موضوع تعبير عن أضرار التدخين على الفرد والمجتمع

موضوع تعبير عن أضرار التدخين على الفرد والمجتمع

موضوع تعبير عن أضرار التدخين على الفرد والمجتمع، يعتبر التدخين من الأسباب الرئيسية التي تسبب الإصابة بأمراض الرئة والقلب والسرطان وغيرها الكثير من الأمراض الأخرى، حتى أن علب السجائر نفسها يكتب عليها التدخين يدمر الصحة ويسبب الوفاة، ولكن لن تقل هذه العادة أبداً بل تزيد في الانتشار يوماً بعد يوم، موضوع تعبير عن  أضرار التدخين على الفرد والمجتمع بالعناصر والمقدمة والخاتمة للصف الرابع الابتدائي والخامس الابتدائي والسادس الابتدائي، موضوع عن أضرار التدخين على الفرد والمجتمع بالأفكار والاستشهاديات  للصف الأول الإعدادي والثاني الإعدادي والثالث الإعدادي والثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

مقدمة موضوع تعبير عن أضرار التدخين على الفرد والمجتمع

إن مرحلة المراهقة تتم بها كل التغيرات الفكرية والسلوكية للفرد، إما أن يتجه للطريق الصواب، أو يميل في سلوكه وينجرف نحو أصدقاء السوء، حيث يشعر الشاب في هذه المرحلة أن التدخين علامة من علامات الرجولة، وأنه لابد أن يدخن ليشعر نفسه ومن حوله أنه أصبح رجلاً، ولا يأخذ في اعتباره أنه يدمر صحته في فترة مبكرة جداً.

كما أن التدخين هو عملية حرق للمواد الموجودة داخل السجائر مثل التبغ والنيكوتين، ويعتبر النيكوتين هي المادة التي تشعر الإنسان بالهدوء، وهي المادة الأساسية في حدوث الإدمان، والتي تجعل عادة التدخين إدمان لصاحبها ومن الصعب أن يقلع عنها.

ومع انتشار التدخين تزداد نسبة الوفيات وترتفع نسبتها في أغلب الدول إلى ملايين من الأشخاص مصابة بأمراض سرطان الرئة، وأمراض الانسداد الرئوي، وانتشار حالات الصرع بين المدخنين، والتهاب الشعب الهوائية والعديد من الأمراض الأخرى، ولقد يسبب التدخين في بعض الأحيان تصلب الشرايين داخل الدم وارتفاع ضغط الدم الذي ينتج عنه الوفاة.

كما أن مادة النيكوتين الموجودة داخل السجاير تؤدي إلى العصبية والشعور بالقلق في حين عدم شربها، كل هذه الأمراض بسبب السجائر فقط، ولكن للأسف قد يكون وسيلة لتجربة أنواع من المخدرات وتأثيرها سلبي على الفرد والمجتمع والأسرة بشكل كامل.

لأن كثرة السجائر والتعود عليها قد يساعد في تجربة أنواع أخرى، وهو الطريق الذي من يسير فيه لا يعود منه سوى بإنهاء حياته، ووفاته بسبب تلك الأنواع.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن التدخين واضراره بالعناصر

تأثير التدخين على البنات المدخنات

للأسف ظهرت ظاهرة كثيرة حيث نجد البعض الذين يحبون تقليد الغرب في العادات السيئة، حتى وجدنا أن البنات والسيدات يشربون السجائر بطريقة عادية ومنتشرة جداً، مثلهم مثل الشباب تماماً، حتى انتشرت هذه الظاهرة داخل المقاهي كشرب السجائر والشيشة من قبل البنات بمعادلات غريبة جداً، وضخمة جداً وهذا لا يتوافق مع أننا داخل مجتمع شرقي لا يفضل هذه العادات خصوصاً للبنات.

كما انه سلوك لا يقبله المجتمع والدين، فالتدخين قد يعد السبب الرئيسي في حدوث العقم، بسبب ما يحدث من أمراض تؤثر على الرحم عند البنات المدخنات، وقد يجعلها سبباً في ألا تصبح أماً في يوم من الأيام، ويرجع السبب في تعلقها بشيء تافه لا قيمة له، ولن يجدي نفعاً لصاحبه، ولا يعود إلا بالضرر لصاحبه سوى بالمرض والموت والوفاة وإهدار للمال أيضاً.

دور الأسرة في انتشار التدخين

يوجد العديد من الأسر المدخنة، بل في كل مئة أسرة يوجد 5 أسر غير مدخنةـ وهذه نسبة كبيرة جداً، وبالطبع في هذه الأسر يوجد العديد من الأطفال والشباب الذين يمرون بفترات مراهقة، وهنا من الممكن أن تكون الأسرة هي المسبب الأول في حدوث التدخين، حيث أن الأب داخل الأسرة يعد قدوة ينشأ الطفل منذ صغره، وهو يرى أباه قدوة ومثل أعلى يقوم بتقليده في كل شيء.

فيجد الأب يدخن وبالطبع سيريد أن يفعل مثله وهذا سيحدث من وراء معرفة الأب، لأنه دائماً يحذره من السجائر ولكن حب الفضول والتجربة بداخل الأبناء سيجبرهم أن يفعلون ذلك، ويذهبون إلى من يقومون بفعل هذه العادات ويجذبوه لطريق لا رجعه منه، وقد تكن أنت السبب بتلك العادة السيئة، ليس هذا فقط فالشخص الذي يشرب السجائر ينشر ضرر هذا التدخين على من حوله بنسبة أكبر من الضرر الذي يلحقه بنفسه، وفي بعض الأحيان كثرة التدخين يؤدي إلى وفاة الأب، وترك الأسرة والأبناء أيتام بلا رب للأسرة.

أهمية دور المجتمع في ظاهرة التدخين

قد يعتبر التدخين هروب من كثرة ضغوطات الحياة، وأعبائها التي أصبحوا غير قادرين على تحملها، وهنا ساهم المجتمع في هذه العادة بشكل غير صريح.

لقد حرم الدين أي مغيبات للعقل ولقد تعتبر هذه السجائر منها لاحتوائها على مواد تؤثر على العقل، كما لقد حثنا الدين بالمحافظة على البدن وقال إن لبدنك عليك حق، فأين هذا الحق الذي أمرك الله به، هل هذا الحق أن تحرق في بدنك وأعصابك يوم بعد يوم، أو هذا الحق أن يموت هذا الجسد من كثرة تدمير أجهزته بالسجائر، فهذا البدن وهبه الله لك أمانة زرع بها روحك فقط، وسيأتي يوماً ويسترد أمانته هل ستكون كما أعطاها لك الله سبحانه وتعالى.

أم إنك ستكون دمرتها، كما أن المجتمع الذي منحك العيش بداخله وعلى أرضه أنت تدمره وتدمر أبناؤه بدلاً من أن تحارب معه هذه الظاهرة وتحافظ على أبنائه، بل تساعد في انتشار العادات السيئة والرديئة والتي تساهم في سقوط اقتصاد الدولة بسبب صرف الملايين والمليارات سنوياً من الدولة في شراء السجائر.

وهذا بالطبع يؤثر سلبياً على اقتصاد الدولة، حيث يقوم الفرد أو رب الأسرة بصرف جزء كبير من الدخل الشهري من مرتبة في شراء السجائر، وهذا بالطبع يؤدي لحدوث مشاكل اجتماعية وأسرية، وإهدار جزء كبير من المال في شيء لا يلحق بالأسرة سوى الضرر.

وهنا لا يستطيع أن يوفر من هذا الدخل لأغراض مفيدة، فبدلاً من أن يتم صرف هذا المال في السجائر كان من الأهم ادخارها للمستقبل ولتوفير المال لمصاريف الأبناء كالمدارس والجامعات أو التنزه، فيقضي التدخين على عدة ملايين من المواطنين سنوياً، وهذا وفقاً لعدة إحصائيات قامت بها الدولة، كل هذا لا يقبل به الدين أو المجتمع فما هو الثمن الكبير الذي يجعلك تؤدي بحياتك وحياة أسرتك إلى الموت، أنه ثمن رخيص لا قيمة له ولا نفع.

شاهد أيضًا: مقال عن التدخين مقدمة وعرض وخاتمة

عوامل تساعد في الإقلاع عن التدخين

  • لابد من ممارسة الألعاب الرياضية والذهاب للجيم، حيث أن الأفراد التي تمارس الألعاب الرياضية تبعد تماماً عن التدخين، وتوفر صحتها وطاقتها في تمرين وتقوية عضلات الجسم، وتجد هؤلاء الأشخاص يبدون أصغر سناً من أفراد آخرين بنفس عمرهم، ولكن مدخنين يحرقون صحتهم فقط بها.
  • اهتمام الأخصائي الاجتماعي داخل المدارس بسلوك الطالب خاصة في مرحلة المراهقة، وما يتم بها وتوعيتهم جيداً على أن الشاب لا يصبح رجلاً إلا بتعليمه واجتهاده ومكانته الاجتماعية، وان البنت لا تصبح أم في المستقبل إلا بالبعد عن هذه العادات السيئة، وأن هذا قد يحرمها من أن تصبح أماً في يوم من الأيام، وإن حدث وأصبحت أم قد يكون التدخين سبباً في أن تنجب أطفال غير مكتملين عقلياً، وأن هذا السلوك لا يليق بأم المستقبل.
  • الاهتمام بحصص الألعاب الرياضية داخل المدارس لتساعد في إخراج طاقة الطلاب في النافع بدلاً من أن يقوموا باللجوء لأشياء أخرى.
  • لابد من أن يساعدوا الأطباء في انتشار دواء يساعد بنسبة كبيرة في الإقلاع عن التدخين وعدم العودة له مرة أخرى.
  • لابد من توفير حوافز قوية تساعد في الإقلاع عن التدخين مثل مساعدة الأبناء للأب في ذلك بأنهم يخافون عليه، ولا يريدون أن يبعد عنهم أو يصاب بأمراض بسب عادة التدخين، كذلك الأب يوفر لأبنائه في فترة المراهقة، الاشتراك بالنوادي وتحفيزهم دائماً ومصاحبتهم.
  • استغلال الإعلام والإنترنت ونشر حملات توعية عن أضرار التدخين.

خاتمة موضوع عن أضرار التدخين على الفرد والمجتمع

وفي نهاية موضوعنا يجب العلم أن الصحة من أثمن الأشياء التي لا تشترى بالمال، فيجب أن نحافظ عليها وألا نهلكها، لأن ما ندمره لن نستطيع ترميمه مرة أخرى، موضوع تعبير عن أضرار التدخين على الفرد والمجتمع بالعناصر والمقدمة والخاتمة للصف الرابع الابتدائي والخامس الابتدائي والسادس الابتدائي، موضوع عن أضرار التدخين على الفرد والمجتمع بالأفكار والاستشهاديات للصف الأول الإعدادي والثاني الإعدادي والثالث الإعدادي والثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

شاهد أيضًا: بحث علمي عن التدخين كامل

أترك تعليق