موضوع تعبير عن اهمية العدل في الاسلام

موضوع عن اهمية العدل في الاسلام

أبنائنا طلبة وطالبات الصفوف الدراسية بأكملها نقدم لكم اليوم على موقعكم يلا نذاكر التعليمي موضوع تعبير عن اهمية العدل في الاسلام بالعناصر، الأن موعدكم مع موضوع تعبير عن اهمية العدل في الاسلام بالعناصر للصف السادس الإبتدائي، موضوع تعبير جديد عن العدل في الاسلام للصف الخامس الإبتدائي، موضوع عن انواع العدل وأهميته للصف الأول الإعدادي، الثاني الإعدادي، الثالث الإعدادي، تعبير عن معنى العدل ومعنى الظلم للصف الأول والثاني والثالث الثانوي، الموضوع يصلح لجميع الصفوف الدراسيه.

عناصر موضوع العدل

1. معنى العدل.

2. العدل في الأسلام.

3. أنواع العدل.

4. معنى الظلم.

5. جزاء الظلم.

6. إثر تطبيق العدل في المجتمع.

7. خاتمة الموضوع.

مقدمة عن اهمية العدل في الاسلام

العدل هو الإنصاف وإعطاء الإنسان كل حقوقه وفي نفس الوقت هو يعني أن يأخذ الأنسان كل ما له عند الغير وليس تركه، وهو الشيء الحي الذي يدق في قلوب المستضعفين الذين ينتظرونه حتى يشعروا بالقوة، وهو القيمة الإنسانية التي يقاس بها مدى نجاح أي علاقة بين أي طرفين، وقد يكون ايضاً هو الشعار الذي يرفعه الظالمون حتى يخفوا سلوكهم السيء وراءه، والعدل هو أساس الفطرة الإنسانية التي خلق الله عليها الناس جميعاً.

ويقول الله سبحانه وتعالى:
{ فأقم وجهك للدين حنيفاً فطرة لله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم ولكن اكثر الناس لا يعلمون} صدق الله العظيم.

فمعنى ذلك أن العدل هو أساس الفطرة الإنسانية وعندما يبتعد الإنسان عن العدل فإن الحياة لا تستقيم وتختل وتصبح هذه الدنيا بمثابة غابة، فالعدل نور وحياة والظلم هلاك وفناء.

شاهد أيضاً :- مقدمات وخاتمات لأي موضوع تعبير

العدل في الأسلام

كان المجتمع العربي قبل ظهور الأسلام على حافة الهاوية ويعاني من الجهل والظلم وعدم احترام ادميه الأنسان وكان الأنسان يظلم نفسه ويظلم من حوله، ولكن عند دخول المسلم حياتهم غيرها عن طريق العدل حيث دعا الإسلام لأن يكون العدل هو الأساس الذي ينبغي أن تقوم عليه كل العلاقات الإنسانية والسلوكية، وبتطبيق عدل الشريعة الإسلامية استطاع نبينا محمد صلى الله عليه وسلم أن يبني المجتمع الممزق المتناحر الغارق في الظلم والهلاك والذي كان يعيش تحت ذل وتبعية الفرس والروم، استطاع الرسول بالعدل أن يجمع هذه الأمة على راية واحدة حملت شعار العدل والعلم مما أدي إلى الانتصار ورفع راية الدولة عالية وتجميع كل الأمم المتناحرة.

اقرأ ايضًا :-  موضوع تعبير الهجرة النبوية الشريفة والدروس المستفادة

اقرأ ايضاً :- كيفية كتابة موضوع تعبير تحصل منه على الدرجة النهائية

أنواع العدل

  • العدل بين الأطراف المتنازعة :-

عندما يخول للإنسان أن يقوم بالفض بين المتنازعين فيجب عليه أن يحكم بالعدل وأن يجلب للمظلوم حقه وأن يعاقب الظالم حتى تستقيم الحياة، وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم أقوى مثال لتطبيق العدل حتى على أقرب الناس إليه ومن أشهر ما قاله الرسول أنه إذا سرقت فاطمة بنت محمد لقطع محمد يدها، فهذا أقوى مثال على تطبيق العدل والقصاص على الجميع.

  • العدل بين الأبناء :-

قد أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم بتطبيق العدل حتى بين الأبناء فامر المسلم أن يساوي بين أبنائه حتى في القبلة وإذا طبقنا ذلك يحل البركة في المنزل ويحب الأبناء بعضهم بعضاً أما إذا حدث العكس توقد الفتنة والكراهية بين الأبناء.

  • العدل في الكيل والميزان :-

المسلم عليه أن يفي بالكيل والميزان وألا ينتقص الناس حقوقهم ويجب ألا يطلب أكثر من حقه إذا قام بالشراء وينقص الناس حقهم إذا قام هو بالبيع وهذا يجعل الكراهية تنتشر بين الناس ويحقد كل طرف على الطرف الأخر.

  • العدل مع كل الناس :-

الإنسان مطالب ان يقوم بالعدل بين جميع الناس سواء كانوا من دينه أم من خارج دينه فالله أمر الناس جميعاً بالعدل وأن لا ينقصوا أحد من حقوقه حتى وأن كانوا أعداء لنا.
ولكن حتى نعلم ما هو العدل لابد لنا ان نعرف ما هو الظلم حتى نستطيع أن نقوم برفض هذا الظلم وتخليص المجتمع منه.
الظلم هو قيام الإنسان بظلم نفسه وذلك عن طريق ارتكاب المعاصي والبعد عن الدين، وقد يكون ظلم الإنسان لنفسه عن طريق ترك الحق والسكوت عنه فهذا ايضاً أكبر ظلم يوقعه الإنسان على نفسه أنه ترك نفسه فريسة للحاكم الظالم.

اقرأ ايضًا :-  موضوع تعبير عن مفتاح النجاح بالعناصر

قد يهمك :- موضوع تعبير عن حب الوطن بالعناصر والمقدمة والخاتمة

ظلم الأنسان لربه

الإنسان من الممكن أن يظلم ربه؟ نعم عندما يكفر الإنسان بربه ولا يؤمن به ويشرك به فإنه يظلم نفسه وربه وعندما يتبع طريق الشيطان ويترك طريق الحق سبحانه وتعالى.

جزاء الظلم في الاسلام

حذر الله سبحانه وتعالى من الظلم فقال الله تعالى {ولا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون} وهذا يدل على أن الظلم فيه هلاك للإنسان وللمجتمع وانتشار الظلم يعني أن المجتمع أصبح غابة لا تستقيم الحياة فيها بدون العدل تشيع الكراهية بين الناس وما بين الحاكم والمحكوم فبدون العدل تنتهك الأعراض والأملاك.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ثلاث دعوات مستجابات: دعوة الصائم، ودعوة المظلوم، ودعوة المسافر).

وقال الرسول صلى الله عليه وسلم ايضاً (المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه) رواه البخاري.

وسوف يجازي الله الظالم جزاء شديداً سوف يعاقبه في الدنيا والأخرة فكل عمل مأجل حسابه في الأخرة عدا الظلم فإن جزاؤه يراه الظالم في الدنيا وفي الأخرة.

وكل انسان يظلم ويأخذ ما ليس حقاً له فسوف يكون عليه دمار في الدنيا والآخرة، وسوف يعذبه الله، وتشديد الإسلام على قيمة العدل وكراهية الظلم يوحي لنا مدى إثر تطبيق العدل في المجتمع.

اقرأ ايضاً :- 10 خطوات لكتابة موضوع تعبير جيد

إثر تطبيق العدل في المجتمع

طالب العدل هو دائماً على حق فهو يطلب الحياة بكل معانيها والسائر في طريق الحق سائر في خط الحياة لأن الأساس الذي تقوم عليه الحياة هو العدل، أما الذي يسير في خط الظلم والداعم له فإنه عدو للحياة بكل معانيها وتجلياتها، وهو مشارك في موت كل الأشياء الرئيسية في الحياة.

اقرأ ايضًا :-  موضوع تعبير عن الصحة واهميتها بالعناصر

ولا يوجد استقرار ولا بقاء ولا حضارة ولا نمو للإنسان إلا إذا قامت حياته على أساس العدل، لذلك قد اختار الله لنفسه صفة العدل وجعلها من بين اسمائه الحسنى، فهو احكم الحاكين واعدل العادلين. وقد جعل الله إقامة العدل في المجتمعات هي رسالة من رسل انبيائه حيث قال الله تعالى في كتابه الكريم:
((لقد ارسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط)).

ما أجمل هذا التعبير فهو يصف بدقة شديدة مدى النتائج الطيبة التي يجنيها المجتمع من تطبيق العدل (ليقوم الناس بالقسط) فهذا يعني أن بالعدل تستقر الحياة وتقام المجتمعات وتعمر القلوب بالحب وتنبض، حيث أن العدل هو شاطئ الأمان وبر السعادة لكل انسان، وبالظلم تنتهي الحياة وتفنى حيث تمتلئ القلوب بالحقد على الظالمين وتتملكهم مشاعر العداوة والتي من الممكن أن تنقلب إلى دماء وحروب بين المجتمعات، فالشخص المظلوم عبارة عن قنبلة موقوته وبركان يغلي باستمرار عندما يزيد الضغط عليه ينفجر ويأخذ في وجهه الغالي والنفيس وتنهار المجتمعات.

شاهد أيضاً :- كيفية عمل جدول للمذاكرة

خاتمة عن العدل في الاسلام

فهل حان الوقت الان إلى أن نعود إلى خط الحياة الرئيسي وهو خط العدل، الذي على اساسة تقام المجتمعات وتستقر، فبالعدل تقاس حياة الشعوب ويقاس مدى استقرارهم وتقدمهم وعزتهم وكرامتهم، هذا كله لن يتحقق إلا إذا تركنا جميعاً مركب الظلم واجتمعنا في مركب العدل حتى نستطيع أن نبني مجتمعاتنا من جديد التي تهالكت وتأكلت بفعل الظلم والفساد الذي أكل كل ما فيها من خير ونماء وجعل دولنا مطمع لجميع الدول فإذا طبقنا العدل نجينا ووصلنا إلى بر الأمان أما إذا استمرينا في اللهث وراء الظلم والمخادع فإن نهايتنا هي واحدة ومحتومة وهي الهلاك.

ويدل على ذلك كلام المستشرق الفرنسي جوستاف لوبون الذي قدم اعترافاً مدون في كتابه الشهير حضارة العرب عن فضل العدل على المجتمعات فقال:”لم يعرف العالم فاتحاً أعدل ولا أرحم من المسلمين.

أترك تعليق