بحث عن الكمبيوتر فى حياتنا اليومية

بحث عن الكمبيوتر في حياتنا اليومية، يعد جهاز الكمبيوتر من أسمى الاختراعات التي قام بها الإنسان لما له من قدرة هائلة على الحفظ والتخزين لمساحات كبيرة جداً، إلى أن أصبح لا يخلو أي منزل منه بل وأصبحت الشركات أنفسها لكل موظف داخل الشركة جهاز كمبيوتر خاص به.

بحث عن الكمبيوتر في حياتنا اليومية

بالطبع الإنسان هو مخترع الكمبيوتر ولكن الكمبيوتر يخضع لعوامل لا تجعله يتعرض للخطأ فتكون النتائج قطعية وصحيحة، عندما تكن من الممكن أن يحدث خطأ بالنتائج التي تصدر عن الإنسان تكون النتائج لدى جهاز الكمبيوتر صحيحة.

فنجد جهاز الكمبيوتر يستخدم بداخله حفظ لبيانات المرضى داخل المستشفى بل ويتابع الحالة وليست حالة واحدة فقط، بل لكل مريض ملف كامل على جهاز الكمبيوتر بداية من بداية المرض لديه، وتتطور الحالة معه وذلك بالطبع ما لا يستطيع للإنسان العادي حفظه في ذاكرته، فلا يمكن للطبيب أن يحفظ داخل عقله وصف كامل لمائة حالة وتشخيصات وأسماء، بل وكل ما يخص الحالة على حدا.

شاهد أيضًا: بحث عن الذكاء الاصطناعي وتطبيقاته

الدور الأكبر للكمبيوتر في تطوير مجالات العمل

كذلك الشركات لكل موظف جهاز به يحفظ بداخله بيانات العملاء والعمل الذي يقوم به ويرسل ويستقبل من خلاله المواعيد، بل ويذكره بمواعيده حتى أن التجار أصبح جهاز الكمبيوتر لا يرتبط بفئة معينة ولا يرتبط بقدرة شخص على القراءة والكتابة.

بل من الممكن أن يحكون شخص لا يجيد الكتابة ويحفظ بعض البيانات على جهاز الكمبيوتر، ويستطيع استخراج ما يريد من الجهاز والتعامل معه بكل سهولة، ذلك بجانب التعليم الذي أصبح من خلال الكمبيوتر فيتم حفظ المناهج على أجهزة الكمبيوتر والمذاكرة من خلالها وحفظ الدروس والرجوع إليها في أي وقت شئت.

وهذا يدل على نوع من التقدم التكنولوجي التي وصلت إليه الدولة، فبدون جهاز الكمبيوتر قد تتوقف أعمال وتتعطل مصالح لا يمكن إنجازها بدون جهاز الكمبيوتر، المهندس على سبيل المثال يحتفظ بكل عمله من رسومات هندسية وإحصائيات مختلفة من خلال جهاز الكمبيوتر.

وقد يقف عمل ويتعطل بناء إذا تعطل هذا جهاز الكمبيوتر الخاص به، وقد نجد بالفعل كثيراً من هذه الأمور فيتم عقد اجتماع كامل يشرح أمور المرحلة التي سيتم البناء من خلالها عن طريق الكمبيوتر وعند إعطاء أي تعديل له يقوم بإجرائه وتخزينه على أكمل وجه.

حتى لا يحدث أي خطأ من الأخطاء التي قد يتعرض الإنسان إليها فمن الممكن أن يضع شخص داخل رأسه أنه سيقوم بتعديل معين ويقوم بالفعل بالتنفيذ، وهو بداخل رأسه أنه سيقوم بتلك التعديل ولكن يتم الإنشاء تحت نسيان الشخص داخل ذاكرته.

لذلك التعديل الذي كان سيقوم به، ويكون الحل الوحيد لذلك الأمر هو هدم منشأة كاملة لإجراء تلك التعديل أو تركها، كما هي قد يبدو الخطأ صغيراً ولكنه قد يتسبب في كارثة والعديد من الخسائر، وهذا ما يميز جهاز الكمبيوتر فهو لا ينسى ولا يخضع لحدوث نتائج خاطئة خاصةً في العمليات الحسابية، حيث يعتبر الاعتماد عليه في العمليات الحسابية من أهم الأشياء التي تميزه.

كيف تم تطوير جهاز الكمبيوتر

جهاز الكمبيوتر جهاز قديم جداً ولكنه لم يأخذ نفس الشكل الموجود عليه الآن، حيث كان في الأسبق جهاز الكمبيوتر يأخذ غرفة كاملة له بسبب ضخم حجمه، فكان يوجد بكبرى الشركات والمصانع بسبب أنه كان كبير جداً، وكان سعره مرتفع لا يمكن تداوله بين الأفراد.

بل كان باهظ الثمن بالنسبة للفرد العادي بجانب انه يحتاج لغرفة كاملة داخل المنزل وهذا الأمر كان صعب توافره، وبعد فترة أصبح أصغر حجماً فأصبح يتكون من شاشة كمبيوتر وهي التي نرى من خلالها ما يوجد بداخل الجهاز ويتم العرض من خلالها.

إذا كنت تضع بداخلها سي دي تريد رؤيته، ولوحة مفاتيح وهي التي تتحكم بالكتابة تحتوي على لغتان العربية والإنجليزية وأرقام، وتحمل بداخلها كل علامات الترقيم التي تستخدم في العمليات الحسابية والمعادلات، والفأرة وهي التي يتم من خلالها التحريك داخل الشاشة والدخول والخروج من الملفات.

وكذلك التشغيل والإيقاف أي ما تريد فعله داخل الشاشة يتم من خلال تلك الفأرة والصندوق وهي وحدة التخزين داخل الجهاز وهي تعتبر العقل الذي يخزن إلى سعة كبيرة يتم استرجاع البيانات من خلاله في أي وقت.

شاهد أيضًا: بحث كامل عن التكنولوجيا الحديثة

أدوات الكمبيوتر وأهميتها للإنسان

الذاكرة المؤقتة وهي تحتوي على البرامج التي تحتاج التنفيذ وينقطع عملها مع انقطاع التيار الكهربائي، القرص الصلب وهي عكس الذاكرة المؤقتة فهي تحتوي على البرامج ووحدة البيانات ولا تمحي ما تقوم بعمله، حتى وإن تم قطع التيار الكهربائي.

بل عند رجوع التيار الكهربائي يمكنك الدخول إليها من جديد واستكمال ما كنت تقوم بتخزينه من قبل انقطاع التيار الكهربائي، ومن هنا أصبح جهاز الكمبيوتر أقل سعراً وأصبح متوفر بالمدارس حتى خصصت الحصص المخصصة له ليتدرب الطلاب عليه.

ولكن لم تكن أعداد أجهزة الكمبيوتر تتساوى مع أعداد الطلاب في البداية فكان عددهم محدود نظراً لعدم استخدامه بشكل دائم، ولكن بعد فترة أصبح لكل طالب جهاز كمبيوتر يجلس عليه ويتعامل معه بطريقة مباشرة ويقوم المعلم بتدريبه على كيفية التعامل معه.

حتى أصبح جهاز الكمبيوتر متوفراً ببعض المنازل يقوموا بالمذاكرة من خلاله إلى أن أصبح عنصر أساسي في كل بيت لا يمكن الاستغناء عنه مثل باقي الأجهزة الكهربائية، حتى أصبح هام للآباء الذين يعملون من خلاله والأبناء الذين يدرسون عليه.

اتصال الكمبيوتر مع الإنترنت

أصبح للكمبيوتر أهمية كبيرة جداً حتى كان لانقطاع التيار الكهربائي عنه عوامل سلبية على مستخدميه الذين لم يستطيعوا أن يرتبط جهاز مثل هذا مع انقطاع التيار الكهربائي.

فاستطاعت التكنولوجيا أن تقدم تتطور عن ذلك تحل به تلك المشكلة فتم اختراع اللاب توب وأصبح جهاز الكمبيوتر المحمول فهو نفسه جهاز الكمبيوتر، ويحمل بداخله نفس الأشياء الشاشة والفأرة ولوحة المفاتيح ووحدة التخزين، ولكن في عنصر واحد فقط يرتبط مع بعضه البعض مثل الحقيبة الصغيرة أستطاع أن يكن له بطارية حتى يعمل بدون التيار الكهربائي.

ويتم شحنه بالكهرباء فقط في حالة فصله، ففي ظل اتصال الكمبيوتر بالإنترنت أصبح الاهتمام والحاجة إليه أكبر مما سبق فالإنترنت أصبح في كل منزل وللكل شخص حتى أصبح مصدر للتجارة من خلاله عن طريق صفحات التسوق التي تتم المتاجرة من خلالها.

فأضاف الإنترنت لجهاز الكمبيوتر أهمية فوق أهميته فأصبح لدى كل شخص جهاز خاص به يباشر به عمله ليس للتسوق فقط، بل بالنسبة للطبيب يستطيع متابعة حالات المرضى من خلاله، فيتم توصيل الهاتف من خلال جهاز اللاب توب ويباشر تتطور الحالة، حتى رجال الأعمال الذين يسافرون خارج البلاد يمكنهم مباشرة أعمالهم من خلال ذلك الجهاز، كما لو أنه موجود داخل العمل.

شاهد أيضًا: اذاعة مدرسية كاملة عن الحاسوب والتكنولوجيا

خاتمة بحث عن الكمبيوتر في حياتنا اليومية

بالطبع جهاز الكمبيوتر لا يمكن الاستغناء عنه خاصة في الآونة الأخيرة الذي أصبح فيه اللاب توب مصدر أساسي للعمل، فبدون وجوده قد يقف العمل وقد تتعطل الشركات والمصانع، وهذا يدل على مدى تتطور التكنولوجيا بالطريقة الإيجابية التي وفرت على الإنسان كل الجهد الذي يبذله لكي يفعل شيء ما فأصبح يتحكم بكل شيء وهو داخل مكانه لا يتحرك، كما أصبح العالم كله عبارة عن نافذة يطل عليها من خلال ذلك الجهاز.

أترك تعليق