العمل في هذا الوقت خاصة التجارة تتم من خلالها.

اقرأ ايضًا :-  بحث عن الإدمان وتأثيره على الشباب

لأن التجارة والبيع والشراء كل تلك الحسابات ستكون من خلال الحديث باللغة العربية، ولهذا فعلينا أن نتخيل إذا لم تكن تلك اللغة الرائعة موجودة، فكيف سنستطيع أن نتحدث عن مشاعرنا بالعمق الذي يوجد بها، وكيف نستطيع أن نقرأ أهم وأجمل الكتب والروايات التي توجد بلغاتنا العربية، فهناك كلمات ومشاعر لا يمكن وصفها إلا باللغه العربية، فإذا وصفت بأي لغة أخرى ستفقد بريقها.

ولهذا فكانت ولا زالت أراء الأدباء والمفكرين منذ بداية وجود اللغة العربية وحتى الآن يتنافسون بمن يستخدم اللغة العربية الفصحى أفضل من الأخر، لأن اللغة الفصحى هي لغة الأدباء، بينما أخترعت الشعوب اللغة العامية، لأنهم وجدوا أن الحياة وفق اللغة العربية الفصحى سيكون من الصعب التعامل به.

شاهد ايضًا : بحث عن السياحة في مصر باللغة العربية

مراحل تطوير اللغة العربية من القديم للحديث:

إن لقد مرت اللغة العربية بالعديد من المراحل التي سعت حتى يتم تطويرها، حيث أن بعد أن كانت اللغة العربية تقتصر على بعض المعاني فقط، فأصبح هناك مجازات، محسن بديع، صرف ونحو، بلاغة، وغيرها من الفروع التي تتفرع من شجرة اللغة العربية، فالشخص الذي يتخصص في دراسة مفاهيم ومفاتيح اللغة العربية سيجد لها فروع مختلفة لا يمكن حصرها في ليالي معدودة فقط.

إن اللغة العربية كان قديماً يتم تذوقها ويشعر كل شخص بالقيمة التي يملكها عندما يتحدث اللغة العربية، بينما الآن في هذا الزمان لقد تدهورت اللعة بسبب أن إستعمال الاشخاص للغة العربية أصبح يميل إلى العامي الرخيص أو المبتذل وهذا يوضح مدى الإنحطاط الذي حدث للغة العربية، فبعد أن كان يتبارزون على الأفضل في إلقائها، لقد اصبحنا نعيب زمننا والأخرون بهذه اللغة العريقة.

اقرأ ايضًا :-  بحث عن جامعة الدول العربية ودورها في حل القضايا العربية

قد يكون التطوير الذي حدث لغة العربية قدم لها فوائد، ولكنه في نفس الوقت قدم لها أضرار كثيرة، ووجدنا أن قد كان من الممكن أن نصلح ما يتلف في قديم العصر، لكن الآن الذي يتم تلفه لا يمكن أن يتم إصلاحه خاصة في اللغة العربية، لأن الشعوب الآن ليس لديها القدرة على أن تميز على ما تستطيع اللغة العربية فعله.

فإن لقد إشتهرت بلادنا وآثارنا بلغتنا العربية والتي أضاف إليها لقب لغة عربية إسلامية، فهذا التعبير كافي بأن يشعر من يتعلم هذه اللغة، ومن ولد في البلاد التي تتقنها أن يشعر بالفخر، لأنه تعلم لغة صعبة النطق على الأجناس والشعوب الأخرى، فتعتبر اللغة العربية من أصعب اللغات في التعليم، خاصة إذا كانت لغة تلك الجنسيات الأخرى أجنبية.

وايضًا :

ولكن يمكن للشخص الذي يتقن اللغة العربية تعلم أي لغة أخرى، حتى وإن كانت هذه اللغة من الصعب نطقها أو حفظها، ولكن مع الممارسة سيستطيع أن يتقنها، وهذا يتضح في كثير من العلماء والمشاهير الذي عاشوا طوال حياتهم في الخارج أي في البلاد الأجنبية، بالرغم من أنهم لا ينطقون اللغة العربية كثيراً إلا أنهم أتقنوا اللغة الأجنبية مثلهم مثل الشخص الذي ولد في هذه البلاد.

شاهد ايضًا : بحث كامل عن التلوث البيئي بالمراجع

أهمية اللغة العربية للإنسان:

  • تقوم اللغة العربية بزيادة ثقة الإنسان في نفسه وهذا يتم من خلال أن يقوم كل شخص بالتعارف على الأخرين من خلال التحدث أمامهم بكل ثقة، وأن يذكر ما أهم المهارات التي تعلمها في حياته، وأهم الأعمال له، وكل تلك الأمور تتم من خلال النطق باللغة العربية، إذن فهذه اللغة هي لغة التعبير عن النفس، وقدرة الإنسان على توصيل أفكاره وأهميته في المجتمع من خلالها هي فقط.
  • إن كلما أتقن شخصاً دراسة اللغة العربية فيستطيع أن يبلغ ثقافات الشعوب الأخرى، لأن أكثر الشعوب تم تأريخ حضارتها من خلال اللغة العربية، ومن خلال فروعها سيتعلم الإنسان كيف يصل لجميع النقاط التي ستصل به حتى قمة التعلم والقراءة والرداسة المعرفية السليمة.
  • يجب أن يقوم كل شخصاً بتعليم الأخر إذا كان أفضل منه، لأن بالقرأة والكتابة من خلال لغتنا العربية سننير حياتنا وسنفهم كل ما يدور حولنا، من خطابات ومجالس يتم التعامل بها من خلال النطق باللغة العربية.
اقرأ ايضًا :-  بحث عن الغازات وخصائصها

شاهد ايضًا : بحث عن وسائل الإتصال الحديثة بين السلبيات والإيجابيات

أهم المراجع عن اللغة العربية:

  • عبد الكريم البوغبيش (20-11-2010)، “دور القرآن الکریم في تطور اللغة العربیة وآدابها”،
  • ديوان العرب، اطّلع عليه بتاريخ 07-12-2016. بتصرّف. ↑ د.حاتم علو الطائي (2009)،
  • نشأة اللغة وأهميتها، صفحة 17-22. بتصرّف. ↑ سورة النحل، آية: 103. ↑ عبد الله علي محمد العبدلي (02-12-2014)،
  • أهمية اللغة العربية في فهم القرآن الكريم وتفسيره”، تفسير، اطّلع عليه بتاريخ 07-12-2016. بتصرّف.
  • ناصر الدين الأسد (28-04-2004)، “اللغة العربية وأثرها على وحدة الأمة”، الجزيرة، اطّلع عليه بتاريخ 07-12-2016. بتصرّف.
  • أحمد فال بن أحمد (30-05-2010)، “مكانة اللغة العربية وأصالتها”،
  • إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 07-12-2016. بتصرّف
  • أ. د. محمــد مرايــاتي، تعليم العلوم والتكنولوجيا باللغة العربية وأثره في التنمية االقتصادية واالجتماعية، صفحة 5-22. بتصرّف.
  • محمد عبد الشافي القوصي، عبقرية اللغة العربية، صفحة 60-72. بتصرّف.
  • أ ب صادق الهادي (19-11-2011)، “أهمية اللغة العربية ومميزاتها”، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 17-1-2018. بتصرّف.
  • أ ب أحمد فال بن أحمد (3-5-2010)، “مكانة اللغة العربية وأصالتها”، www.articles.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 1-2-2018. بتصرّف
  • الوليد علي (6-3-2017)، “أهمية اللغة العربية في حياتنا”، mysite.kku.edu.sa، اطّلع عليه بتاريخ 17-1-2018. بتصرّف.

أترك تعليق