بحث عن محمد على باشا وبناء دولة مصر الحديثة

بحث عن محمد على باشا وبناء دولة مصر الحديثة

بحث عن محمد على باشا وبناء دولة مصر الحديثة، إن محمد علي باشا كان من أهم الحكام الذين استطاعوا في وقت قصير تحويل مصر وتغييرها لتصبح دولة أوربية في صورة دولة مصرية، أي أن محمد علي قام بتطوير كافة كوادر الدولة ومؤسساتها حتى يجعلها دولة مصرية حديثة والأهم أن تصبح دولة مستقلة ولا يكون هناك حاجة للغرب، لأننا سننقل كل ما لديهم إلينا من خلال شبابنا الذين قام بإرسالهم ليكونوا خير أمة ناجحة وتجعل دولتها مزدهرة بالثقافة والعلم والاقتصاد.

مقدمة بحث عن محمد على باشا وبناء دولة مصر الحديثة

يعتبر محمد علي هو من أهم مؤسسي دولة مصر الحديثة، حيث أنه قام بالكثير من التغييرات الجذرية في دولته لتصبح بالشكل الذي توصلت إليه مصر في عصره، فإن محمد علي هو صاحب شخصية شديدة الذكاء والقوة، والشخصية التي تحمل تلك السمات ستكون مؤثرة تاريخياً وسيكون محور اهتمام وتركيز كل من يراه، فلقد قام محمد علي بتنشيط الاقتصاد – الزراعة – الصناعة – التعليم – الجيش وغيرها من النواحي الأخرى التي لم يغفل عنها.

فإن محمد علي باشا قد تولى حكم البلاد وكان كل شيئاً منهاراً فبقايا الاستعمار لم تترك ورائها شيئاً للدولة أو لشعبها، فكانت مصر دولة مستعمرة لا تملك شيئاً سوى الاستقلال الذي تم على يد محمد علي وأعوانه من الجيش الألباني الذين أتوا من خلال الحملة التي أرسلتها بلاده لإنقاذ مصر.

لم يخطو محمد علي خطوة واحدة بدون أن يكون يعرف عواقبها ومميزاتها، وكما ذكرنا من قبل فشخصيته لا يمكن فهمها بالكلمات مهما استطعنا أن نقوم بوصفه ووصف أسلوبه الماكر الغادر الذي لا يعرف سوى المصلحة العامة الخاصة للدولة فقط.

شاهد أيضًا: بحث عن محمد على باشا جاهز للطباعة

الصعوبات التي واجهت محمد علي في حياته

قد واجه محمد علي العديد من الصعوبات التي جعلت منه شخصاً لا يترك الحياة تسير به بما تشتهيه السفن، بل جعل السفن هي التي تسير بما يشتهيه، فالشخص الذي يعيش يتيماً للأم أمراً في غاية الصعوبة فكيف الشخص الذي يعيش يتيم الأم والاب منذ صغره، فبالتأكيد لن يكون له عواطف داخلية لأنه لم يجرب حنان وعطف الأم عليه، ولم يشاركه والده سن الشباب لكي ينصحه بالخطأ والصحيح ويضع له النقاط التي يجب حذرها، والتي ينبغي أن يسير عليها.

ولهذا فإن محمد علي باشا قد تأثر بالمراحل الانتقالية التي حدثت له في حياته، فترحاله بين العائلات جعله لا يتعلق بأي أحداً، أي ترك عواطفه جانباً وكان يقيم كل موقف بالعقل وبخبرته الحياتية الكبيرة.

فإن محمد علي باشا في البداية قد شارك في الجهادية أي الجيش الألباني، لأنه كان يرى في نفسه أنه سيكون شخصاً ذات سلطة ونفوذ يوماً ما، فأراد أن يتدرب ويشارك في حروب لكي يتقرب من السلطات الخارجية والملوك، فكان يريد الطريق أن يكون قصيراً، ولهذا فهدف الوصول إلى مصر كان الهدف الأسمى لمحمد علي وقد حقق هذا الهدف بسهولة شديدة.

ذكاء ودهاء محمد علي باشا في مذبحة القلعة

إن محمد علي من أذكى الشخصيات التي حكمت مصر، ولهذا فوصوله للحكم لم يكن أمراً سهلاً فلقد وضع العديد من المخططات والحيل لكي يصل لعرش البلاد، وبالتالي فلن يترك هذا العرش بسهولة أو لن يتركه نهائياً إلا لأبنه إبراهيم ولأخوته.

فمنذ بداية حكم محمد علي أول شيئاً خطط له هو التخلص من المماليك نهائياً، ففكر كثيراً وقرر أن يجمعهم جميعاً في حفله داخل القصر ويعقد لهم مذبحة كاملة لكيلا يترك منهم شخصاً واحداً يعمل ضده في الخفاء، ويريد الاستيلاء على الحكم، وهذا ما فعله فلقد جمعهم جميعاً بحجه الاحتفال بأنه قد ضم شبه الجزيرة العربية لبلاده واستولى عليها، وعندما قام بجمعهم أعقد مذبحته الغادرة وقتلهم جميعاً بدون وجه حق، وبدون أن يشعر ولو لحظة بأنه يفعل كارثة.

فإن محمد علي تأتي المصلحة الشخصية لديه وثم يأتي أي شيئاً أخر فيما بعد، فهذه هي الحياة باختصار بالنسبة لمحمد علي، وهذه هي خططه التي تتميز بالدهاء للوصول لكل ما يريده.

شاهد أيضًا: بحث عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه

كيفية تطوير مؤسسات الدولة في عصر محمد علي

لقد قام محمد علي باشا بتنفيذ أكبر خطة لتطوير مؤسسات الدولة والعمل علي توسيعها، ففي البداية أهتم بأساس الدولة وهي كيفية زيادة المساحات الخضراء لكي ينشط حركة الزراعة، وزيادة المحاصيل الزراعية، وبالتالي سيكون العائد منها كثيراً، فقام بالاستعانة بخبراء من أوروبا لكي يقومون بالاهتمام بزراعة وحرث الأرض ولتعليم الفلاحين كيفية الاهتمام بالأراضي الزراعي وزيادة معدل الزراعات السنوية، ومن أهم التطويرات التي حدثت في عصر محمد علي في مجال الزراعة هي (مشروعات الري – تصدير القطن والمحاصيل الزراعية للخارج).

بينما قام محمد علي بالاهتمام بالمجالات الصناعية فقام بإنشاء عدد كبير من المصانع واستيراد آلات من الخارج لكي تساعد في عملية النهضة بالحركة الصناعية في البلاد، ولقد أحدثت هذه المشروعات تنمية كبيرة في الدولة وساعدت على الوصول بمنتجاتنا إلى الخارج كدول الغرب والشرق أيضاً.

كما اهتم محمد علي بالفتوحات لأنه أراد توسيع بلاده، فمن أهم الفتوحات التي انتصر به هو استيلاءه على مدينة الحجاز – سوريا –السودان)، ومنها ما باءت بالفشل ولم يستطيع الحصول عليهم.

كيفية تطوير التعليم في عصر محمد علي

لقد قام محمد علي بتطوير التعليم بشكل ملحوظ، فإنه لم يقوم بتطوير جانب كالمناهج أو كبناء المدارس فقط، بل اهتم بالتعليم من جذوره ففي البداية ساعد الصغار بالتعليم وذلك تم من خلال إنشاء كتاب في كل قرية صغيرة لكي يستطيعون في البداية تعليم القراءة والكتابة.

ثم تدرج الأمر حتى وصل إنشاء مدارس كبيرة على مستوى الغرب، فكان يخصص ميزانية خاصة للمدارس وللتعليم، فكان يرى أن من أجل بناء دولة مستقلة قوية فسيكون الحرب بالعلم أقوى من الحرب بالأسلحة.

من النتائج التي ترتبت على تطوير التعليم في عصر محمد علي باشا هي ظهور نخبة كبيرة من الأدباء والمفكرين وهذا يرجع لأنه قام بعمل منح دراسية للسفر لإكمال التعليم في الخارج، وهذا ما جعل بلادنا من صغارها لكبارها يهتمون بالحياة التعليمية.

خاتمة بحث عن محمد علي وبناء دولة مصر الحديثة

إن محمد علي كان شخصاً أنعم عليه الله بالفطنة في جميع المجالات التي تساعد أي دولة علي إثبات نفسها أمام العالم وتقويتها، فقام بترميم كل الجوانب التي كانت تتسم بالضعف في دولته، ولم يترك الأمر للمحن والظروف، بل كان له آثر كبير في تغيير نمط وحياة الشعب المصري.

فإن اهتمامه بالزراعة والصناعة كان أمراً لابد منه، لأن هما المصادر الأساسية للدولة التي سوف يأتي من خلالها دخلاً قومي للدولة، ولكن اهتمامه بالتعليم بالشكل المبالغ فيه الذي قام به هو أمراً أعطى لكل مصري ثقة في نفسه، وجعله كل مواطن مشاركاً ومنتجاً في الدولة.

شاهد أيضًا: بحث عن سعد زغلول وأهم إنجازاته

أترك تعليق