بحث عن العمل التطوعي وأهميته

بحث عن العمل التطوعي وأهميته

بحث عن العمل التطوعي وأهميته، لا يمكن لأي شخص أن يعيش بمفرد الإنسان بطبعه يحتاج إلى جماعة والعيش وسط مجموعة من البشر يهتم بهم ويهتمون به، الشخص الذي يعيش بمفرده قد يصيب بالاكتئاب، كما أن الانسان بمفرده لا يستطيع أن يحقق أي إنجاز، فقد يقوم الإنسان ببعض الأشياء من تلقاء نفسه رغبة في مساعدة الآخرين وهذا هو العمل التطوعي الذي ليس هو مجبر عليه ولا ينتظر من قبله أي مقابل بل يدل على الروح الإنسانية الموجودة بداخله.

مقدمة بحث عن العمل التطوعي وأهميته

إن الإنسان بمفرده لا يمكن أن يحقق شيء فلننظر إلى بعض الأشياء الموجودة وظاهرة حولنا، مثل فريق الكرة هل يمكن أن يحقق الإنسان الانتصار بمفرده.

بل يتشارك الجميع لهدف واحد وهو الفوز، فتجد الفريق متعاون مع بعضه البعض ولا ينظر لمن سيقوم بتحقيق الهدف، بل روح الجماعة والإنسانية التي تنظر إلى الهدف فقط وهو تحقيق النصر، ليس هذا فقط بل هناك العديد مما حولنا العمل داخل مؤسسة قد يحتاج إلى أكثر من تخصص يشارك كل فرد فيه، ليحقق الغاية النهائية منه وهو خدمة المجتمع.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن العمل التطوعي

ما هو تعريف العمل التطوعي

الإنسان بطبيعته يحب الخير وأي شخص كما يوجد به شر، بل من يحتاج المساعدة ولا نساعده، فهناك عدة أمثلة تدل على ذلك مثل:

فالمؤسسات الضخمة التي تعالج مرضى القلب والسرطان وما شابه ذلك بالمجان، قد يتطوع فيها أكثر من شخص بداية من العامل الذي يقوم بالبناء قد يكن أكثر ما يقدمه هو أن يقوم بعمله بالمجان.

ومن ثم العاملون بالتركيبات الذين يقومون بأعمال الدهانات وتركيب الأجهزة كالمكيفات والمراوح وما يتشابه مع ذلك، كل هؤلاء الأفراد قد يكونوا بسطاء، ولكنهم لا يبخلون بما يستطيعون فعله.

لكي يقدموا أي عمل تطوعي ليساهموا في علاج المرضى دون أن ينتظروا أي مقابل على هذا الفعل، ودون أن يعرفوا المرضى الذين سيعالجون بهذا المكان، ولكن لمجرد الشعور بأن هناك شخص يتألم قد يقدم كل شخص ما بيده ليساعد.

ومن ثم يقوم بعض الأطباء بتخصيص العلاج بالمجان داخل المستشفى، ويتبرع كثيرون من رجال أعمال أو ناس بسطاء لشراء الأجهزة الطبية والسرائر الذي سيعالج عليها المرضى كل هذه الأشياء، ولا ينتظر عليها مقابل سوى أن يساعد الذي أمامه حتى وإن لم يراه.

أهم ما يميز العمل التطوعي

  • لا يتمثل العمل التطوعي في هذا الأمر فقط، بل يشمل أشياء كثيرة كالجمعيات الخيرية التي تساعد الأيتام في تجهيزهم وشراء لوازم الأفراح ليس ذلك فقط، بل بدون جمعيات خيرية فنجد مجموعة من الناس تطوعوا من أنفسهم، ليساعدوا شخص محتاج في جوازه أو علاجه أو تخصيص مرتب شهري له بسبب عجزه.
  • وهناك أشخاص آخرون يساعدوا البشر دون أن يبينوا لهم أنهم يساعدوهم حتى لا يتسببون في إحراجهم، فتجد شخص بسيط يبيع شيء معين بالشارع فتجده يشتري منه كثير، حتى لا يعطيه مال ويشعر الرجل أو الشخص بالعجز، بل أنه يحاول أن يوصل له أن يعطيه المال مقابل ما اشتراه، حتى وإن كان لا يريده.
  • الطبيب الذي يجعل هناك يوم بالمجان ليعالج المرضى دون أن ينتظر على ذلك مقابل والصيدليات الضخمة التي تكتب عليها من لا يستطيع شراء الدواء فهو لك بالمجان، وهذا يدل على أن الشخص بطبعه يشعر بغيره.

شاهد أيضًا: بحث عن القمر كامل

قصص تدل على العمل التطوعي

قصة رقم (1)

هناك رجلاً كان يحكي كل يوم كنت أذهب بعد العمل لشراء الفاكهة وأنا عائد إلى منزلي، وإذا في يوم وهو يشتري الفاكهة يجد البائع يعطي أسعار أقل بكثير جداً مما أشتريها منه ومما دفعته، مما أثار غضب الرجل وشعر أن الرجل ينصب عليه إلى أن غادرت السيدة وأخبرته كيف تبيع لي بأسعار تضاعف ما بعته لها.

قال له أنه لا يرفع من الأسعار، بل هي سيدة بسيطة لديها أطفال صغار وتعمل ولا تستطيع شراء الفاكهة، ولا تقبل مساعدات من أحد لذلك أخفض لها السعر لتستطيع الشراء ولا أسبب لها الحرج.

قصة رقم (2 )

كان في يوم رجلاً قد أشترى سيارة وإذا بها سرقت بعد ثلاثة أيام من شرائها وذهب لقسم الشرطة لعمل محضر حتى يقومون بالبحث عنه وفي أثناء العودة هو وصديقه.

يجد طفل صغير وأب ذاهبون إلى المدرسة بملابس بسيطة تكاد تكون مرقعة ويحمل شنطة بلاستيكية، والأب يحاول أن يتحدث مع أبنه حتى لا ينظر إلى وضع زملائه ويحزن لحاله، فنزل الرجل من السيارة ليدخل معه إلى المدرسة.

ويقوم بشراء زيي جديد ولا يجد شنطة فيعطي لوالده مبلغ خمسة آلاف جنيه ليشتري للطفل الشنطة ومستلزمات المدرسة بل ويعتذر له أنه لا يستطيع الذهاب معهم لشراء هذه الأشياء، لأن لديه عمل ويتعجب صديقه الذي معه من الذي فعله بالرغم من أن سيارته قد سرقت بالأمس وهو مضغوط كيف له أن يفكر بغيره، ولكن الروح الإنسانية الخيرة والعمل التطوعي الذي يلزمه من مساعدة الطفل وأبيه قد يحتم عليه ذلك.

وإذا به في اليوم الثاني يتلقى تليفون من قسم الشرطة يخبره، بأنهم قد وجدوا سيارته، فالله لا يضيع أجر من أحسن عملاً ومن يكرم غيره يكرمه الله وان كرم ربك لكبير.

قصة رقم (3 )

إحدى الجمعيات المشهورة مثل جمعية رسالة التي تذهب إلى القرى النائية التي لا يعلم أحد عنها شيء، وبالرغم من ذلك يتطوع مجموعة من الشباب ويذهبون إليها، ليساعدوهم في إدخال الماء إليهم وتركيب الكهرباء، بل وقد يقدموا لهم مشروعات صغيرة كفتح محلات ليكن لهم دخل شهري يساعدون به أنفسهم وقد يساهموا في شراء ماكينات للسيدات.

لتعمل عليها بل يقوموا بالذهاب إلى المنازل ليجمعوا أكبر قد من المساعدات ليسعدوا الأطفال في العيد بالمفاجآت في الأعياد والمناسبات.

ما أجر العمل التطوعي للجماعة

قد يكن في الدنيا ليس هناك أجر لما تقوم به من عمل تساعد به غيرك، بالرغم من أن الله يسخر لك عباده ويفتح لك باب كان مغلق حين تساعد غيرك.

بل العمل الذي تقوم به هذا أجره عند الله عظيم أنت ليس أكرم من الله، فالله عز وجل يكرمك وأخبرنا رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم من نفس عن أخيه كربة في الدنيا نفس الله عنه كًرب يوم القيامة.

فالعمل التطوعي الذي تفعله من تلقاء نفسك هذا يساعد في نشر الخير بين الناس، فإذا كل شخص منا ساعد الآخر، فلن يوجد بيننا محتاج لا يهم أن يكن هذا العمل كبير أو مبلغ عظيم بل ما يستطيع الإنسان فعله، حتى أن تنشر الثقافة في مجتمعك، حين تجد مجموعة من البشر لا يجيدون الكتابة من الممكن أن تخصص جزء من وقتك في مساعدة هؤلاء البشر.

شاهد أيضًا: بحث عن احد علماء العرب

خاتمة بحث عن العمل التطوعي وأهميته

قد يكن هناك فئة تقم ببعض الأعمال التطوعية، لكي يتحدث الناس عنهم ولأغراض معينة، والله أعلم بالنوايا والله عز وجل أن من يفعل ذلك ليقيل عنه الناس ليس له أجر فهو فعل هذا الفعل بغرض القول عنه وقد قيل، لذلك لابد أن تحركك طبيعتك الإنسانية الخيرة بدون أي أغراض.

أترك تعليق