بحث عن جامعة الدول العربية ودورها في حل القضايا العربية

بحث عن جامعة الدول العربية ودورها في حل القضايا العربية

بحث عن جامعة الدول العربية ودورها في حل القضايا العربية، إن تعتبر جامعة الدول العربية من أهم التطورات التي حدثت في العالم السياسي والإقتصادي، حيث أن انضمام العديد من الدول في مجلس واحد للإهتمام بالكثير من الشئون العامة التي تخص كافة البلدان التي تتجمع في المجلس لحل جميع المشكلات.

ولهذا تعتبر جامعة الدول العربية في بداية افتتاحها فكانت تعقد جميع الاجتماعات الخاصة بها في مصر، لأنها كانت فكرة تم تنفيذها بذكاء حيث كان الأستاذ عمرو موسى يعد أمين عام للجامعة، وقد حدث الكثير من التغييرات للمناصب العامة لجامعة الدول العربية، ولكن كان أهم شيئاً يتم اختياره لتلك المنصب هو الحفاظ على القرارات السليمة لجميع الأطراف أي لكافة أعضاء جامعة الدول العربية، وبعد الكثير من التغييرات لقد قامت دولة تونس بتأسيس مقر جامعة الدول العربية بها، حتى يكون مركز هام ومؤهل لكافة المجالس التي سيتم انعقادها فيما بعد.

شاهد ايضًا : بحث عن أهم الاكتشافات الجغرافية الحديثة

بحث عن جامعة الدول العربية ودورها في حل القضايا العربية:

إن اجتماع مجموعة من الكيانات الدولية ليس أمراً سهلاً، والأخص عندما يكون هناك نزاعات سياسية بين بعض الدول التي لديها عضوية في جامعة الدول العربية، ولهذا فأول ما ركزت عليه جامعة الدول العربية عند تأسيسها هي وضع مجموعة من الخطوات التي يجب أن تتبناها جميع الدول وتوافق عليها.

وكان أساس تلك الخطوات هو فتح أبواب العلاقات التجارية بين كافة البلدان المشترك في مجلس جامعة الدول العربية، لأن عندما يكون هناك تبادلات تجارية متفق عليها فلن يحدث أي نزاع تجاري أو جمركي عندما تم صناعات وبضائع أي دولة من تلك الدول، لأن هناك اتفاق تم التوقيع عليه بالحفاظ على هذا التبادل التجاري من حدوث أي مشكلة قد تعرض لها ولكن فقط من داخل منظمة جامعة الدول العربية، وهذا الاتفاق هو ما جعل هناك تطور كبير في عالم التجارة والصناعة، وتقدم في الإستيراد والتصدير بدون الرسوم الجمركية ذات التكلفة المرتفعة,

اقرأ ايضًا :-  بحث عن الانترنت وفوائده واستخداماته واضراره

ومن ثاني الخطوات التي ركزت عليها هي كيفية التعامل في الشئون السياسية، بحيث يجعل هذا المجلس يتم انعقاده عندما يحدث أي مشكلة قد تتعرض لها أحد تلك الدول مع دولة أخرى حليفة لها، وهذا يتم من خلال عقد مجلس فوري ومناقشة الأسباب وراء حدوث هذه المشكلات والتعامل معها على الفور، وهذا ما يجعل جامعة الدول العربية مهمة للغاية ولا يمكن أن لا يتم إغلاقها، فلقد نشأتها منذ 1945 حتى عام 2018 وستظل لسوات طويلة الأمد.

شاهد ايضًا : بحث كامل عن حق الراعي والرعية

الدول المشاركة في جامعة الدول العربية:

هناك عدد كبير من الدول التي شاركت منذ إفتتاح جامعة الدول العربية حتى يومنا هذا، ومن أهم وأول تلك الدول هي مصر بسبب موقعها الأساسي بين الدول كواحدة من أكبر دول قارة أفريقيا، فلا نستطيع أن نحصر العدد الكامل لدول والولايات التي أصبحت عضوة في هذه الجامعة، ولكنها يمكننا أن نطلق العموم في أن عليكم أن تحصرون جميع البلاد التي تضم قارتي آسيا وأفريقيا، فكل تلك البلاد أصبحت عضوة أساسية في جامعة الدول العربية، ومن أسماء تلك الدول هما ( دول الخليج العربي، كـ الكويت، السعودية، سوريا، لبنان، تونس، الإمارات، البحرين، اليمن)، وغيرها من الدول الأخرى التى تعتبر من أهم الدول في العالم سياسياً، وإقتصادياً.

فتقوم هذه الدول بالعمل على توطيد العلاقات فيما بينها، وإنشاء مجالس حكومية ترعى السفر للعمل والتجارة بين بعضهم البعض، وهذا من أجل أن ترعى مصالح الشعوب، ويكون هناك ديمقراطية دولية بين كافة الدول، فنجد ما ترتب على ذلك المنح الدراسية للدراسة والعمل التي تحدث منذ سنوات ليتبادل الأشخاص ثقافة مختلفة مجانية، وترعاه تلك الدولة الأخرى له مادياً ودراسياً حتى تنتهي دراسته، وقد يستطيع العمل في نفس البلد التي سافر إليها وأكمل تعليمه، وأخذ جنسية أخرى تسمح له بكافة الحقوق التي تقدم لأصحاب الجنسية الأصليين.

اقرأ ايضًا :-  بحث عن بر الوالدين مقدمه وخاتمه

شاهد ايضًا : بحث عن الاحتكاك والحركة في الفيزياء

الهدف وراء إنشاء جامعة الدول العربية:

يكمن الهدف وراء إنشاء جامعة الدول العربية هو أن يكون هناك مجلس دولي كبير يضم واحداً من كل دولة بحيث يكون النائب عن الشعب وحكومته، فيقوم هذا الشخص بصفته الأمين العام عن دولته بالتحدث عن كافة الشؤون التي تحدث لدولته في هذا المجلس، وعندما يتم الوصول إلى حل نهائي.

تلتزم الحكومة بالاتفاقيات التي تتم، لأن هناك عقود وإتفاقيات لا يمكن المساس بها أو الرجوع عنها إذا قاموا بالإتفاق عنها ووقعوا عليها، ولهذا فكان الهدف هو أن يكون هناك وحدة عربية مشتركة، ومعنى هذه الجملة هي أن الوحدة المشتركة بين الدول هي أن عندما يحدث لدولة من تلك الدولة أي تعرض أو نزاع سياسي يؤدي إلى إستخدام العنف ضدها فيقوم مجلس جامعة الدول العربية بالتصدي لها وكأنها يداً واحدة تضرب من حديد.

وهذا يجعل هناك حماية دولية بحيث أن إذا فكرت أي دولة بالبدء بشن هجوم أو حرب ضد أي دولة من تلك الدول لقارتي آسيا وأفريقيا في تحالف هذا المجلس ضدها وتجتمع كافة الجيوش العربية بالتصدي لهذا الهجوم معاً، وهذا سيجعل ألا يحدث أي مشكلة لتلك الدول خوفاً من هذا التحالف المشترك دولياً، كما أن هناك الكثير من الأهداف الأخرى لجامعة الدول العربية، والتي تجعل منها أهم ما وجد حتى الآن دولياً.

اقرأ ايضًا :-  بحث عن الصلاة وأهميتها وفوائدها

أهم النتائج التي ترتبت على إنشاء جامعة الدول العربية:

إن من أهم النتائج التي وجدناها حدثت نتيجة للتحالف الدولي المشترك، هو أن أصبح هناك العديد من الاتفاقيات التي تم الموافقة والتوقيع عليها، بهدف حدوث تقدم جماعي لكافة أعضاء دول جامعة الدول العربية، ومن أهم تلك الاتفاقيات، هي الاتفاقية التي تخص أنها جعلت هناك رسم دخول وخروج للجمرك الدولي موحد، فالآن يمكننا أن نقوم بالتجارة بدون التخوف من الخسارة أو أن رسوم الجمارك ستكون تكلفتها لا تجعل هناك مكسب لتلك التجارة.

كما أن حتى تكتمل الصورة لقد تم الأتفاق على جعل هناك تسهيل تجاري بين الدول، لأننا وجدنا أن تقوم كل دولة بتكملة الناقص لديها من دولة أخرى، بحيث نستورد القمح من مصر، والأجهزة من الصين وهكذا، وبذلك الشكل أحدث تسهيل تبادل تجاري بين جميع الدولة المشتركة في جامعة الدول العربية، وأصبح الإستيراد والتصدير يسيراً ولا يوجد به أي تلاعب بالأسعار أو بحالات النصب فكل شيئاً يتم من خلال موافقة جامعة الدول العربية، وهي الكيان الأساسي الذي يرد على كافة المشكلات وحل جميع القضايا العربية بين الدول.

وهذا ما يجعل من تلك الجامعة مركزاً هاماً لن يتم تكرارها مرة أخرى في العالم، ويستمر على هذا النحو المتميز دولياً بدون حدوث أي تنازلعات داخلية بين أعضاء جامعة الدول العربية في كافة المجالات سواء الثقافية، أو السياسية، أو الإقتصادي أو أي مجال أخر دولي.

أترك تعليق