بحث عن الإيمان بالرسل والاقتداء بهم

الإيمان بالرسل و الأقتداء بهم

بحث عن الإيمان بالرسل والأقتداء بهم، ( آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير ) فتلك الأية الكريمة في سورة البقرة، وهي التي تبين أن الإيمان بالرسل ذكر في القرآن الكريم، فالرسل هما الذين أختارهم الله عز وجل، لينشروا الإسلام في الأزمنة والمدن المختلفة التي نشأوا بها.

عناصر البحث

  1. مقدمة عن حياة الرسل ونشأتهم.
  2. رسائل الرسل وأهميتها في تغيير الشعوب
  3. أهمية الرسل في حياتنا
  4. معجزات الأنبياء والرسل
  5. خاتم الرسل والأنبياء
  6. خاتمة عن الإيمان بالرسل والأقتداء بهم

مقدمة عن الإيمان بالرسل والأقتداء بهم

إن الله بديعا ومبدعاً في خلقه، حيث خلق لنا كل شيئاً بسبب ولسبب، فدعونا نتأمل كل  ما يوجد حولنا في الأرض التي يوجد بها نباتان سنجد أنها توجد بسبب  أن نأكل من خيراتنا الثمرات والخضروات، كما سنجد أن حتي الأمطار التي تهطل علينا في فصل الشتاء وأوقاتاً في فصل الصيف فتلك الأمطار خيراً للنباتات فتحتاجها حتى تسقيها، لذلك فعلينا أن نتأمل كل نعم الله التي لا تحصى.

فإن الرسل والإيمان بهم ليس شيئاً اختيارياً لأن الله خلقهم في أزمنة مختلفة، وكل زمن وجد به رسولاً منهم كان السبب في الدعوة للإسلام، وانتشاره في البلاد، وبالرغم من أن لا يوجد رسولاً من الرسل لم يتم اضطهاده بل واغتياله في أحياناً أخرى، إلا أن كان دائماً الله بجانبهم ولا يتعرضون للهلاك أو للعذاب، وهذا يبين رحمة الله على كل شخصاً يحمل دعوة الإسلام على عاتقه.

ولذلك سنجد أن لقد خلق الله الرسل لسبب، وهو انتشار الإسلام بشكل ممهد ولا يوجد رسولاً قد جعل شخصاً يؤمن بالله ورسله وكتابه، غصبًا بل يهدي الله الإنسان للطريق الصحيح، فهذا ما جعل ديننا دين يسراً وليس عسراً.

اقرأ ايضًا :-  بحث عن الزلازل والبراكين في العالم

فإن جميع الرسل يعتبران ركناً أساسياً في الإسلام مثالاً أن نتعلم الصبر من سيدنا أيوب، أن قدرة الله ورحمته في حياة سيدنا يوسف، وحكمة الله في قصة سيدتنا مريم التي جعلها الله تلد وهي عاقر، وغيرها من القصص النبوية التي تمتلئ بالحكايات والقصص، التي تشبع القلب والروح بالمحبة والسلام الداخلي.

اقرأ أيضًا: موضوع تعبير عن الصلاة واهميتها وفوائدها بالعناصر

رسائل الرسل وأهميتها في تغيير الشعوب

فإن هناك أهمية لـ رسائل الرسل وأهميتها في تغيير الشعوب، فعلينا أن نفكر جيداً بأن لكل رسول من الرسل رسالة لقد أوحاها له الله، ولقد أختاره خليفة له في الأرض ليعمرها ولينشر الإسلام وأركانه، لذلك فسوف نتحدث عن بعض الرسائل للرسل مثل رسالة سيدنا إبراهيم عليه السلام،

فإذا أمعنا النظر سنجد أنها كانت بسبب ولسبب، لأن في تلك الوقت كانت تشتهر عبادة الأصنام، لذلك فجعل الله سيدنا إبراهيم ليواجههم و يوضح لهم كذب هذه الأصنام، وإن الإسلام هو الطريق المستقيم الذي ستجدون به كل شيئاً صحيحاً فالله يسمعكم ويحل جميع مشكلاتكم.

لذلك فعندما أرادو حرقه بالنيران وعندما أوقدوها لم تمس جسده، وهذه كانت من معجزات الإسلام عن سيرة حياة سيدنا إبراهيم، وهذه رسالة الإسلام في أن الله إذا أراد لبشراً أن يخرج من أي مشكلة في لمح البصر فسيخرج منها سالماً.

وهناك أيضا قصة سيدنا موسي عليه السلام، والتي تعتبر من أكثر القصص التي تعبر عن قدرة الله على شق البحر وإغراق فرعون الظالم وهلاكه، وتحويل العصا إلى أفعى وتلك المعجزات، كانت لتبين أن الله يقول للشيء كن فيكون، فهو الوحيد القادر على كل شئ ولا يوجد سواه لقادر.

ومن أهم رسائل الرسل هي قصة مريم التي كانت عاقر أي لا تلد، وكان سنها لقد تخطى أن يمكنها أن تلد أطفالاً، ولكن الله عندما أراد بها أن تلد طفلاً فوضع في رحمها الطفل، فتلك الرسالة تجعل الجميع لا يخيب ظنه في الله مهما طال الأبد، فعلى الجميع أن يجعل هناك قناعة كبيرة بداخله أن الله يمن علينا بالكثير، فلعل الإنسان يرى ذلك ويشعر بقدرة الله ومغفرته على هفواتنا.

اقرأ ايضًا :-  بحث عن الولاء والانتماء للوطن لدى الطلاب

أهمية الرسل في حياتنا

إن أهمية الرسل في حياتنا، تجعلنا الآن نسير على خطاهم، فكل المعجزات التي ذكرت لنا في القرآن الكريم، وفي سيرة حياة الأنبياء وأحاديثهم الشريفة، تجعلنا نشعر بأهمية الإسلام منذ قرون وهلاك الكثيرون الذين لا يؤمنون بالله وملائكته ورسله، فهما من أركان الإسلام ولا يمكن لشخصاً يملأ قلبه بالإسلام والدين ويغفل عن أهميتهم في حياتنا.

فإذا لم يكن لهما أهمية فلن يبين لنا أهميتهم بذلك الشكل، فالله لم يخلق شيئاً هباءً، بل لكل شئ سبب لذلك فعلينا أن نركز في حياة كل رسول من الرسل، ونستطيع أن نستخرج من قصته الحكمة والرسالة التي أراد الله أن نعرفها ونجعلها حكمة في حياتنا، كالصبر ، المغفرة، الشجاعة ، الكرم، وغيرها من الحكم الأخرى التي تملئ قصص الأنبياء.

فتعتبر أهمية الرسل والإقتداء بهم، هي أساس وجودهم في مختلف العصور فالله أراد أننا نتبعهم، مثلما أتبعهم الشعوب في الزمن البعيد، فهما الذين أستطاعوا أن يقدمون الفتاوى والأحكام على الظالم والسارق والفاسد بالشكل العادل فياليتنا نتبعهم الآن، ونحكم مثلما كانوا يحكمون على الفاسدون مثل قطع الأيدي للسارق، وجلد الظالم، مما يغير نفوساً وأشخاصاً كثيرون في حياتنا الآن.

اقرأ أيضًا: موضوع تعبير عن اخلاق الرسول وحياته بالعناصر

معجزات الأنبياء والرسل

  • معجزة سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم وهي معجزة الإسراء والمعراج، ومعجزة أن الله أعمى بعين الذين أرادوا أن يغتالونه، وأهم ما أوحي له هو القرآن الكريم، وبلاغته في حفظة ودعوة الناس إلى حفظ القرآن ونشره وكتابته حتى يصل إلينا الآن ونقتدي به.
  • معجزة زكريا عليه السلام، وهي التي جعلته أبا بعد أن كانت امرأته مريم عاقر ولا يمكنها أن تلد .
  • معجزة عدم حرق جثة سيدنا إبراهيم، ولقد رحمه الله من تلك العاقبة وكانت سبب في هداة الكثيرون للإسلام.
  • معجزة سيدنا نوح وسفينته والتي أنقذته من الطوفان، هو ومن آمن بالله وبسيدنا نوح عليه السلام.
  • معجزة سيدنا سليمان والتي جعلته يستطيع أن يخاطب الطير والحيوانات، ويسخر الجن والريح ليوضح أهمية الإسلام وقدرته على كل شيئاً يوجد حولنا فالطير والريح وكل شيئاً أخر يسبح بأسم الله.
اقرأ ايضًا :-  بحث عن اهمية الرياضيات في حياتنا اليومية

خاتم الرسل والأنبياء

إن سيدنا محمد هو خاتم الرسل والأنبياء، فهو الذي سيرته النبوية لها مجلدات ومنها ما لم يصل لنا حتى الآن، فجميعنا نعرف قصة رسول الله محمد صلي الله عليه وسلم، ولكن علينا أن نحلل منها ما أراد الله بنا أن نعرفه ونصل إليه،

وأهمها هي أن الله لن يهلك بقوم إلا الذين أرادو النيل من الإسلام والمسلمين، فالله لن يضيع بجهاد قوماً يحاربون من أجل جعل راية الإسلام مرفوعة في الأعلى ولن يأتي يوماً وتسقط تلك الراية.

فحياة الرسول محمد ( ص) منذ بدايتها سنجد أنه كان بشراً لا يستطيع القراءة أو الكتابة ولكنه هو الذي نقل إلينا ما أوحى الله به، وكان أول أياته ( إقرأ )، لذلك فهذا يوضح أهمية التعليم في الإسلام ومعرفة تعاليم دين الإسلام وقواعده وأركانه الأساسية.

ونجد أن طوال حياة سيدنا محمد ( ص) كان هناك الكثير من المشركين يريدون هلاكه وموته، ولكن الله حماه برحمته الواسعة.

اقرأ أيضًا: موضوع تعبير عن هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم بالعناصر

خاتمة عن الإيمان بالرسل والأقتداء بهم

علينا أن نقتدي برسولنا لأنهم هبة ونعمة من الله عز وجل، ولقد أختارهم الله دون غيرهم لسبباً وهو أنهم سيكونان السبب في تغيير الشعوب وأن يهدونهم نحو الطريق الصحيح وهو طريق الإسلام، لأن أي طريقاً أخر سيهلكون في بدايته أو في نهايته.

تعليقات 3

أترك تعليق