بحث عن غزوة تبوك بالتفصيل

بحث عن غزوة تبوك بالتفصيل

بحث عن غزوة تبوك بالتفصيل، ( نفروا خفافاً وثقالًا وجاهِدوا بأموالكم وأنفسكم في سبيل الله ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون)، صدق الله العظيم، إن الله عز وجل أمر المسلمون بالقتال عندما يتعرض الإسلام أو المسلمين للغدر من المنافقين أو الغادرين بالدين الإسلامي الذين يريدون إفقاد المسلمين كل طاقتهم القتالية، فالحرب أمرنا الله بها وهو القصاص وذلك يسمى في ديننا الجهاد في سبيل الله، وهذا ينطبق عل العرض والشرف والوطن، وأي شيئاً يخص ديننا الإسلامي، فالإسلام هو العزة والكرامة لكل المسلمين وأي شيئاً يتعرض له فكأنه يؤذي المسلمين جميعاً.

مقدمة بحث عن غزوة تبوك

إن تعتبر غزوة تبوك من الغزوات التي تعجب لها العقل والقلب، فلقد تعتبر هذه الغزوة من أعظم التي وضحت مدى قدرة الله وخلفائه في الإسلام، فعندما رأى الله سبحانه وتعالى أن هناك أكثر من 30000 مقاتل يريد محاربة كل من يريدون الأذى بالإسلام والمسلمين فجعل في وجوههم رعباً وخوفاً يجعل كل ما يراه ترتعش له الأبدان ويفروا خائفين.

فغزوة تبوك هي أخر غزوة قام بها رسولنا صلى الله عليه وسلم، والتي كانت من أجل محاربة الروم الذين أرادوا النيل بالمدينة المنورة أي مدينة وقبة الإسلام، ولهذا فكان دور المسلمين هو أن يكون هناك حرب تشن من أجل ألا يكون هناك أي مساس للمدينة المنورة والكعبة الشريفة، وهذا يعتبر الهدف الرئيسي من غزوة تبوك.

شاهد أيضًا: هل تعلم اذاعة مدرسية عن الرسول

ما هو السبب الرئيسي من غزوة تبوك

يكمن السبب الرئيسي من غزوة تبوك في أن لقد جاء خبر بأن هناك جماعة مضللة تريد النيل بالمسلمين وبالمدينة المنورة، فهذه الجماعة هم الروم وملك الروم قام بتكوين عدد ضخم كبير من المقاتلين والذي يفوق 35000-40000 ألف شخص، وهذا يعتبر عدد ضخم كبير وإذا شنت حرب على المسلمين وإن لم يكونوا جاهزين للحرب فسوف يخسون هذه المعركة بشكل مخزي للإسلام والمسلمين.

وهنا حدث الأمر الصعب، وهو تحضير جيش قوي وعدده كبير لكي يكون مواجهاً لهذا الجيش الرومي ويستطيع النيل منهم.

وثم قام الجيش الإسلامي بالترتيب السريع لهذه الغزوة، والتي قام بها رسولنا صلى الله عليه وسلم، والتي أعد من خلالها 30000 ألف مقاتل مسلم، وهنا ظهر المخادع من المتدين حباً في الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.

غزوة تبوك أم غزوة العسرة

لقد كان هناك تسميه أخرى لغزوة تبوك وهي أن لقد أطلقوا عليها غزوة العسرة، ولقد جاءت هذه التسمية بسبب عظيم، وهو أن لقد عانى المسلمين عندما ذهبوا لمواجهة الجيش الرومي، فلم يكفي أي طعام أو حتى مياه يشربون منها لأن كان الجو حاراً للغاية، وسافروا لطريق طويل وهنا حدث الأمر الغير متوقع وهو أن كل ما معهم لقد انتهي ولم يتبقى منه شيئاً، ولم يجدون أي مكان ممن حولهم يوجد به أي طعام أو حتى شرب.

لقد عانى الجيش الإسلامي في هذه الغزوة ولكنه لم يمل أو يكل، بل ظلوا مكملين طريقهم حتى النهاية، فمن شدة بأسهم لقد قاموا بتناول أوراق الأشجار التي لا يمكن تناولها، وليس هذا فقط بل لقد قاموا بفتح بطون الماعز لشرب المياه التي بداخلها، فكانوا يتساقطون واحداً يلو الآخر من شدة الجوع والعطش.

فغزوة تبوك كانت اختباراً قوياً وليس سهلاً للمسلمين ودليل على مدى إيمانهم بالله سبحانه وتعالى وبرسوله صلى الله عليه وسلم.

أسباب نجاح غزوة تبوك

إن من أهم أسباب نجاح غزوة تبوك في اليوم 9 من رجب هو أن الله وضع في قلب رجاله المقاتلين قوة وأزال عنهم الخوف والرعب بالرغم من معرفتهم بأن عدد جيش الروم الذي يفوق عددهم ب 10000 مقاتل، إلا أنهم لم يخافون أحداً وعندما وصلوا إلى كان المعركة وجدوا جيش الروم أمامهم ينتظرهم وبمجرد النظر لهم فروا هاربين من شدة رعبهم من الجيش الإسلامي.

وهنا جاءت يد الله لتمحي كل الخوف والرعب وتجعل الجيش المقابل تدب في قلوبهم، ولقد انتصر الجيش الإسلامي بدون أي حرب أو قتل وقتال بينهم وبين الجيش الآخر لهم.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن اهمية العدل في الاسلام

ما هي أهم الدروس المستفادة من غزوة تبوك

  • تعتبر غزوة تبوك من الغزوات التي وضحت مدى يقين المسلمين وإيمانهم بالله ورسولهم صلى الله عليه وسلم، فلقد شعروا بالموت من شدة الجوع والعطش وظل إيمانهم بداخلهم لم يقل حرفاً.
  • أن الله لا يضيع أجر الذين يجاهدون في سبيل الله لرفع راية الإسلام عالية، فالجهاد في سبيل الله من أعظم مراتب الإنسان عند الله سبحانه وتعالى، فيرى العبد يضحي بروحه وبدمه من أجل الإسلام فيكافئه، سواء في الدنيا أو في أعلى مراتب الجنة وهي جنه الفردوس الأعلى التي يضع بها الله الشهداء في سبيل الله والوطن والدين.
  • إن غزوة تبوك بالرغم من أن بعض الأشخاص قد يشككوا بها لأنها لم يحدث بها سفك دماء وقتل، إلا أنها تعتبر من أكثر الغزوات التي جعلت للمسلمين هيبة وسط المنافقين والغادرين بالإسلام، والذين شككوا في الله والرسول صلى الله عليه وسلم.
  • لقد كانت أخر غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم، ولقد جعلها الله عبرة وعظه لكل من يشكك في قدرة الله سبحانه وتعالى فلقد يقول الله للشيء كن فيكون.
  • لقد سميت غزوة تبوك بالعسرة لشد تعسر المسلمين بها، فلقد عاش المسلمين أوقات عصيبة وتحملوا هذه العسرة بكل قوة وشجاعة أطفالاً ورجالاً، لأن الإسلام أوصانا بأن نتجمع لننشر دينه وهذا ما حدث بالفعل فهناك الكثير من الرجال الذين دخلوا في الدين الإسلامي عندما رأوا جيش الروم يتراجع ويتقهقر إلى الوراء من شدة خوفه من أشكال الجيش الإسلامي الذي يقل عنهم أعداداً كثيرة.
  • لقد ذكر الله سبحانه وتعالى غزوة تبوك في القرآن الكريم، لأن يوجد بها الكثير من العبر التي وضحت مدى وفاء الأشخاص الذين أرادوا المشاركة في الحرب، ولم يكن هناك أي تجهيزات لهم لكي يشاركوا في غزوة تبوك.
  • لقد أظهرت غزوة تبوك الأشخاص الذين يفضلون الإسلام من داخل قلوبهم، والأشخاص الذين يلبسون قناع أمام الآخرين وهم منافقين لم يشاركوا في هذه الغزوة، ولقد ظهروا أمام الجميع أنهم أرادوا النيل بالإسلام والمسلمين، ولقد كان عقابهم شديداً.

شاهد أيضًا: بحث عن محمد الفاتح فاتح القسطنطينية

خاتمة بحث عن غزوة تبوك

وفي نهاية بحثنا عن غزوة تبوك فعلينا أن نتعظ ونأخذ الأحداث التي حدثت بها عبرة للإسلام والمسلمين، فلقد أمرنا الله بالغزوات من أجل فتح مدن جديدة لنشر الإسلام بها، كما أن غزوة تبوك كانت من أعظم الغزوات التي شاهدها الإنسان حيث أرادوا النيل بالإسلام ولقد فاجأهم الله سبحانه وتعالى عندما رعبهم من ترابط المسلمين مع بعضهم البعض، ففزعهم في قلوبهم وجعلهم يهربون فراراً من بطش المسلمين وتعتبر من الغزوات التي لم تتم فسميت غزوة بدون أن تحدث حرباً.

أترك تعليق