موضوع تعبير عن حقوق المساجد في الإسلام

تعبير عن حقوق المساجد في الإسلام

موضوع تعبير عن حقوق المساجد في الإسلام، تعتبر المساجد هي منبر الإسلام، فهي التعبير الملموس لديننا الإسلام، فكل ديانة وجدت في العالم لها المكان المقدس لها، التي يتعبد فيه الأشخاص الذين ينتمون لها، بينما المساجد هي أكثر الأماكن قداسية في العالم، موضوع تعبير عن حقوق المساجد في الإسلام بالعناصر والمقدمة والحاتمة للصف الرابع و الخامس و السادس الابتدائي، موضوع عن حقوق المساجد في الإسلام للصف الاول و الثاني و الثالث الاعدادي و الثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

فمنذ زمناً طويلاً لقد أذن (بلال بن رباح)، وهو أول شخصاً قام بتردد الآذان في الإسلام ومن هنا بدأ المسلمين يقومون ببناء المساجد حتى يتم العبادة بداخلها، وإقامة الفروض الخمسة للصلاة.

عناصر عن حقوق المساجد في الإسلام

  1. مقدمة عن حقوق المساجد في الإسلام
  2. دور المساجد في الإسلام قديماً وحديثاً
  3. أهمية دور المساجد في حياة المجتمع
  4. رسالة المساجد ودوره في حياة المسلمين
  5. خاتمة عن حقوق المسجد في الإسلام

مقدمة عن حقوق المساجد في الإسلام

تعتبر المساجد هي الصورة الكاملة للإسلام، فالمساجد هي التي يتم ترديد كلمات الله عز وجل بها، فهي بيت الله الذي يكن مفتوحاً ولا ينغلق في وجه أي شخصاً مهما فعل، فهي المكان المقدس الذي نذهب إليه حتى نترجى الله أن يسامحنا ويردنا إليه رداً جميلاً، فهي المكان الذي نقيم صلاة الله وفروضه بها.

بالرغم أن يباح للجميع أن يقيم صلاته في المنزل، إلا أن الله يحب عبده يذهب إليه، وإلى بيته ويصلي فيه ويجعله عامراً بذكره.

فالمساجد لها الدور الأساسي في تغيير سير الفاسق للصالح، وتذكير الناس بيوم الساعة أي يوم القيامة، فإن الدنيا قد تجعل العبد يغفل عن الكثير من الأشياء التي دعا الله أن يقيمها عبده له، ولكن دور المساجد هو من يذكر تلك الأشخاص، ويقوم بتذكيرهم بالغفلة التي تقوم ملذات الدنيا بلهيهم عن ذكر الله، وإقامة فروضه.

اقرأ ايضًا :-  موضوع تعبير عن رحلة مدرسية بالعناصر

اقرأ أيضاً: موضوع تعبير عن اخلاق الرسول وحياته بالعناصر

دور المساجد في الإسلام قديماً وحديثاً

إن المساجد لها دوراً كبيراً منذ القدم ومنذ عهد رسول الله (ص)، وعهد الخلفاء الراشدون، فكان لها الدور الرئيسي في تجميع المسلمين وتلقيهم كلمات وآيات الله، الذي أوحى بها لرسولنا، فجاءت من تلك الزمن كيفية بناء شكل المسجد والقبة التي توجد به ومنبر الذي يقف به الشيوخ حتى يقومون بإلقاء الخطبة، التي تحث المسلمين على الكثير من الموضوعات الحساسة في المجتمع، وأن الإسلام هو دين اليسر وليس العسر.

كما أن الدين هو التوسط به فلا يتطرفون، لأن المتطرفون ذهبوا بنا إلى عالم يؤدي للهلاك، لهلاك الجنس البشري، وهلاك المشاعر الطيبة والنبيلة، وظهور مجموعة من الأشخاص يبعدون تماماً عن دين الإسلام، وتعالميه التي تلقى في المساجد.

فيحث الشيوخ في المساجد على كيفية التقرب من الله، وحتى عند ارتكاب الذنوب فالله يغفر فه غفوراً رحيماً، والبعد عن ارتكاب الكبائر، فالمساجد هي التي تبني بداخلنا تعاليم الإسلام بالشكل الصحيح، لذلك فقداسية المساجد في الإسلام لها مكانة كبيرة عند الله وعند المسلمين.

 أهمية دور المساجد في حياة المجتمع

إن المساجد تستطيع أن تغير قوماً ومجتمعاً، وذلك من خلال العمل على تغيير المفاهيم الخاطئة التي يتم تلقيها من الأشخاص الكثيرون الذين يظنون أنهم يعلمون كل شيئا ويقدمون الفتاوي، ويشرحون آيات الله كما يفهمونها، فلقد وجد الأزهر الشريف وهو المجلس الذي يرجع إليه أي شخصاً قام بالخروج عن ركناً في الإسلام.

أو عند فعل شيئا غير مباحا، فيريد الرجوع عن ذلك الفعل، فيبحث عن كيفية العمل الذي يجب أن يفعله حتى يغفر له الله، فهم المجلس الأساسي الذي نتلقى منه الفتاوي المعتمدة شرعاً، لذلك فالمساجد والشرع والسنة والأزهر الشريف،

اقرأ ايضًا :-  موضوع تعبير عن الطفولة البريئة بالعناصر

هما القمة في الإسلام، وتأتي نتاجا عنهم بناء المساجد التي تملئ شوارع مصر، فبمجرد سماع الأذان عند كل فرضا علي مدار اليوم، يشعر الإنسان وكأن الله يحيط به من كل الجوانب، يتحدث إليه ويقول له إنني بجانبك وقريب منك فأتي إلي وسوف أسمعك فالله يحب العبد الذي يدعوه ويناجيه في بيته أي في المساجد.

اقرأ أيضاً: موضوع تعبير عن هجرة الرسول الى المدينة بالعناصر

رسالة المساجد ودوره في حياة المسلمين

فكثيرا ما نسمع كلمة رسالة يرددها الفنانين، بأن الفن رسالة، أن الدراسة رسالة، ولكن الرسالة الحقيقة هي رسالة الإسلام والتي نصل إليها من خلال المساجد، فالإسلام هي المنبر الذي نصل من خلاله رسالة الإسلام الذي أوصانا بها رسولنا والله عز وجل، فالآن قد أظهرت رسالة الإسلام بوضوح.

عندما شاهدنا أن القتل أصبح مباحاً تحت راية الإسلام، ولكن الإسلام تبرأ منهم جميعاً، فلم يتم الإعلان في كتاب الله ( القرآن الكريم)، أن الجهاد في سبيل الله هو قتل نفساً، بل يحث الله على القصاص لقاتل النفس بدون داعياً، فالله لم يضع في كتابه وتعاليمه أن الإسلام يدعو للقتال فحتى الغزوات التي قام بها الأنبياء كانت بداعي نشر الإسلام في العالم.

ولم يذكر بها أن تم قتل شخصا أخر حتى يدخل في دين الإسلام غصباً، فالله لقد بين لنا الهلاك للقوم الفاسقون، والنجاة للقوم الصالحون من خلال قصة فرعون، وقصة سفينة نوح، فتعاليم الله والإسلام من أسهل وأجمل الأشياء، ولكن التفسير الشخصي لكل شخصاً هي التي تؤدي بنا للطريق الغير مستقيم.

لذلك فعلى المساجد أن يتم التركيز على تلقي الخطبة في يوم الجمعة من كل أسبوعاً، بالتوضيح أكثر عن تحريم قتل النفس، تحريم الأعمال الإرهابية، ففي الأيام السابقة لقد شاهدنا جميعاً أخر عملاً إرهابياً تم في داخل مسجد الروضة.

اقرأ ايضًا :-  موضوع تعبير عن فضل الام بالعناصر

فمن أبسط حقوق المساجد في الإسلام هي أحترام المسجد، أحترام المصليين، أحترام كتاب الله الموضوع بداخله، فمن أين أتوا تلك الإرهابيين أن الجهاد في سبيل الله يجعلهم يقتلون أشخاصاً داخل مسجداً، فهذا من أبشع الأحداث التي رأيناها في حياتنا.

فالدول الأخرى التي يوجد بها تعدد الديانات لم نرى بها مثل بشاعة ذلك المشهد، فلم نرى في الإسلام على مر العصور، أن مشهداً مثل ذلك المشهد قد حدث، فكيف يتم بذلك الطريقة، فالله بريئاً من تلك الأشخاص، وسوف يصلون في نار جهنم ويخلدون بداخلها لروح كل شخصاً وطفلاً قاموا بقتله، وهو يقيم صلاته داخل بيت الله.

فأي حرمانية نتحدث عنها في تلك الأيام فلقد أصبح كل شيئاً مباحاً، لذلك فإن للمساجد الكثير من الحقوق يجب على كل مسلماً أن يرعاها وألا ينتهك أي حقاً من حقوق مساجد الله،  وهناك مشهداً أخر بشعاً والذي تم الإعلان عنه منذ أيام، وهو منع إقامة الصلاة في المسجد الأقصى.

لأن لقد أصبحت فلسطين هي دولة إسرائيل، فهل تعقلون هذه الملحمة أن يحرم المسلم من الدخول لبيت الله حتى يتعبد به، فلقد أصبحنا في عالم سيئاً بل بشعاً، يمتلئ بالسيئون والفاسقون فحتى الأديان وحقوقها، ودورنا نحوها أصبحت شيئاً سهل أنتهاكه.

اقرأ أيضاً: موضوع تعبير عن المولد النبوى الشريف كامل بالعناصر

خاتمة عن حقوق المساجد في الإسلام

يجب الالتفات حول حقوق المساجد وترميم الكثير منها التي أدت الأعمال الإرهابية إلى تكسيرها ومحو الكثير منها، عدم الاستسلام لتلك الأحداث وأن تفتح المساجد مرة أخرى أبوابها التي لا تغلق.

وأن يتردد بها أسم الله وآياته من خلال الصلاة والخطب التي تقال ويتم حث المسلمون على ألا يغفل عقولهم عن الله وعن الموت والعقاب من الله، والرجوع إليه قبل فوات الأوان، وأن نعمل على حماية الإسلام والمساجد من الكافرون الدخلاء على الإسلام.

أترك تعليق