موضوع تعبير عن العام الدراسي الجديد بالعناصر

بالرغم من إن الأيام الدراسية يكرهها الأطفال والكبار، بسبب الاستيقاظ مبكراً، والذهاب إلى المدارس، والمجهود الذي يبذل طوال اليوم الدراسي، إلا أنهم عندما ينتهون من الدراسة، وتأتي الأجازة سواء النصف عام، أو عند بدء عام دراسي جديد،

فأنهم يشعرون بالملل، وبأنهم يريدون الدراسة تأتي مرة أخري سريعاً، حتي يلتقون بأصدقائهم ويضحكون ويمرحون معهم، فالدراسة هي الوقت الذي برغم مسئولياتها إلا أنها تشعر الإنسان أنه يحمل عبئاً سيغير مصيره نحو المستقبل الباهر والمميز.

عناصر موضوع تعبير عن العام الدراسي الجديد

  1. مقدمة عن العام الدراسي الجديد
  2. أستعدادات وتحضيرات الطلاب لبداية العام الدراسي الجديد
  3. كيفية استقبال اليوم الأول العام الدراسي الجديد
  4. فرحة وسعادة الطلاب للذهاب للمدرسة في العام الجديد
  5. دور الوالدين في تحضير الطلاب للعام الدراسي الجديد
  6. خاتمة عن العام الدراسي الجديد

مقدمة عن العام الدراسي الجديد

إن العام الدراسي الجديد له شعوراً مختلفاً بداخل الطلاب، فبالرغم أنهم يعرفون جيدا بأنهم مقبلين على أياماً صعبة، من حيث المذاكرة الطويلة، وبدء عاماً جديداً لا يعلمون ما المواد التي سوف يقابلونها، وهل هي صعبة أم سهلة، وسوف يتعرضون لكثير من المواقف السيئة، وذلك بسبب الأهل في المنزل، فسوف ينتهي وقت اللعب والمرح الذي شاهدوه ومارسوه طوال فترة الأجازة.

وسوف يبدأ وقت الجد، إلا أن ينتابهم فرحة سواء لبداية عاماً جديداً، أو عاماً دراسياً جديداً، فدائما عند الأقبال على شيئاً جديداً في حياتنا، فنشعر بكثير من المشاعر المتناقضة، ولكن الشعور الذي يكون أكثر من بين المشاعر الأخرى هو الشعور بالفضول نحو ما الذي سيحدث في ذلك العام.

اقرأ ايضًا :-  موضوع تعبير عن التعداد السكاني بالعناصر

ففي حياتنا هناك الكثير من الأحداث السعيدة التي ستحدث، وأيضا هناك الكثير من الأحداث السيئة، فهو عاماً دراسياً جديداً،  فعلينا أن نتمنى بأنه سيكون مميز ومختلفاً عن العام الدراسي الذي سبقه، وسوف نكن فيه أكثر حظاً، وأنجح بكثير، وسوف نحقق تميزاً أفضل من حيث تقديرنا الدراسي.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن التعليم واثره فى تقدم البلاد

استعدادات وتحضيرات الطلاب لبداية العام الدراسي الجديد

ففي البداية دعونا نتحدث عن الاستعدادات التي يتم تحضيرها قبل الدخول في العام الدراسي الجديد، فهناك فرحة عارمة تنتاب الطلاب عند شراء الملابس التي تخص مدرساتهم، أي الزي المدرسي الموحد،

سواء كان من حيث شنطة المدرسة، الحذاء الجديد، الشرابات، وهذه حقاً مشاعر الطلاب فيريدون عند شراء تلك الأشياء أن يذهبون في اليوم التالي للمدرسة حتى يقومون بارتدائها.

كما هناك الكثير من التجهيزات الأخرى، والتي تخص شراء الأدوات المكتبية، فهي لها شعورا مميزاً عند جميع الطلاب حتى وإن كانوا ليسوا أطفالاً، بل في مرحلة أخيرة من الدراسة، فالأدوات المدرسية الجديدة هناك أشخاصاً يدمونها،

سواء كانت الأقلام الجديدة، الكشاكيل، المقلمة الجديدة ذات الشكل المميز، الكتب الدراسية الجديدة التي لها رائحة مميزة وذكية يشعر الطالب عند فتحها أنه أقدم على الدخول في رائحة المذاكرة، فالمذاكرة واليوم الدراسي له جوا مختلفاً والذي يكتمل برائحة الكتب.

 كيفية استقبال اليوم الأول العام الدراسي الجديد

والآن سنتحدث عن اليوم الذي سيسبق اليوم الدراسي، فهذا اليوم يكون الطلاب في غاية السعادة، حيث يقومون بوضع الملابس الجديدة بجانبهم على السرائر، ويحلمون طوال الليل أنه سوف يرتدونها صباحاً،

فيريدون بأن تسرع الساعة وتأتي السادسة صباحاً حتى يستيقظون ويرتدون الملابس الجديدة، ويذهبون لمقابلة أصدقائهم الذين لم يرونهم منذ نهاية العام الدراسي السابق، ويصافحونهم عند مقابلتهم.

ويذهبون إلى الفصول الجديدة التي تحمل عليها ورقة مكتوباً عليها أن هذا الصف التالي لهم، فيشعرون أنهم مقبلون على عام دراسياً جديداً وأن هناك الكثير من الأشياء التي سوف يواجهونها ويتعلمونها،

اقرأ ايضًا :-  موضوع تعبير عن الجار وواجبنا نحوه

فمجرد الإحساس بتلك المشاعر فهناك شعوراً بالبهجة والحماس يشعرون بهم بداخلهم، وثم تبدأ المدرسات والمدرسين بدخول الفصول والتعرف عليهم ويتعرفون عليهم، وتبدأ السنة الدراسية الجديدة بأول درساً في كل مادة جديدة ويتعرفون من خلالها على المواد الجديدة.

فرحة وسعادة الطلاب للذهاب للمدرسة في العام الجديد

فكما ذكرنا من قبل العام الدراسي الجديد له فرحة وسعادة مختلفون عن أي شيئا أخر، فالمرحلة السابقة التي قمنا بذكرها قد تكون مشاعر طلاب وطالبات المراحل المدرسية، أما في حالة التحدث عن مرحلة الجامعات،

فلها مشاعر مختلفة تماماً، حيث أن التحول من طالب أو طالبة في المرحلة الثانوية ثم الذهاب إلى عالم الجامعة الجديد، وعدم أرتداء الزي الموحد والاستيقاظ مبكراً، وأن كل شخصا لديه الحرية أن يذهب هذا اليوم أو لا، فهذا شعورا غريبا ومختلفا بالنسبة لهم.

بل الأغرب من كل ذلك هو أن يشعر الطلاب أنهم أصبحت لديهم شخصية جديدة، فلديهم الكثير من الأصدقاء الذين يتعرفون عليهم، ويدرسون ويخرجون معاً، فهذه مشاعر مميزة للغاية، لذلك فترحيب طلاب الجامعات يكن أكثر بهجة من ترحيب الطلاب الآخرين في المراحل السابقة لهم.

لذلك فهناك الكثير من التحضيرات لتلك المرحلة لبدأ العام الدراسي الجديد، وهي بدأ شراء مستلزمات الجامعة من ملابس جديدة، والتي تختلف تماماً عن الزي الموحد الذي قاموا بالتعود عليه طوال السنوات الماضية،

فيشعرون في ذلك الوقت تلك الأشخاص أن هناك شيئاً مختلفاً، بل أنه في غاية الاختلاف هناك مرحلة جديدة تماماً سيقبلون على الدخول إليها، ومن الأكيد سيقابلون فئات كثيرة في الجامعات، وأشكالا مختلفة وشخصيات أكثر أختلافاً.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن الانضباط فى الشارع والمدرسة والاماكن العامة

اقرأ ايضًا :-  موضوع تعبير عن جمال مصر واثارها وواجبنا نحوها

دور الوالدين في تحضير الطلاب للعام الدراسي الجديد

وهنا يأتي دور الوالدين والذي يعد من أهم الأدوار، فبعد الانتهاء من الأمور الأساسية للدراسة، يأتي دور التعلميات والنصائح التي يتم التركيز عليها، لتأهيل أبنائهم لبداية العام الجديد، ففي كل مرحلة هناك تعليمات خاصة بها، فمن تلك التعليمات التي يتم التركيز عليها في المراحل الابتدائية تكن أكثر تركيزا على أن يقومون بالتركيز في الفصول وعدم الالتفات لأي شخصاً والتكلم معه أثناء الحصص الدراسية.

والانتباه لكل ما يقال في المدرسة جيداً، الاهتمام بالأكل أثناء الاستراحة التي تتم أثناء اليوم الدراسي، أما في المرحلة الجامعية، يكن التركيز أكثر على عدم مصاحبة أي شخصاً، فهناك الكثير من الأشخاص السيئون،

علينا التركيز من ينبغي أن نصادقه، ومن لا ينبغي ويحذر مصادقته، يجب ألا نتحدث لأي شخصاً، الاهتمام بالدراسة لأنها مرحلة جديدة تتم بها الدراسة بشكل مختلفاً عن أي مرحلة أخرى، فدور الأم والأب في ذلك الوقت يكن أكثر رعبا وخوفا على الأبناء وخاصة البنات، لأن هذا عالم منفتح ولم يدرك بناتهم ذلك العالم، فلم يمروا به من قبل.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن فضل المعلم بالعناصر

خاتمة عن العام الدراسي الجديد

فالعام الدراسي الجديد هو بداية مرحلة، وإنهاء مرحلة، لذلك فهو به كمية كبيرة من المشاعر الجميلة التي تجعلنا أكثر حماساً وتقبلاً للحياة الجديدة، ولأي شيئا يحدث مقابل أن يأتي هذا اليوم الأول منه بشكل سريعاً، يجب التركيز على كل التعليمات التي يقدمونها المدرسين في المدرسة،

والآباء والأمهات في المنزل، يجب أن يضع كل شخصاً هدفاً لنفسه، وتحديا حتى يستطيع أن يقترب منه أو يحققه، فالنجاح والتميز يحتاجان الكثير من الجهد والتعب حتي نصل إلي ما نريد أن نحققه، لذلك فعلينا أن نهتم جيدا بمستقبلنا ونضع خطواتنا التي سنسير عليها حتي نصل إليه.

أترك تعليق