بحث عن حماية البيئة وتجميلها والمحافظة عليها

بحث عن حماية البيئة وتجميلها والمحافظة عليها

بحث عن حماية البيئة وتجميلها والمحافظة عليها، تعتبر البيئة من الموارد الطبيعية التي يهتم الإنسان بوجودها في عالمه، لأنها تعتبر مصدر أساسي في مد الإنسان بحياة صحية سليمة، وخاصة الأطفال، لأن عندما يعيش الإنسان في بيئة صالحة للحياة اي يوجد بها هواء نقياً لا يوجد به أي شيئاً يلوثه ففي هذا الوقت سينعم الإنسان بأفضل حياة صحية وبلا أمراض، وذلك يرجع لأن لقد أصبحت البيئة التي تحدثنا عنها في السطور السابقة شبه نادرة.

فلقد أصبحت المصالح الخاصة هي أهم ما يبحث عنه الإنسان وكيف ينميها، مهما بلغ الآثر السلبي على كل ما يترتب على تلك المصالح للعامة، ولذلك فإذا ركزنا عن الصورة التي توجد في عقولنا عن البيئة المصرية القديمة سنجد أن ستظهر أمامنا المزارع الخضراء التي يكسوها الأشجار والنخيل، والمواشي، وساقية المياة، وكيفية ري الأراضي من خلالها، والهواء النقي النظيف فكان كل شخص يبحث عن أنقى هواء فليذهب إلى القرى الزراعية الريفية، فيوجد بها كل ما هو طبيعي وصحي للإنسان، وهذا ما جعل البيئة هي مصدر رئيسي لدى الإنسان في مجالات كثيرة من حياته، فمنها يكتسب المأكل، والمشرب، والصحة الجيدة.

شاهد ايضًا : بحث عن يوم اليتيم جاهز للطباعة

كيفية تجميل وحمايةالبيئة المحيطة بنا:

إن هناك الكثير من الأفكار التي يمكننا أن نقوم بتصميمها وتنفيذها من أجل تجميل البيئة المحيطة بنا، فيمكننا أن نبذل جهدنا من خلال العمل على التنظيف الأولي للمنطقة والشوارع من الأتربة والقمامة التي يستخدم الكثيرون أسلوب التعامل مع البيئة على إنها مقبرة ستقوم بتحليل تلك القمامة والتخلص منها ذاتياً، والأكثر سلباً أنهم يقومون بحرق القمامة في الشارع، مما يجعل الجميع يستنشق الهواء الذي يترتب على حرق الأكياس البلاستيكية والأشياء المعدنية وغيرها من الأنواع الرديئة الأخرى التي قد تتسبب في حدوث الكثير من المشكلات الخطيرة لصحة الإنسان بمجرد دخولها إلى الجهاز التنفسي له.

اقرأ ايضًا :-  بحث عن بر الوالدين مقدمه وخاتمه

ولهذا فيجب في البداية عدم حرق القمامة وتخصيص أماكن ذات مساحات كبيرة للتخلص من القمامة بها، والتي يجب تقسيمها إلى نوعين من صندوق لإعادة تدوير الأأشياء التي يمكن أن نقوم بالعمل على إعادة تصنيعها إلى أشياء جديدة، مثل العلب المعدنية والتي يمكننا أن نقوم بدخولها في بعض الآلات الحديثة لكي نقوم بالعمل على تجهيز واحدة منها جديدة، وهذا يعتبر مشروع كبير تم العمل به، وقام بعض الأشخاص بشراء الأدوات المعدنية المستعملة، والأكياس البلاستيكية وإرسالها إلى المصانع التي تم تجهيزها لهذا المشروع، وسيكون هناك مكسب كبير، والأهم من ذلك أن سيقومون بهذا الشكل بتجميل البيئة والمحافظة عليها من التلوث الذي يصنعه الإنسان بنفسه ويضر به كل من حوله، وصناديق للقمامة العادية التي يقوم الإنسان برميها.

طرق المحافظة على جمال البيئة وحمايتها:

هناك عدد كبير من الطرق الإيجابية التي يمكن إتباعها حتى نقوم بالمحافظة على البيئة، فيمكننا أن نقوم بمعالجة المشكلات التي تخاطر بحياة الإنسان في البيئة، مثالاً على ذلك المخلفات التي تنتج عن المصانع والتي أكثرها يكون ساماً، فيجب قبل أن تقوم تلك المصانع بمعالجة تلك المخلفات قبل إلقاؤها في الشارع أو مياه نهر النيل، والتي تعد أمراً خطيراً، كمان أن من أهم الطرق للمحافظة على تجميل البيئة هي توسيع الرقعة الزراعية بحيث يكون هناك زراعة لمساحات واسعة من الأراضي الزراعية، مما يجعل هناك شكلاً صحياً ومميزاً ولن ينتج عنه أي غازات ضارة تضر بالإنسان أو بالبيئة، كما يمكننا أن نتجه إلى الطاقة النظيفة وهي إستخدام الطاقة الشمسية أو الطاقة الكهربائية.

اقرأ ايضًا :-  بحث عن وسائل الإتصال الحديثة بين السلبيات والإيجابيات

بدلاً من الطاقة الضارة كطاقة النفط والغاز، ولهذا يجب أن نهتم بشكل كبير ببتلك الطاقات لأنها ستكون أقل تكلفة وفي نفس الوقت ستكون غير ضارة نهائياً على البيئة التي سنعيش بها، فكل تلك الطرق ستساعد الكثيرون على محو الآثار السلبية التي تترتب على إستخدام الإنسان الكثير من العادات الضارة، كالتدخين بأنواعه، فالتدخين وعوادم السيارات من أخطر العوامل التي تؤدي إلى زيادة مساحة طبقة الأوزون وهذا سيتسبب في حدوث الكثير من المشكلات التي لا يمكن المخاطرة بحدوثها، لأن لا يمكننا أن نقوم بمعالجتها كما نستطيع أن نعالج بعض المشكلات الأخرى التي تهدد بمجتمعنا وبحياتنا البيئية النظيفة.

شاهد ايضًا : بحث عن جامعة الدول العربية ودورها في حل القضايا العربية

أنواع البيئة في حياة الإنسان:

هناك أنواع للبيئة التي تحيط بالإنسان:

  • البيئة الصناعية: وهي البيئة التي يوجد بها الكثير من المصانع والشركات الإستثمارية في العديد من المجالات التي تهتم بالصناعة سواء النفطية، العقارية، الإستثمارية بوجه عام، وهذه البيئة هي من أخطر أنواع البيئات، لأن يكون بها معدل مرتفع لنسبة التلوث الذي يوجد في البيئة التي يوجد بها الإنسان، ولهذا يجب التركيز على معالجتها والوقاية من مخاطرها، مثلما نقوم بالتفكير في كيفية تطوير تلك المصانع والشركات، فنفنكر من التخلص من مشكلاتها وخطورتها أيضاً.
  • البيئة الزراعية: وهي البيئة التي ينمو بها المساحات المزروعة، والمسطحات الخضراء حيث يقوم الإنسان بزراعة كافة الأنواع التي يعتمد عليها الإنسان في حياته، ولمضاعفة صحته من خلال الهواء النقي، والعمل في المجال الريفي.
  • البيئة الحيوانية: وهي البيئة التي ينشأ بها الحيوانات كالغاية، حيث ثبت عليماً أن روث الحيوانات يمكننا أن نعمل على إعادة تدويره وإستخدامه كسماد حيواني للأرضاي الزراعية، لتمدنا بأفضل أنواع النباتات والثمرات الطبيعية الشهية.
اقرأ ايضًا :-  بحث حول دور المواطن في المحافظة على الامن

شاهد ايضًا : بحث عن الغازات وخصائصها

الأسباب الرئيسية لتلوث البيئة:

  1. يقوم بعض الأشخاص بالعمل على قطع الأأشجار من جذورها وتلك المشكلة خطيرة للغاية، لأننا بهذا الشكل نقوم لا نجعل الأكسجين النقي يحيط بنا بل سنمنعه، وسنحول التنفس النقي للأكسجين إلى تنفس ثاني أكسيد الكربون، وغيره من الغازات الأخرى الضارة على صحة الإنسان.
  2. التعدد السكاني هو من أحد الأسباب التي تجعل هناك فئات كثيرة من الأشخاص يخاطرون بحياتهم، وبحياة الكثيرون من خلال إتباع العادات الخطرة على صحة الغنسان، وتسبب تلوث البيئة.
  3. إستخدام الإنسان للمبيدات الحشرية الضارة، والتي تسببت في كثير من الأحداث إلى المخاطرة بحياة الكثيرون وإنهاء حياتهم، لأن أنواع تلك المبيدات الحشرية خطيرة، وقاتلة وبالتالي لأنها سامة فيوجد عدد كبير من المبيدات الحشرية يوجد به بعض المكونات السامة.
  4. النفايات السامة، فإن النفايات تسببت في وقت كبير على تلوث مياه الشرب الذي يتناولها الإنسان وتساعده على الحياة، وذلك كان من خلال إلقاء هذه النفايات في نهر النيل، وتساقط نفايات النفط في المحيطات والبحار، فهذا التساقط أدي غلى إنقراض بعض الأنواع من الأسماك، مما أحدث قتل لعدد كبير وإنخفاض في الثروة السمكية لأن حدث لها تسمم بسبب النفط السام المتساقط بها.
  5. إستخدام بعض أنواع الغازات في كثير من التعاملات في المعامل، من أجل الوصول للتركيبات الكيميائية والتي يترتب عليها حدوث خلل  في النظام البيئي، مما يعد مخاطرة بحياة البشرية بوجه عام، فيجب ألا يكون هناك مخاطرة بحياة الإنسان بهذا الشكل، فالإنسان هو أحد المخاطر التي تسببت في تلوث البيئة فيمن حوله.

أترك تعليق