بحث كامل عن المناطق الحيوية البرية

بحث كامل عن المناطق الحيوية البرية

بحث كامل عن المناطق الحيوية البرية، لقد وضع الله في هذا الكون العديد من الأنواع التي أدت إلى اختلاف البيئة ولكل منها ظروف حياتية ومعيشية مختلفة عن الآخر، فالكرة الأرضية لا تشمل فقط مناطق اليابسة، بل بها البحار والمسطحات والصحاري المختلفة لكل من هذه المناطق حياة تختلف عن الأخر.

مقدمة بحث كامل عن المناطق الحيوية البرية

لا يمكن أن تغير الكائنات الحية الأماكن التي تعيش بها، ولا تستطيع أن تعيش في غيره وقد لا يكون الإنسان هو الكائن الحي الذي يعيش في ذلك المكان فإن الأسماك والحيتان التي تعيش في المحيطات كائنات حية.

والنباتات التي تعيش بالصحاري والغابات هي أيضاً كائنات حية وهناك ما هو حيوانات بحرية وما هو حيوان بري كل منهم يعيش داخل منظومة بيئية متوازنة لا تكتمل بدونه.

شاهد أيضًا: بحث عن الضوء وطاقة الكم pdf

أهم المناطق الحيوية البرية

تختلف المناطق الحيوية البرية فلكل منها ظروف مختلفة عن الأخرى ويعيش بداخلها كائنات حية تختلف عما تعيش في غيرها من هذه المناطق الحيوية البرية

  • الغابات الاستوائية
  • التندرا
  • الغابات الشمالية
  • الغابات المعتدلة
  • الصحراء
  • الغابات الاستوائية الموسمية
  • السافانا الاستوائية
  • المناطق الشجرية
  • الغابات الاستوائية الممطرة

الغابات الشمالية

تقع هذه الغابات في شمال أمريكا وأوروبا وأسيا وذلك الأمر بسبب الجو الذي تتمتع به تلك الغابات من جو قارس البرودة لا يتحمله بعض الكائنات الحية حيث أن هذا الجو هو الجو المسيطر عليها طوال العام.

وبالفعل هذا هو الجو الذي تعيش به تلك الدول من شمال أمريكا وأوروبا واسيا، حيث أنهم يعيشون في حالات الطقس المنخفضة للغاية فتجد حتى الأمطار عندهم لا تمطر سوى تلج، وذلك بسبب انخفاض درجات الحرارة لديهم.

هذه الغابات الشمالية غابات كثيفة جداً تمتاز بالخضار الذي يغطي الغابة بالكامل والذي يستطيع أن يتأقلم مع الظروف الموجود بها، حيث أن هناك من النباتات الأخرى التي قد تموت في ظل هذا الجو.

أما امتياز غاباته بالخضار وكثافة الأشجار التي قد تصل إلى أن تتشابك مع بعضها نظراً لكثافتها، فإن هذا الأمر يعني تحمل النباتات لتلك الظروف وإن الله سبحانه وتعالى لم يخلق شيء عبثاُ.

الحيوانات أيضاً التي تعيش في تلك الظروف كانت لابد أن تمتاز بالقوة البدنية والهيكل الجسماني، الذي يساعدها على تحمل ذلك الطقس الجاف ومن هذه الحيوانات الأسود الجبلية والطيور والقندس وثيران الموس.

هذه الغابات قد يطغو عليها فترة قصيرة من الصيف ولكن هذا الصيف لا ترتفع به درجات الحرارة بالشكل المتعارف، بل يكون رطب وهو قصي للغاية فالجو المتعارف لتلك الغابات هو الشتاء قارس البرودة.

التندرا

هذه المنطقة تعرف بالتربة المتجمدة لذلك هي منطقة تنعدم بها الأشجار فالنباتات التي تنمو بها هي الحشائش القصيرة، حيث أن التربة متجمدة طوال أيام السنة ويسودها الظلام والبرد في معظم أيام السنة.

الحيوانات التي تعيش بالتندرا هو غزال الرنة والذباب والذئاب بأنواعها، كما قد يحل عليها صيف قصير يتميز بأنه صيف رطب.

شاهد أيضًا: بحث عن المصادر الحرة والمصادر المغلقة

الغابات المعتدلة

لا تصل الغابات المعتدلة إلى نفس درجات التي قد تصل إليها الغابات الشمالية حيث أنها قد تتمتع بصيف رطب وشتاء بارد وهذا على عكس الأمر بالنسبة للغابات الشمالية، وتقع الغابات المعتدلة شمال الغابات الشمالية أي في جنوب أمريكا.

تتميز هذه الغابات بوجود أشجار كثيفة تمتاز أوراقها بأنها عريضة، ولكن متساقطة طوال أيام السنة سواء كان في فترات الصيف أو الشتاء.

يعيش بها بعض الحيوانات مثل الثعالب، الطيور، الغزلان الأرانب أيضاً من ساكني هذه الغابات بسبب كثرة الأشجار بها وأشهرها أشجار البلوط.

المناطق الشجرية المعتدلة

تحيط هذه المناطق البحار والمسطحات مثل البحر الأبيض المتوسط والسواحل الجنوبية لأمريكا وأسيا حيث إنها تمتاز بوجود الشجيرات الخضراء، قد تشترك مع الغابات المعتدلة في سقوط أوراق الأشجار.

لكن هذا الأمر ليس طوال العام كما في الغابات المعتدلة بل يكون في بعض أوقات السنة لذلك هي دائمة الخضار وكثيفة الأشجار طوال العام، كما إنها تعطي للبحار والمسطحات شكلاً خلاباً من أشجار عريضة كثيفة.

تعيش بها العديد من الحيوانات مثل الأرانب البرية كما أن معظم الزواحف تنتشر في هذه الغابات، مثل الأفاعي السلاحف وتوجد بها بعض أنواع الطيور أشهرها النسور وكذلك الفراشات.

الطقس المتعارف بهذه المنطقة هو الطقس الحار والشتاء البارد لذلك هو الطقس الذي يعيش عليه معظم الكائنات الحية، فتجدهم متجمعين بهذه الغابات عن غيرها من الغابات التي يتحول طقسها بشكل متضاد تماماً، ويحتاج لأنوع من الحيوانات والنباتات التي تتحمل ذلك الطقس.

المناطق العشبية المعتدلة

تعتبر من المناطق المتميزة جداً حيث تتمتع بتربة خصبة طوال أيام السنة تنمو عليها الحشائش والأعشاب بسبب تلك التربة التي تتميز بخصوبتها وغطائها الكثيف الذي تحتاجه تلك النباتات لكي تنمو.

كما أن الحشائش تغطي سطح هذه التربة وليست المنطقة وليست الأشجار بالرغم من خصوبة تربتها.

تنتشر هذه المناطق في أمريكا وأسيا وأوروبا كما أن الطقس المتعارف بها هو الشتاء البارد والصيف الحار، كما أنه بالرغم من تغطية الحشائش لهذه الأرض بالكامل بسبب خصوبتها إلا إنها تنتشر بها العديد من الحرائق بشكل مستمر.

كما أن هذه المناطق من المناطق التي تتساقط بها الأمطار بشكل مستمر.

السافانا الاستوائية

تنتشر في هذه المناطق الحشائش والأشجار المفرقة كما إنها تعيش عليها العديد من الحيوانات، مثل الضباع والذئاب والأفاعي وبعض الزواحف، والأشجار الموجودة في هذه المناطق أشجار متفرقة ليست متقاربة من بعضها كما ينتشر في باقي الغابات.

الطقس المعروف في هذه المناطق قد يختلف عن المناطق الحيوية البرية الأخرى، مثل انتشار الأمطار في فصل الصيف والشتاء يمتاز بالحرارة والجفاف معاً.

الصحراء

تنتشر الصحراء بكل دول العالم ما عدا دول أوروبا وتعتبر مصر من أكثر دول العالم التي تنتشر بها الصحراء، ولكن في الآونة الأخيرة تم استصلاح العديد من الأراضي الصحراوية لتحويلها إلى أراضي سكنية نظراً لكثافة السكان.

تنتشر بالصحراء بعض النبات التي يعتبر الصبار من أشهرها نظراً للشوك الذي منحه الله له لكي، لا يقترب منه الحيوانات الصحراوية التي تنتشر في الصحاري.

الحيوانات التي تنتشر في الصحراء هو الجمل والذئاب والثعالب والأفاعي.

الطقس المتعارف في الصحراء هو الصيف الحار جداً الذي يعرف بارتفاع درجات الحرارة بشكل مختلف تماماً عن الشتاء شديد البرودة الذي ينتشر في فصل الشتاء، كما إنها من المناطق نادرة الأمطار.

يعيش بها بعض الأفراد إلى وقتنا هذا ويطلق عليهم أسم البدو وهم يستطيعوا أن يتأقلموا مع تلك الظروف الصحراوية منذ مئات السنين ولكنهم قلة.

شاهد أيضًا: بحث عن خطوات التخطيط الاسري doc

خاتمة بحث كامل عن المناطق الحيوية البرية

لقد منح الله عز وجل كل مكان في الأرض ظروف مختلفة وجعل الحيوانات والنباتات التي تعيش بها تستطيع التأقلم مع تلك الظروف حتى لا تتأذى وتستطيع أن تكمل دورة حياتها التي خلقت من أجلها.

كما أن الظروف التي نجدها في الحياة البرية بالرغم من اختلافها أو صعوبة كثير منها إلا أن الحيوانات والنباتات التي تعيش بها من المستحيل أن تستطيع أن تعيش خارج تلك الظروف الذي نراها نحن ظروف قاسية، كما أن التنوع الذي يحدث في كل هذه المناطق هو سبب استقرار النظام البيئي في الكون ككل.

أترك تعليق