بحث عن الدولة الوسطى كامل

بحث عن الدولة الوسطى كامل

بحث عن الدولة الوسطى كامل، عاشت مصر فترة ما قبل الميلاد في العصور الوسطى، امتدت من الأسرة الحاكمة الحادية عشر حتى الأسرة الثالثة عشر، فشهدت في هذه الفترة قمة التطور والرقي في الهندسة والعمارة والفن والأدب، لم يصل إلى قمة تقدمه في فترة قليلة، بل كان في ذلك التوقيت الحكم ينتقل بالوراثة، وعندما ينتهي عهد الأسرة الحاكمة، حينها ينتقل إلى أسرة أخرى وفي عهد الأسرة الحادية عشر، بدأ العمارة والهندسة تأخذ وضعها، فأصبحت هناك القصور الضخمة والكبيرة التي يسكنها الملوك وأسرهم، وكذلك بنيت المعابد وأصبح الرخام موجود بالأراضي والقصور والمعابد، بدلاً من الطوب بأنواعه فلم يكن التقدم لأسرة حاكمة واحدة، بل ظل في تقدم واستمرار وعمارة متنوعة من أسرة لأخرى، حتى أنه كان من الصعب التقدم والرقي هذا إلى أسرة بعينها.

مقدمة بحث عن الدولة الوسطى

كان في ذلك الوقت الملك منتوحتب جمع شمل مصر بجوانبها، وأستطاع أن يكون دولة يجعل عاصمتها طيبة، وأطلق عليها اسم الدولة الوسطى، لأنها شملت جميع جوانب مصر.

وفي ذلك الوقت تم جمع الفن والعمارة والهندسة وتطبيقها بأرقى أشكالها في الدولة الوسطى، وتميزت حينها بالفن والعمارة ومنها كانت الأسرة الحاكمة هي الأسرة الحادية عشر، ومن ثم تم نقل الحكم إلى الأسرة الثانية عشر بقيادة أمنمحات الأول وجعل إجتاي هي العاصمة للدولة والوسطى.

وتميزت الأسرة الحاكمة الثانية عشر بالعديد من الفنانون، فقد كانوا يقدرون الفن وكانوا يريدوا أن يطبقوا الفن الذي بداخلهم في الدولة الوسطى بجوانبها، لأن الشخص بطبعه الشيء الذي يحبه يريد أن يجعل الجميع يحبه ويقدره.

فكانوا يريدوا أن يتركوا البصمة الكبرى في الدولة الوسطى، وطبقوا الفن الذي بداخلهم في إنشاء التماثيل بالأشكال المختلفة، فقد قاموا ببناء تماثيل بمختلف أنواعها وأشكالها، حتى جدران المعابد انتشرت بها الرسومات المختلفة التي ظلت موجودة إلى الآن.

ونراها حين نقوم بزيارة المعابد ولكل رسمة من هذه معنى خاص بها، وتفسير يوجد وراءه معنى مختلف، وفي تلك الفترة عرف فن النحت وقد تم تطبيقه بصور مختلفة، حتى تتطور الفن بأقصى صوره وتم إنشاء تماثيل منحوتة بأشكال الملوك.

فالصور الموجودة بكتب التاريخ لولا الفن الذي برعوا فيه لما وصل إلينا صور هؤلاء الملوك وشموخهم، وكيف كانت ملامحهم تعبر عن قوتهم وقدرتهم التي جعلتهم يستطيعوا أن يحكموا دولة بأكملها معدمة من كل مظاهر الفن والجمال، ويقوموا بتحويلها إلى دولة راقية، ولم يتركوا الطبيعة بل اهتموا بالطبيعة وزراعة الأشجار والورود.

شاهد أيضًا: بحث عن غزوات الرسول ونتائجها

أهم ما يميز الدولة الوسطى

وكان لكل معبد حديقة خاصة به تميزه عن غيره، فكان لكل شيء في الوجود قيمة استطاعوا أن يحولوا كل شيء بسيط لمظهر خلاب يميز الدولة الوسطى، فكانت التماثيل في تلك الفترة تعبر عن الملكية فقد تميز الملوك في ذلك العصر بالقوة والشموخ.

فكان أصغرهم مبدع يعطي للدولة، ومن الممكن أن يتولى شاباً في بداية مرحلة الشباب عمره الحكم، في حين توفى الملك الحاكم فلا مفر أو بديل سوى أن يحكم ابنه فهذه قوانين ثابتة لا يمكن تغيرها، فكانت القرارات في الدولة الوسطى قوانين صارمة ومن يخرج عنها قد خرج عن الحاكم ويتم قطع رأسه.

وبحكم أن يكن شاباً يحكم دولة بأكملها يتخذ قرارات وعهود، ويقود حروب كانت كافية أن تجعله قوياً لا يفكر بقرار وعكسه، بل يدرك معنى الكلمة التي تخرج من لسانه فالطفل الذي يكن أبن الحاكم منذ مولده وهو يكون أمير وفي وقت كان السائد فيه العامية كان لابد على أولاد الأمراء أن يكن لهم معلمين لتعلم القراءة والكتابة وباقي العلوم الأخرى.

وكذلك دروس القتال فكان الطفل في عمر العشر سنوات يستطيع أن يحمل الرماح ويتدرب على ركوب الخيل، وكيفية حمله والمبارزة به لأنه معرض أن يكن ملك لدولة كبيرة ما بين لحظة وأخرى، فكان لابد أن تكن حياته لا تميل إلى اللعب والرفاهية المبالغ فيه بل كانت الحياة داخل قصور الدولة الوسطى تخضع لقوانين وأوامر، ولابد أن ينفذها الجميع حتى الحاشية.

أحقاب عصر الدولة الوسطى

لم يمر عصر الدولة الوسطي بفترة واحدة، بل واكبت هذه المرحلة الزمنية عدة مراحل أو أحقاب: _

  • أولاً عصر الدولة الوسطى المتوسط الأول: كانت بداية من الفترة 2040 قبل الميلاد إلى الفترة 1640 في هذه المرحلة لم تكن الدولة الوسطى في قمة تقدمها، بل قد تكون كانت في هذه الفترة لا تعرف أكثر من الحياة البدائية البسيطة والبيوت المعتادة من الحجارة للأغنياء وبيوت مصنوعة من الطين للفقراء، وقد تولت هذه الفترة الأسرة الحاكمة من السابعة عشر إلى العاشرة ومن هذه الفترة تم تقسيم الدولة إلى عدة أجزاء.
  • عصر الدولة الوسطى: أي عصر بداية حكم الأسرة الحادية عشر التي كان قائدها أمنوحتب، وكان معروف بقيادته العظيمة والقوة الهائلة التي أستطاع فيها أن يوحد الدولة، ويظهر الفن والأدب والشعر بل ويحتل مكانة مرتفعة.
  • الدولة الحديثة: قام امنحوتب في هذه الفترة بالسيطرة على البلاد وتعلية الأجور لتكن معادلة، فكان يساوي بين الجميع ويعطي الأجور والحوافز في حين كان هناك العديد من أصحاب السلطة الذين يجعلوا الطبقة الفقيرة التي تقع في أدنى مثلث الطبقات تعمل بدون أجور، وفي حين أخرى مقابل الطعام فقط أو يخبروهم أن هذه أوامر الآلة التي لابد من تنفيذها وإلا أصابتك لعنة الآلهة، وكان الفقير يعمل خوفاً من سخط الاله ولكن كان يقوم الملك امنوحتب الأول في ذلك الوقت بمساواة المعايير في الأجور حتى في حين زاد العمل عن المعتاد أو المطلوب كان يعطي الحوافز لهم.

شاهد أيضًا: بحث عن محمد على باشا وبناء دولة مصر الحديثة

أهم ملوك الدولة الحديثة

كان أشهر ملوك الدولة الحديثة هو اخناتون الذي نادى بتوحيد آلهة الفراعنة، في حين كان لكل شخص أو مجموعة آلهة خاص يعبدونه، فهناك من يعبد الشمس، وهناك من يعبد حيوان معين، وهناك من يعبد الأصنام، وهناك ومن يعبد القمر وغير ذلك الكثير.

فكان هنا اخناتون له دور كبير في رفض هذا والسعي وراء عبادة إله واحد، وقد وجد رفض كبير جداً خاصة من قبل كهنة المعبد، لأن هذا كان سيبعد الزائرين لعبادة الآلهة داخل المعبد، ويذهبون لعبادة إله آخر وهذا يتعارض مع مصالحهم.

فهذه المعابد كانت هي مصدر كبير لدخل الدولة وما يدعوا إليه اخناتون كان يتعارض مع مصالحهم ومن جانب آخر كان كل مجموعة تعبد إله معين متمسكين برأيهم، وأنهم على صواب وأنها عقيدتهم المقتنعين بها تمام الاقتناع، وإن تركوها ستحل عليهم لعنة الاله وسخطه، وسيلحق بهم الأذى، ولكنه استطاع تطبيق الفكرة وقام بتوحيد إله الشمس وأطلق عليه اسم أتون والتف الجميع لعبادته وقام ببناء عاصمة له وأطلق عليها اسم أخيتاتون.

تحتمس الأول قام بتوسيع الدولة ومن جهتي الشمال والجنوب، واستطاع ضم العديد من المدن وتميز عصره بالقوة.

خاتمة بحث عن الدولة الوسطى

في ظل الازدهار التي وصلت إليه الدولة الوسطى تعرضت للغزو من قبل الصحراوين وهم الهكسوس الذين استطاعوا أن يغزو البلاد في عهد الأسرة الحاكمة الثالثة عشر، وقد كان حكام هذه الأسرة ضعفاء فكان من السهل أن يتولوا الحكم، ويقوموا بإسقاط الدولة وبالفعل قاموا بتولي الحكم إلى ما يقارب القرنين.

أترك تعليق