موضوع عن أحمد زويل مختصر بالعناصر

موضوع عن أحمد زويل

 العالم أحمد زويل، لقد تضم بلدنا الحبيبة مصر أشهر وأفضل العلماء والمؤرخين منذ الإلاف السنوات، حيث أن يعتبر أحمد زويل من أضهم العلماء الذين ذاع صيتهم حول العالم وخاصة في قارة أوروبا، فنجد أن أحمد زويل هو مثال للكفاح والإصرار والقدرة على الوصول إلى ما يفيد البشرية،فذلك العالم أحمد زويل هو نموذج مشرف لمصر وباعتباره صاحب جائزة نوبل في الكيمياء،فاليوم من خلال موقع يلا نذاكر سوف نقدم لكم موضوع عن أحمد زويل مختصر بالعناصر،

موضوع تعبير عن أحمد زويل بالعناصر والمقدمة والخاتمة للصف الرابع و الخامس و السادس الابتدائي، موضوع عن أحمد زويل للصف الأول و الثاني و الثالث الإعدادي و الثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

عناصر عن موضوع أحمد زويل

  1. مقدمة عن حياة ونشأة  العالم أحمد زويل
  2. مراحل الاكتشاف والتطوير في حياة أحمد زويل
  3. أهمية الإصرار والعزيمة في شخصية أحمد زويل
  4. أهم الجوائز التي حصل عليها أحمد زويل
  5. أهمية وجود علماء مصريون في العالم
  6. دور  الدولة في تحفيز العلماء
  7. خاتمة عن أحمد زويل

مقدمة عن حياة ونشأة أحمد زويل

إن في تلك المقدمة سنتحدث عن شخصية أكثر ما يميزها هو الإصرار والعزيمة، فبالرغم من وجود الملايين يعيشون في بقعة واحدة من الأرض إلا أننا قد نجد من وسط كل هذا الكم من الأشخاص عدد قليل هم من يهتمون بالعلم، والتجارب العلمية، الاكتشافات التي تفيد البشرية أي يبحثون عن المصلحة العامة في مقابل أن يفنون حياتهم في اكتشاف يهز العالم.

لذلك فنجد أن اتجهت حياة العالم أحمد زويل لعدة مراحل ولكن الذي جعله واحداً من أهم علماء الكيمياء والفيزياء هو إنه منذ طفولته وحتى مرحلة الكبر وهو يرى نفسه أن يجب أن يجعل لحياته معنى، أي نقصد هنا أنه كان يرى أنه سوف يقدم للبشرية شيئاً سيحسب له في نهاية المطاف، وسيجلب الكثير من الخيرات لبلاده، وهذا ما حدث بالفعل.

اقرأ ايضًا :-  موضوع تعبير عن طيور لا تطير بالعناصر

كما أن يعتبر أحمد زويل عاش طوال حياته متأرجحاً من مسقط رأسه في دمنهور ( البحيرة) ثم يسافر للإسكندرية حتي يستكمل تعليمه، ولكن الذي يميزه هو إنه كان طالباً ممتازاً في جامعته وأنهى كلية العلوم بشكل متفوق، ومن هنا جاء دور الدكتوراه والماجستير الذي بدأ منهما الحياة العملية والعلمية الأساسية في حياته في الخارج.

شاهد أيضاً: موضوع تعبير عن على مبارك رائد النهضة الحديثة

مراحل الاكتشاف والتطوير في حياة أحمد زويل

فإن مرحلة الاكتشاف والتطوير في حياة أحمد زويل بدأت بعد الانتهاء من الدراسة الجامعية بعدما أتجه إلي عمل دكتوراه علوم الليزر، وماجستير في علم الضوء، ومن شده تميزه وإخلاصه في التعليم والاكتشاف لقد حصل على منحة للخارج ولقد استفادت منه الولايات الأمريكية وساندته حتى يقوم بتنفيذ أبحاثه لأرض الواقع،  ومن هنا بدأ العمل على الاختراع العبقري وهو تصميم واكتشاف ميكروسكوب يقيس حركة الجزئيات عند نشأتها، وتوالت الاكتشافات للعالم أحمد زويل.

ولكن أهم ما نقصده في تلك الفقرة هو أن هناك شخصاً يؤمن بنفسه وبأفكاره ويعمل على تنفيذ وتحقيق تلك الأفكار ليقينه التام بأنها صحيحه، وهناك من يحلم وينفذ أحلامه في الخيال فالفرق بين الشخصان يجعل هناك فجوة كبيرة بينهما، لذلك فدكتور أحمد زويل مثال قوي للصبر والإرادة والنجاح في عالم الاكتشافات.

أهمية الإصرار والعزيمة في حياة العالم أحمد زويل

لا يمكن أن يحقق أي شخصاً نجاحاً في حياته بدون وجود عاملات أساسيان للنجاح، وهما الإصرار والعزيمة، فدعونا نوجه سؤال لأي عالم أو شخصاً ناجح في مجال معين، وليكن هذا السؤال حول ما سر نجاحكم فسيكون الرد هو إرادتنا وإصرارنا على بلوغ النجاح.

اقرأ ايضًا :-  موضوع تعبير عن فصل الخريف بالعناصر

فمن الأكيد دكتور أحمد زويل مثله مثل أي شخص قد وجد أشخاصاً في حياته سلبيون فقاموا بتوجيه المشاعر السلبية له، وأنه لن يستطيع بلوغ أي هدف من تلك الأهداف، فإذا كان شخصاً لا يثق بما سيقدمه وبنفسه في البداية فلن يصل لكل ما وصل إليه في النهاية.

لذلك فعندما نوجه جمله اتخذوا من العالم أحمد زويل مثالاً أعلى فالسبب هو أنه أكبر مثال على الصبر لبلوغ المقام الأعلى.

أهم الجوائز التي حصل عليها العالم أحمد زويل

لقد حصل دكتور أحمد زويل على مجموعة كبيرة من الجوائز والأوسمة الدولية والمحلية، وأهمها بالتأكيد جائزة نوبل في الكيمياء، فهذا العالم قد كرمته جميع الدول في الخارج حيث حصل على أكثر من  31 جائزة عالمية لقدرته على الوصول تحقيق ما لم يستطيع غيره أن يحققه في مجال العلم والتكنولوجيا.

ومن تلك الجوائز جائزة ( ماكس بلانك -كارس – جائزة الإمتياز لدافنشي – بنجامين فرانكلين وغيرها من الأسماء الأخرى للجوائز التي حصل عليها دكتور أحمد زويل، وتعتبر الجوائز التي تم ذكرها ولكن عندما نأتي لدور مصر في تكريم العالم أحمد زويل سيكون التنفيذ مختلفاً تماماً.

فلقد قامت مصر بتكريم العالم أحمد زويل أفضل تكريم، لأنه مثال يحتذي به فتم ذكر شارع باسم هذا العالم العبقري، وتم وضع صورته لطابعين في البريد المصري وغيرها من القلادات والأوسمة الأخرى وتكريم الرؤساء له، فهذا العالم لن تأتي بلاده بمثله مرة أخرى، لذلك فعلينا ان نظل طوال حياتنا نحترمه ونقدره مثلما تقدره البلاد في الخارج ويجعلونه في قوائم أشهر العلماء المصريون في الخارج.

شاهد أيضاً: موضوع تعبير عن فضل العلم والعلماء بالعناصر

اقرأ ايضًا :-  موضوع تعبير عن الإنتاج هو عماد النهضة الإقتصادية في وطننا

أهمية وجود علماء مصريون في العالم

ترجع أهمية وجود علماء مصريون في العالم لعدة عوامل أهمها أن إذا نظرنا إلي أغلبيه العلماء الذيم تم تقديم المنح الدراسية، العلمية وجاءوا بأفضل النتائج في الخارج وبالتالي جاءت النتيجة الإيجابية لمصر بأن تلك العماء يرجع جنسياتهم لمصر، وبذلك يأتي كل هذا المجهود لها.

فمصر طوال حياتنا بها كافة العوامل التي تؤهلها بأن تصبح أهم دولة في العالم، بحصاراتها وأثارها، ثقاقتها، علمائها، كتابها وغيرهم من أبرز الأشخاص الآخرون بها، فحتى وإن تم تعليمهم في الخارج وتقدم الإكتشافات للدول الأجنبية فالأصل سيعود للبلاد التي نشأوا بها وتعلموا في مدارسها فالنشأة والحياة هما الأساس وبدونهم لن يكون هناك عالم يسمي أحمد زويل.

دور الدولة في تحفيز العلماء

يجب أن يكون هناك دوراً فعالاً للعمل على أن يقوم العملاء بتحقيق أبحاثهم العلمية في بلادهم ولا يلجئون إلى الذهاب للخارج حتى يستطيعون العمل على تنفيذ إكتشافتهم النظرية لأرض الوقع، لذلك فالدولة مقصرة بشكل كبير، فلماذا ننسب ما يكتشفه علمائنا للدول الأخرى، فعلينا أن نكون نساند أبناء وطننا للسير إلي طريق الاكتشافات العلمية المفيدة.

كما أن مبدئياً يجب أن نوفر بعض التسهيلات التي توفر للعلماء كبداية للتنفيذ، لأن لا يوجد الآلاف يخترعون أو يفيدون المجتمع، لذلك فعلينا أن نحفز ونقدم كل ما نستطيع للنسبة الضئيلة التي لديها تلك الموهبة العبقرية على الاختراع.

شاهد أيضاً: موضوع تعبير عن نجيب محفوظ واهم اعماله

خاتمة عن موضوع العالم أحمد زويل

فالعالم أحمد زويل كان وسيظل من أبرز الشخصيات لمصر حول العالم، فهو الذي استطاع أن يبرز للعالم أهمية مصر من خلال وجود نخبة من أهم العماء الذين استطاعوا أن يجعلوا العالم يشهد بأن لا يوجد أهم أو أبرز من العلماء العرب في الوصول إلي اكتشافات عالمية قدمت الكثير للمجتمع وللبشرية.

أترك تعليق