موضوع تعبير عن الأمية بالعناصر

موضوع عن محو الامية

 موضوع عن الأمية، تعتبر الأمية من أكبر أسباب التخلف في أي مجتمع، لأنها تنعكس على كل شيئاً، فتنعكس على الصناعة، الزراعة، التجارة، فكيف يتم عمل إنجازات في بلداً لا يوجد بها أشخاصاً يستطيعون القراءة والكتابة، لذلك فأكثر البلاد التي تتقدم وتتطور نحو مستقبل ناجح وتطور من وطنها، هي البلاد التي يهتم مسئوليها بمحو الأمية بشكل نهائي، وبعد ذلك يمكن أن تزرع في ذلك الأرض الخصبة ما تشاء، وتحصد النتائج المبهرة.

عناصر عن موضوع الأمية

  1. مقدمة عن الأمية وأضرارها على المجتمع
  2. المشكلات التي تترتب على الأمية
  3. دور الدولة في محو الأمية
  4. دور أبناء الوطن في محو الأمية
  5. دور الأمي في محو أميته
  6. خاتمة عن موضوع الأمية

مقدمة عن الأمية وأضرارها علي المجتمع

تعتبر الأمية ليست مشكلة شخصاً، بل أنها مشكلة مجتمع كامل، فعلينا أن نري مجتمعات الريف مقارنة بمجتمعات المدن أو الحضر كما يطلقون عليها، فسنجد أن أغلبية الموجودين في مدن الوجه القبلي خاصة، لا يجيدون القراءة أو الكتابة، لذلك فلا يستطيعون التعامل في مراكز عمل كتابية، أي أنهم يحترفون الحرف اليدوية أكثر من العقلية، سواء كانت الزراعية، أو الصناعية.

لذلك كل واحداً من تلك الأشخاص يريد دائما أن يعلم أبناؤه، ويصل بهم إلى أعلى المراكز كما يلفظونها، فهم يشعرون بالنقص حيال ذلك الأمر، لذلك يعوضون ذلك النقص من خلال تعليم أبنائهم وصرف كافة التكاليف مهما كانت كثيرة، ولكن حتى يستطيع تلك الأبناء أن يتحملون يوما العمل مكان أبيهم.

ولكن لماذا لا يقوم تلك الأشخاص بالعمل على التعليم ومحو أميتهم حتى عند الكبر، حتى يستطيعون أن يطورون من أنفسهم ويصبحون ذات شأناً أعلى مما هما عليه، لذلك دعونا نرى الجوانب السلبية للأمية بشكلاً أوضح من ذلك وكيفية معالجتها.

اقرأ ايضًا :-  موضوع تعبير عن فضل العلم والعلماء بالعناصر

اقرأ أيضاً: موضوع تعبير عن التعليم واثره فى تقدم البلاد

المشكلات التي تترتب على الأمية

إن المشكلات التي تترتب على الأمية كبيرة للغاية، ومن أهمها أن يظل الإنسان مغمض العينين طوال حياته، فلا يرى سوى متراً واحداً أمامه، والمقصود هنا ليس ضعف نظره، بل ضعف عقله، فهناك حكمة شهيرة وهي ” أطلبوا العلم ولو في الصين، أي مهما بلغ الأمر من تعب فعليكم أن تبذلون أقصى جهدكم حتى تتعلمون كافة المجالات.

فلقد خلقنا الله وخلق كل شخصا لديه ميزة وموهبة معينة، وقال اسعوا في الأرض حتي تنمون تلك الزرع الذي أعطاكم الله، لذلك فدعونا نرجع إلى الزمن لفترة زمنية معينة، فعند دراستنا لمادة التاريخ فسنجد أن الاهتمام بالتعليم أخذ مساحة كبيرة في عهد محمد علي، رفاعة الطهطاوي، عباس العقاد وغيرهم من الذين أهتموا بتعليم المرأة وذهابها إلي المدارس.

فهذا الأمر يوضح أهمية التعليم بأنه أساس التعرف على الثقافات الأخرى، وكيفية تناول الموضوعات المختلفة مع غيرنا، فلماذا نعيش من أجل أن نأكل ونشرب وننام ونموت فتلك لم تكن حياة نهائيا.

دور الدولة في محو الأمية

يجب التنوية أن الدولة قدمت الكثير من الإنجازات من أجل محو الأمية في الكثير من القري والنجوع، فعملت على توفير العديد من مدارس محو الأمية داخل كل قرية يقوم أشخاصاً بتعليم الآخرين مهما بلغت أعمارهم.

فهذا المشروع عمل على محو 60 % حتى الآن وهذه تعد نسبة جيده إلى حداً ما، ولذلك فوجدنا مبادرة من وزارة التربية والتعليم بأن أي شخصاً يريد التقدم لكي يتم تعيينه في الوزارة كمدرس عليه أن يمحو أمية 10-15 شخصاً وبذل يمكن تعيينه فورا، وهذه المبادرة في غاية الرقي والتقدم لمجتمع ناجح ومتطور.

فجميعنا نعيش داخل دولة واحدة، وإذا تطور مجالاً بها سيترتب عليه النجاح لتخصصات ومجالات أخرى، لذلك علينا أن نفكر في المصلحة العامة، بدلا من التفكير في المصلحة الخاصة لكل فرداً على حده، فنحن نعيش داخل وطن واحد، وما يترتب عليه من تقدم، سيشعر به الجميع، وما يترتب عليه من تأخر أيضاً سيشعر به ويواجهه الجميع، لذلك فعلينا أن نتكاتف من أجل محو الأمية نهائياً.

اقرأ ايضًا :-  موضوع تعبير عن زيارة المريض ومساعدة الضعيف بالعناصر

اقرأ أيضاً: موضوع تعبير عن القراءة بالعناصر والمقدمة والخاتمة

دور أبناء الوطن في محو الأمية

يجب أن يكون هناك مبادرة من أبناء الوطن أيضا للعمل على محو الأمية، ولذلك فيجب أن كل شخصاً يعيش في منطقة معينة، أن يقوم بتخصيص وقت معين للعميل على تجميع عدد من الأشخاص ويعمل على تعليمهم الأساسيات التي تجعلهم يستطيعون أن يقوموا بالشراء والحساب حتى لا يخدعهم الأشخاص السيئون، كيفية القراءة والكتابة، مما يمكنهم من تنميتها بقراءة الجرائد، الكتب الصغيرة، وهذا سيكون من أجل الطرق لمحو الأمية.

كما يجب على أن يقوم المدرسين والمدرسات بتخصيص فصولاً لمحو الأمية فهم الأكثر خبرة، وسيعرفون كيفية التعامل مع الشخص الأمي، وطرق تعليمهم بدون الشعور بالحرج، عدم الفهم، لأنهم يختلفون تماماً عن تعليم الأطفال الصغار.

دور الأمي في محو أميته

ففي الفقرات السابقة تحدثنا عن دور الدولة والأفراد الذين يعيشون بها من أجل محو الأمية والطرق والأساليب المختلفة، ولكن هناك دورا أساسيا يجب ألا نغفله، وهو دور الأمي نفسه، فإذا لم يكن الشخص نفسه يريد محو أميته فلن يستطيع الآلاف من الأشخاص أن يمحونها.

لذلك فعلى كل شخصا لا يستطيع الكتابة والقراءة أن ينمي ويدرب من نفسه، حتى يستطيع المضي قدماً في حياته، دون الشعور بأن هناك شيئاً كبيراً ينقصه في حياته، فمثله مثل الشخص الأعمى، فاقد الذاكرة، فكلاهما لا يستطيعون الرؤية بشكلاً صحيحا.

فالأمية مشكلة مجتمع، مشكلة وطن، مشكلة حياة، ويجب التعامل معها بكافة المبادرات اللازمة، للتغلب عليها، فهي مثل الوباء الذي قد ينتشر، لذلك فنرى الكثير من الأطفال يتركون المدارس ويذهبون للعمل وكسب المال، والأهل يعلمون بذلك، فهذا أمراً سيتسبب في أنهيار مجتمعاً، سيتسبب في تضليلهم.

اقرأ ايضًا :-  موضوع عن حرف ومهن الأنبياء عليهم السلام

وهذا التضليل سيتسبب في ظهور نماذج سيئة التي تتمثل في ظهور المدمنين، النصابين، اللصوص، أي ظهور منظومة فساد متكاملة، تتسبب في ضياع مستقبل تلك الأطفال وتوريطهم في مقابلة أشخاصاً لن تأتي من صداقتهم سوى الأذي والضرر.

فغياب التعليم وظهور الأمية سيترتب عليه خلل في العقل، ستظهر أفكاراً بعيدة عن تعاليم الدين، ستتكون العديد من العصابات التي نراها الآن تقوم بقتل الآخرين بدون وجه حق، فهذا كله بسبب غياب العلم والدين معا.

لذلك علينا أن نتعلم حتى نستطيع أن نقرأ كتاب الله، ونحفظ أياته، نستطيع أن نفرق بين السيئ والجيد، كل ذلك أساسه يرجع إلي التعليم ومحو أمية مجتمع كاملا، فالأمية قد توجد في عقل شخص متعلم ولكنه قام بالتعليم الخاطئ وعلى يد أشخاصاً لا يفقهون شيئاً، لذلك فعلينا أن نسير بمجتمعاتنا نحو الأفضل.

لأن الأمية ستصل بنا إلي غياب الوعي الذي سيترتب عليه، ظهور حالات بشعة وسيكون التعبير عن الرأي والرأي الأخر بالعنف والقتل، لذلك فعلينا أن نمحي أمية 90 مليون شخصا من أي أفكار خاطئة ترسبت في عقولهم وقادتهم إلى الطريق الخاطئ الذي يجب أن يكون هناك رجعة له.

اقرأ أيضاً:موضوع تعبير عن النجاح والتفوق بالعناصر

خاتمة عن موضوع الأمية

قم أنت وغيرك بالمبادرة، وقوموا بمحو أمية شعب عاش حياته يملأه الخير والرضا والتسامح، وهناك أشخاصاً يريدون أن يجعلون الأمية عنوانا لهم، ولكن هذا لن يحدث طالما يوجد أبناء للوطن مستيقظون ويبذلون قصاري جهدهم من أجل أن نعيش في عالم يتقدم ويتطور ونشاهد الإنجارات من حولنا تتضاعف، لذلك فهيا بنا لنمحو الأمية معاً ونتصدى لكل النماذج التي قد تعترض طريقنا وفي النهاية سنصل إلى مبتغانا.

تعليق 1

أترك تعليق