بحث عن عيد الام جاهز للطباعة

بحث عن عيد الام جاهز للطباعة

بحث عن عيد الام جاهز للطباعة، إن عيد الأم هو يوماً للاحتفال بأعظم شخص على وجه الأرض، بالرغم من ألا يوجد أي هديه تستطيع أن تقدم للأم لكي نعبر من خلالها على مدى روعتها وعطائها، إلا أن هذا اليوم يعد جميع الأمهات، لأنهم يشعرون بأن الأبناء يكنون لهم المفاجآت السعيدة والمعايدة الرائعة بأجمل الكلمات التي تعبر عن مدى حبهم لأجمل إنسانه في حياتهم.

مقدمة بحث عن عيد الأم

والجميع يتساءل ما السبب الذي جعل هناك عيداً للأم وليس يوجد عيداً للأب، وما السبب الرئيسي وراء ذلك، فهناك سيدة تدعى (آنا جارفيس) وتعتبر هذه السيدة من أهم النساء التي أرادت الاحتفال بهذا اليوم لكي تحيي عيداً لوالدتها، وثم قامت لطلب إلى الولايات المتحدة الأمريكية لكي تقوم بتخصيص هذا اليوم من كل عام ليصبح عيداً للأم للاحتفال به.

ترجع أسباب الاحتفال بيوم عيد الأم إلى عدة أحداث مختلفة، فلم يكن الاحتفال بالأم حدث جديد بل كان منذ أيام الفراعنة، فلقد كان هناك طقوس قديمة يقومون بها مثل الاحتفال بالورود والزهور الجميلة التي تجوب في جميع أنحاء البلاد المصرية القديمة لأكثر من ثلاث أيام متواصلة دون انقطاع.

بينا في العصور الحديثة تم تخصيص يوماً واحداً للاحتفال ولكنه ليس احتفالاً عادياً بل إن هناك بعض الدول تقوم بإعطاء العاملين بها أجازه رسمية لكي يحتفلون مع العائلة بعيدهم الخاص.

شاهد أيضًا: أسئلة إذاعة مدرسية عن الأم

مظاهر الاحتفال بعيد الأم

لقد اختلفت مظاهر الاحتفال بعيد الأم لدى كل بلد وكل عائلة، فهناك من يعظم من هذا اليوم ويعقد احتفالاً كبيراً، وهناك من يكتفي بهدية قيمة للأم، وهناك آخرون يقومون بإلقاء كل عام وأنت بخير لوالدتهم، ولكن الأهم من الهدايا هو أن يكون هناك فرحة حقيقية بدخل الأبناء تجاه الأم.

فالأم لا تنتظر هذا اليوم لتحصد مجموعة من الهدايا، بل إن كل ما يهمها هو تجمع أبنائها بجانبها، وإظهار مدى حبهم لها، فهذا هو كل ما تترجاه الأم من الحياة، أن تشعر بأن الأبناء لا يشعرون بمدى تعب الأم وسهرها عليهم لسنوات حتى يصبحون رجالاً ونساءً راشدون.

فعيد الأم من أجمل الأعياد التي أقرت في بلادنا، والبلاد الأخرى باختلاف اليوم في كل دولة إلا وأن يجمعهم الحب والفرحة العارمة في قلوب الجميع.

فضل الأم على الأبناء

إن فضل الأم على الأبناء كبير للغاية، فليس فضلها أنها حملت بهم أو سهرت من أجلهم سواء في تعبهم أو حتى لحزنهم، بل إن فضل الأم كبير لأنها فعلت كل ما في وسعها لكي تجعل أبنائها في أحسن حال.

فقد يكون الأب يفعل المستحيل لجعل أبنائه في مستوى معيشي جيد، ويقدم لهم كل ما يحتاجونه إلا أن التربية أصعب بكثير، فلا يشارك الأب في تربية الأبناء مثلما تفعل الأم، فإذا رأيتم شباباً يعرفون دينهم جيداً، ويعلمون الأصح من الخطأ فعليكم بالدعاء لوالدتهم لأنها هي التي قامت بتربيتهم التربية الصحيحة والصالحة.

ولها فالأم مصدر عطاء كبير، فهي الروح التي تجمل أي مكان توجد فيه، فلا يمكن أن نتغافل عن فضل الوالدين علينا، وأن نرد هذا بنكرانه وعدم توفير جميع سبل الراحة والأمان لهم في الكبر.

فلقد أوصانا الله عز وجل في كتابه الكريم ألا نهفو ولو هفوة واحداً للوالدين وأن نحسن لهم ونرعاهم مهما كانوا عبئاً علينا ف الكبر، فنحن كنا عبئاً كبيراً عليهم منذ الصغر وحتى عندما كبرنا ما زالوا يخافون علينا ويهتمون بنا.

ما واجبنا تجاه الأم

إن واجبنا تجاه الأم هو ألا نشعرها بأن كل التعب الذي بذلته معنا طوال حياتها ضاع هباءً، ولهذا فيجب أن نقدم له كل ما يحتاجونه من رعاية واهتمام أضعاف ما قدموه لنا طوال حياتنا.

ولهذا فإن يجب أن نقوم بالاحتفال بأمهاتنا بطرق مبتكرة حتى يرون أن هناك ترتيب وتجهيز لكي نحتفل بهم، فهذا سيشعرهم بسعادة كبيرة.

ودعونا لا ننسى الأشخاص الذين فقدوا أمهاتهم، أو الأمهات الذين فقدوا أبنائهم أولا يملكون أبناء من الأساس، فيجب ألا يجعلون هذا اليوم يمر ويسبب لهم الحزن،

فمن الممكن أن يذهبون إلى دار المسنين التي سيجدون بها مئات الأمهات التي تنتظر أحداً يقوم بزيارتهم وسوف نحقق سعادة لهم هما الاثنان، فالأم التي لا يوجد لها أبناء ستشعر بشعور لم تشعر به طوال حياتها، والابن أو الابنة الذين فقدوا أمهاتهم سيشعرون بشعور جميل ودافئ لم يشعرون به منذ وقتاً طويلاً.

شاهد أيضًا: كلام وعبارات عن الأم حزين

ما أهمية دور الأم في المجتمعات

فإن للأم دور كبير في المجتمع، بل هي أساس بناء المجتمع، فالأم هي التي في يديها أن تنشئ أبناء يساعدون في بناء المجتمعات، أو تنشئ أبناء تفسد وتنتشر المعاصي وتجهر بها أمام الجميع، وبالتالي سنعيش بداخل مجتمع ينتشر فيه الرزيلة ونبتعد تماماً عن الفضيلة.

فالتربية الصحيحة التي تعتمد عليها الأم هي التي تجعل أبنائها يتقربون من الله عز وجل، ويعرفون الحلال من الحرام، فهم بهذه التربية سيكبرون على القول والفعل الحسن، ولن يغيرهم الزمان أو المكان.

وفي نهاية بحثنا فسوف نقدم للأم مجموعة صغيرة من العبارات الجميلة التي يمكنها أن تكون أجمل معايدة لها في عيد الأم: _

عبارات رقيقة المشاعر للاحتفال بعيد الأم

  •  يمكن هجر الأب ولو كان قاضياً، ولا يمكن هجر الأم ولو كانت متسولة.
  • إلى أبي يا من يهواه قلبي وعقلي وكل جوارحي، أسعد الله أوقاتك بالخير والصحة والعافية والمسرات.
  • هي الأم .. مهما عملت وحتى لو ظلمتك .. هي أمك.
  • ما عرفت قطرةً نقية إلّا من عيني أمي حين تبكي، يقع فنجان قهوتي، وينام دوار الشمس.
  • الأم هي التي تعلّمنا معنى العطاء والخير من دون انتظار المقابل فقط لأصالة النفس ومحبتها.
  • الأم مثل الشجرة الدائمة العطاء والتجدد. عذرًا يا نيوتن فأمي هي سر الجاذبية.
  • كل ما وصلت إليه من بعد الشهرة وعلو المركز، إنّما يعود الفضل فيه إلى أمي.
  • مدرستي الأولى على صدر أمي.
  • عندما تفقد أمك، تفقد والديك. إذا ماتت الأم أصبح الأب أعمى.
  • الغياب هو ألا ترى أمك أبداً.
  • أحبتي مهما أحببتكم فلم ولن أحب أحداً مثل ما أحببت والدي فهما لن يتكرّرا في هذه الحياة.

شاهد أيضًا: كلام عن الأم الحنونة في عيد الأم

خاتمة بحث عن عيد الأم

وهذا ما يجعل دور الأم من أهم الأدوار لأنه دور لا ينتهي، بل إنه يظل مستمراً في حياة الأبناء ويتسلمونه لأبنائهم، صدق الشاعر أحمد شوقي (الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعب طيب الأعراق)، فالأم هي الأساس، فإذا كانت صالحة سينظر إليها أبنائها ويشيبون على ما رأوه منها، بينما إذا كانت سيئة فسوف يشيبون على ما رأوه منها أيضاً، وهنا سنجد أصحاب السوء الذين ينتشرون الآن في مجتمعنا العربي.

أترك تعليق