بحث عن 6 اكتوبر 1973 بخط كبير

بحث عن 6 اكتوبر 1973 بخط كبير

بحث عن 6 أكتوبر 1973 بخط كبير، ففي هذا اليوم العظيم تسود حالة من الفرحة العارمة وتفوح روح الانتصارات في كل مكان، فهذا اليوم هو يوم النصر والتخلص من الاستعمار الصهيوني الذي أراد السيطرة على جزء من أرضنا المباركة، مما جعله يواجه حرباً شرسة فلا يمكن أن نضع أرواحنا تحت رحمة الكيان الصهيوني لنجد أرواحنا وأجسادنا لا ترحم ويستهان وتذل من خلالهم.

 مقدمة بحث عن 6 اكتوبر 1973

فدعونا نتعرف في البداية على الكيان الصهيوني عن قرب، فإن إسرائيل ما هي إلا دولة بلا دولة، فلقد بنت على باطل ولهذا فإنها يوجد بها نسبة صغيرة جداً من الصهاينة والباقي منهم مشتت في كل بلد عدد صغير منهم، فهذا الشعب قد تم احتقاره منذ زمن طويل، لأنه أراد العيش على حساب أرواح الفلسطينيين، فلا يخافون ولا يهابون أحداً، ولكن ما حصدوه هو الكره الشديد من العالم أجمع.

ولهذا فإن الكيان الصهيوني هو حصاد حقد وغل وكره تجمعوا جميعاً لينتج عنهم إسرائيل، فإذا أردت أن تدافع عن حق فعليك أن يكون بالفعل حقك، بل بالعكس تدافع إسرائيل عن أرض ليست أرضها، بل وتقتل أصحابها الأحق بها.

ولكن الحرب بين فلسطين وإسرائيل ما زالت من سنوات طويلة سائدة ولا يوجد بها أي خطوة جديدة، ولكن أرض مصر ليست هينة لكي نضحي بها بكل سهولة ونخضع لهم، وهذا ما سنتحدث عن في الفقرات القادمة.

شاهد أيضًا: بحث عن حرب اكتوبر 1973 كامل

كيفية قيام حرب 6 أكتوبر المجيدة

وعندما واجهت بلادنا عمليات قتل غادرة من الجنود الإسرائيلية، والتي أدت إلى ضياع أرواح كثيرة لجنودنا المصريين الذين كان يسهرون ليلاً ونهاراً لحماية الحدود، وفي هذه اللحظة كان لابد من العمل على التصدي لهذه العمليات الغادرة والتي لا يمكن وضعها تحت أي عرف أو دين أو حتى جنس، فحرب أكتوبر جعلتنا نتعرف على أن الصهاينة هم زرع شيطاني لا يمكن وصفه بكلمات لشدة بشاعتهم.

فلقد عقد اجتماعات لوضع خطة لمحو أي آثر لإسرائيل على أرضنا، وهذا ما حدث بالفعل فتم محاربة الجيش الإسرائيلي وتصدى له الجيش المصري، وهذا كان في نكسة 1976 والتي كانت نتائجها هو خسارة بلادنا واستعمار إسرائيل على صحراء سيناء.

ولكن خسارة عدد كبير من جنودنا، وأرضنا، أفاقت روح القتال بداخل الجنود، فوجدنا الكثيرون صغاراً وكباراً يتطوعون في الجيش المصري للحصول على أرضهم مرة أخرى، لأنهم كانوا يدركون جيداً أن الذي جعله يتمكنون من الحصول على جزء صغير، فاليوم التالي قد نجد الأرض بالكامل تحت أيديهم.

أهم خطوات حرب 6 أكتوبر

ففي هذه المرة اختلفت الخطوات والترتيب للحرب تماماً، فلقد كان هناك تركيز أعلى، وحماس أكبر، وإمكانيات قتالية وحربية أقوى، فلقد قام الجيش المصري بشراء أسلحة فتاكة للتصدي لهذه الحرب العظيمة.

وتم العمل على إنشاء خنادق للوصول إلى أرض العدو لقتلهم في أرضهم، لكي تسيل دمائهم مثلما قاموا بهذا الفعل الشنيع في أرضنا، والخطة في هذه المرة كان أقوى بكثير، فكان هناك خطة، واثنان، وثلاث، لأن كان الهدف هنا هو يا الحرب يا الحرب، والنتيجة في النهاية ستكون الانتصار.

ولذلك قامت الحرب وكان هناك خسائر طائلة من أجساد وأرواح جنودنا الشرفاء، ولكن في يوم لا يمكن نسيانه وهو اليوم العاشر من شهر رمضان المبارك انتصرنا ومحونا كل آثر للكيان الصهيوني القاتل والغادر من أرضنا الحبيبة.

أهم الاستعدادات لحرب 6 أكتوبر المجيدة

  • فمن أهم الاستعدادات التي أنتجتها عليها حرب أكتوبر هي أن الترتيب للحرب أهم خطوة من خطوات الانتصار على الأعداء.
  • يجب أن تكون الحرب على مستوى واحد، أي أن يكون هناك استعدادات بالأسلحة الحديثة، والتدريبات الشاقة التي تجعل الجنود ذات سيطرة بدنية وعقلية قوية وشديدة الدهاء والذكاء.
  • يجب أن نبث الروح الدينية والعقائدية في نفوس الجنود، حتى نبرز لهم أهمية القتال والقصاص في سبيل الله، وثوابها العظيم في الدين.
  • يجب أن نضع أكثر من خطة لمفاداة حدوث أي فشل في أي واحدة منهم، فيكون هناك أخرى، وبهذا نستطيع أن نسيطر على الأعداء بشتى الطرق الممكنة.
  • يجب أن يكون هناك هدف أساسي وهو النصر، والتركيز على نقاط ضعف العدو، حتى نتمكن من القضاء عليهم بأقل الخسائر الممكنة.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن الدروس المستفادة من حرب أكتوبر

النتائج المترتبة على حرب أكتوبر

  • تم السيطرة على الأعداء بطريقة جعلته يرون أنفسهم ذات بلاهة، ورأوا أهمية الجيش المصري وقدرته على القيام بحروب تقضي على أي شخص يريد لمس ممتلكاته العامة أو حتى الخاصة.
  • استرداد أرض سيناء وخروج كافة الجنود الإسرائيلية التي وضعها الكيان الصهيوني لإخضاعها لهم.
  • تشتيت تركيز جميع البلاد التي ظنت أن مصر بلد يمكن استعمارها بسهولة، وجعلها ذات مكانة كبيرة بين بلدان العالم.
  • تزويد الجيش المصري بأحدث الأسلحة باستمرار، وجعل الجنود المصرية دائماً على أتم الاستعداد لأي حرب قد تحدث في أي لحظة، فنجد الجيش يستطيع التصدي على الفور.

مكانة حرب 6 أكتوبر في نفوس المصريين

فحرب السادس من أكتوبر جعلت المشارك بها والغير مشارك بها، يحتفل ويسعد بهذا اليوم حتى وبعد مرور سنوات طويلة عليها، يظل الاحتفال بها يملئ نفوسنا بالعزة والكرامة والشعور بالحرية التي لا يمكن العيش إلا به في وطننا الحبيب

ولهذا فمكانة حرب 6 أكتوبر في نفوس المصريين لها صدى كبير للصغير والكبير، فنجد أن هذا اليوم قد تتكرر ذكرياته ولكن نسعد جميعاً بسرد تفاصيله وقصة كل شخص شارك به، وحتى المحارب الذي عاش حتى الآن وقد حدث له أي إصابة مهما بلغت، فنجده فخور بنفسه، وبمشاركته في هذه الحرب ويرى أن هذه الإصابة ما هي إلا علامة تثبت مدى قوته وبسالته في حرب السادس من أكتوبر.

بالرغم من أن يمكن لبلادنا خوض الكثير من الحروب والتي قد تكون أكثر قوة من السابق لها، إلا أن حرب 6 أكتوبر لها طابع خاص، فلا يمكن أن نعقد مقارنة بينها وبين أي حرب أخرى، لأننا في هذا الوقت ستكون المقارنة خاسرة وغير منصفة،

فكيف نقارن بين حرب بأقل التكاليف والأساليب بحرب أخرى بها أحدث الأساليب والأسلحة التي لم تظهر فبهذا الوقت، بل والجيش المصري اختلفت قوانينه وتدريباته عن السابق له، ولهذا فحرب السادس من أكتوبر حرب عالمية لا يمكن للصهاينة نسيانها مهما مر عليهم سنوات وقرون ستكون محفورة فب ذاكرتهم للأبد، فدافعوا عن مصر الحبيبة لأخر قطرة في دمائكم.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن اسباب حرب اكتوبر 1973

خاتمة عن حرب 6 أكتوبر

وفي نهاية موضوعنا علينا أن نتوجه كل من شارك بهذه الحرب العظيمة التي وضعت لنا مكانة عظيمة وحداً لا يمكن العبور منه بسهوله، إلا من خلال الجيش والشرطة الذين يقومون بكل مهامهم الوطنية العظيمة، فمثلما حصدنا من حرب 6 أتوبر شهداء كثيرة، فسوف نحافظ على هذه الأرض ونضحي بأنفسنا مثلهم تماماً، حتى تسعد أرواحهم في جنة الخلد.

يجب أن نظل نسرد لأطفالنا أهمية أرضنا، وجنودنا حتى يكبون وهم لديهم واعي كامل بأهمية كل قطعة يسيرون عليها في بلادهم، فبهذه الطريقة لن نخلف متطرف وفاسد يسير ليفسد هذه الأرض، لأنه ظل طوال عمره يعرف قيمتها ممن حوله.

أترك تعليق